100 عام على العملاق bmw من محركات الطائرات إلى صناعة السيارات
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

100 عام على العملاق BMW من محركات الطائرات إلى صناعة السيارات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 100 عام على العملاق BMW من محركات الطائرات إلى صناعة السيارات

شركة "بي إم دبليو"
برلين - أ ف ب

قبل 100 عام بدأت شركة "بي إم دبليو" نشاطها كشركة صغيرة لإنتاج محركات الطائرات، وسرعان ما تمكنت الشركة من أن تصبح إحدى أهم الشركات المصنعة للسيارات في العالم.

رافقت علامة شركة "بي أم دبليو" الشركة منذ تأسيسها في 7 مارس/آذار 1916، وكانت الشركة تحمل اسم "الشركة البافارية لصناعة الطائرات"، وسميت لاحقا بـ "الشركة البافارية لصناعة المحركات" (Bayerische Motorenwerke) ومختصرها BMW.

كانت بدايات شركة بي أم دبليو الحقيقية كشركة تسليح، إذ صنعت الشركة أثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية محركات للآلات العسكرية، وفي الحرب العالمية الثانية استخدمت الشركة نحو 25 ألف "عامل قسري" وسجناء من معسكرات التعذيب النازية في مصانعها، نقلا عن المؤرخ الخبير بتاريخ الشركة "مانفريد غرونيرت"، واعترفت الشركة لاحقا بمسؤوليتها التاريخية وقدمت تعويضات للمتضررين.

وبدأت الشركة بإنتاج الدراجات النارية عام 1923، وكانت الدراجة الأولى من الشركة تحمل اسم (BMW R 3)، ونجحت الدراجة في شوارع ألمانيا بعد أن لقيت إقبالا كبيرا، ثم صنعت الشركة أول محرك دراجة نارية بإسطوانتين - 2 "سلندر".

وفي سنة 1929 اشترت الشركة مصنع "أيسناخ" لصناعة السيارات، وتمكنت بي أم دبليو من الحصول على رخصة تصنيع سيارة بريطانية صغيرة كانت شركة "أيسناخ" تملكها، وفي سنة 1932 بدأت بي أم دبليو بإنتاج أول تصميم خاص لسياراتها، وكان اسم الفئة 303، وهو تميز بطراز خاص لشبكة مقدمة السيارة، وما زالت سيارات بي ام دبليو حتى اليوم تحتفظ بهذا الطراز الخاص لشبكة مقدمة السيارة.

وخسرت الشركة بعد الحرب العالمية الثانية مصنعها في "أيسناخ"، الذي وقع تحت سيطرة القوات السوفيتية، فبدأت بعد الحرب بإعادة الإنتاج في مصنعها في مدينة ميونيخ لأول مرة، إذ لم تكن تنتج في ميونيخ سابقا، وصنعت الشركة الدراجات النارية ومن ثم قدمت في سنة 1952 أولى سياراتها بعد الحرب، وكانت من السيارات الفاخرة وتحمل محركا بـ 6 اسطوانات، وكانت السيارة من فئة 501.

وبالرغم من ذلك فقد كلف إنتاج السيارات الشركة في خمسينيات القرن الماضي خسارات كبيرة، حيث كانت صناعة كل سيارة تصل إلى 4000 مارك ألماني، وهو المبلغ الذي لم يكن متوافرا للكثيرين وقتذاك، وفي سنة 1955 أصدرت الشركة سيارتها الصغيرة "إسيتا"، وهي نسخة معدلة من سيارة "إسو ريفولتا" الإيطالية، ولاقت هذه السيارة رواجا كبيرا أنقذ الشركة من الخسائر.

وفي عام 1959 كانت الشركة على وشك الإفلاس، حتى أن شركة دايملر المنافسة رغبت في شرائها، وجاءت فرصة الصناعي الألماني "هيربرت كفاند" لشراء الشركة وإعادة إحيائها، ومع "كفانت" بدأت الشركة نجاحاتها التجارية وتفوقها العالمي، وبعد وفاته استلمت زوجته وابنته وابنه قيادة الشركة، وتملك عائلة كفانت حاليا 47% من أسهم الشركة، أي ما قيمته أكثر من 30 مليار يورو.

في عام 1961 قدمت الشركة فئة 1500 المتوسطة، وبعد بعض التعديلات أصدرت بي أم دبليو موديلات 1600 و1800 و2000 التي لاقت نجاحا كبيرا، وفي عام 1966 قدمت الشركة موديلات 1602 و 1802 و2002 و 2002ti.

أما الفئة الثالثة من بي أم دبليو فقد بدأت الشركة بتصنيعها في عام 1975، وفي عام 1981 وصلت مبيعات هذه الفئة إلى مليون سيارة، وفي عام 2012 طرحت الشركة الجيل السادس من هذه الفئة، ومن المقرر أن ينزل الجيل السابع منها في عام 2018.

يقع مقر الشركة في مدينة ميونيخ، وأنشأت الشركة مبنى جديداً لها في عام 1973 وهو على شكل أربع اسطوانات، وأصبح أحد معالم مدينة ميونيخ، وفي سبعينات وثمانينات القرن الماضي أصبحت الشركة إحدى أكبر الشركات المصنعة في العالم، وتملك الشركة حاليا 25 مصنعا في 14 بلدا وتشغل أكثر من 100 ألف شخص.

وقد استمرت الشركة في التوسع، حيث اشترت في عام 1994 مصنع سيارات روفر الانكليزي، وهو ما عرض الشركة لخسارات كبيرة دعاها إلى إيقاف إنتاج روفر في عام 2000، فيما أبقت الشركة على موديل "ميني" فقط من روفر، الذي نجح نجاحا باهرا بعد إعادة إنتاجه سنة 2001، وفي عام 2003 اشترت الشركة مصنع رولز رايس.

وقدمت بي أم دبليو موديلات جديدة من سياراتها الصديقة للبيئة التي تعتمد على الطاقة الكهربائية، مثل موديل i3، خاصة أن المدن الكبيرة في العالم، مثل بكين وأوسلو ولندن بدأت بمنع سير السيارات ذات المحركات الكبيرة للسير في طرقاتها، بالإضافة إلى أن فضيحة عوادم سيارات الديزل في شركة فولكسفاغن بدأت تؤثر على بيع سيارات بي أم دبليو، إذ أن ثلث إنتاج الشركة هو من السيارات التي تعمل بمحركات الديزل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

100 عام على العملاق bmw من محركات الطائرات إلى صناعة السيارات 100 عام على العملاق bmw من محركات الطائرات إلى صناعة السيارات



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 14:24 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

سيارة شحن فريدة من نوعها تتحول إلى معرض متحرك للكتب

GMT 02:39 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الأشعة التداخلية تعالج البروستاتا وتحفظ قدرة الإنجاب

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 08:19 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى أحمد تكشف طرق استعمال "الباكوا" في ضبط طاقة المكان
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday