جاكرتا بدأت بناء سور عظيم لدرء الفيضانات
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

جاكرتا بدأت بناء "سور عظيم" لدرء الفيضانات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جاكرتا بدأت بناء "سور عظيم" لدرء الفيضانات

أنابيب في محطة للتحكم بالفيضانات في موقع بناء السور العظيم
جاكرتا - أ ف ب

بدأت العاصمة الاندونيسية جاكرتا بناء "سور عظيم" في البحر هو واحد من اكبر السدود في العالم، لدرء الفيضانات عن المدينة المترامية الاطراف، لكن البعض يشكك في امكانية نجاح المشروع.

والسور الذي سيمتد 35 كلم على طول خليج جاكرتا على الساحل الشمالي للمدينة -16 مترا تحت البحر وسبعة امتار فوقه- هو حجر الزاوية لمشروع طويل الامد تقدر تكلفته بما يفوق 40 مليار دولار، ويتضمن القيام بعمليات ردم للبحر واستحداث جزر.

وسيتخذ مجمل المشروع شكل النسر الاسطوري (غارودا) الشعار الوطني لأندونيسيا. ويتعرض هذا البلد في جنوب شرق آسيا الذي يسوده مناخ استوائي، لفيضانات كبيرة سنويا خلال فصل الامطار. وتقع جاكرتا على ارض غير مستقرة مشبعة بالمياه وتغور فيها رويدا رويدا.

واذا كان الهدف الاساسي "للسور العظيم" الوقاية من الفيضانات، سيتيح المشروع الجديد ايضا اسكان مليون شخص على 17 جزيرة جديدة، في مدينة يناهز عدد سكانها عشرة ملايين نسمة وتكبر باستمرار وتشهد ضغطا سكانيا قويا جدا.

ويعتبر مهندسو المشروع الذي تنفذه الحكومة الاندونيسية بمساعدة خبراء هولنديين، انه الحل الوحيد لحماية جاكرتا على المدى البعيد. وقد بدأ تنفيذ المشروع رسميا الاسبوع الماضي.

وقال بوربا روبرت م. سيانيبار المسؤول في وزارة الاقتصاد التي تأخذ المشروع على عاتقها، "هذه مسألة حياة او موت"، معتبرا ان الفيضانات الكبيرة تهدد حياة مئات الاف الاشخاص اذا لم تتخذ اي اجراءات.

إلا ان البعض يشكك في جدوى هذا المشروع الكبير في بلد تعتبر مشاريعه على صعيد البنى التحتية الجديدة سيئة، على غرار مشروع بناء خط حديد احادي في جاكرتا، الذي ترافق مع قضية فساد كبيرة قبل ست سنوات، وتم تجميده منذ ذلك الحين.

واعتبر المنسق في وزارة الشؤون الاقتصادية شايرول تانجونغ منذ اطلاق "السور الكبير" ان خلافات مع الحكومات المقبلة يمكن ان تؤدي الى تأخير كبير في انجازه.

ويشكك آخرون في الجدوى الشاملة للمشروع، معتبرين من جهة انه لن يمنع غرق المدينة في الارض، وانه مهدد من جهة اخرى بالفساد الناجم عن منح شركات استدراجات عروض في مقابل رشاوي.

وقد ترددت اصداء هذا التحذير في 2007  لدى ظهور نوع جديد من الفيضانات التي اغرقت احياء بكاملها تحت المياه، عندما تخطى المد العالي السدود المقامة لاحتواء مياه البحر، وهي ظاهرة لم تحصل من قبل.

ويمكن تفسيرها بازدياد عمليات ضخ مياه الطبقة الجوفية لتلبية حاجات السكان الذين ازداد عددهم سريعا في السنوات الاخيرة. وادت عمليات الضخ الى خسوف الاراضي، وقد لوحظت هذه الظاهرة في مدن ساحلية اخرى مثل بانكوك وهو شي منه المدينة.

وقد بني بعض احياء الساحل الشمالي لجاكرتا على طبقة من الصلصال الرخو، وتغور 14 سنتيمترا في السنة، مما يعرضها للغرق بضعة امتار تحت مستوى البحر في غضون عقود، كما يقول مسؤولون يشاركون في مشروع السد.

ويعني هذا الخسوف ان الانهار الثلاثة عشرة في جاكرتا قد تغور ايضا تحت مستوى البحر وتتوقف بالتالي عن الجريان، مما يزيد من خطر حصول فيضانات.

وبعد الفيضانات الكبيرة في 2007 التي ارغمت مئات الاف الاشخاص على مغادرة منازلهم، بدأت السلطات في التحضير لهذا المشروع. وسينجز بناؤه على بعد ستة الى ثمانية كيلومترات عن الساحل، بين 2025 و2030، فيما قد يستغرق بناء منازل على الجزر الجديدة عقدا اضافيا.

وسيقام خزان هائل بين الجزر والسد لتخزين طوفان الماء وتجنيب المدينة خطر الفيضان، حسب المشروع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جاكرتا بدأت بناء سور عظيم لدرء الفيضانات جاكرتا بدأت بناء سور عظيم لدرء الفيضانات



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:43 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة علاج "سرعة القذف" بالأعشاب

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 08:12 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل راقي تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday