انفصال الوالدين يولِّد لدى الطفل صراعات تعزِّز دوافعَه العدوانية
آخر تحديث GMT 10:12:15
 فلسطين اليوم -

انفصال الوالدين يولِّد لدى الطفل صراعات تعزِّز دوافعَه العدوانية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - انفصال الوالدين يولِّد لدى الطفل صراعات تعزِّز دوافعَه العدوانية

انفصال الوالدين يولِّد لدى الطفل صراعات
برلين ـ د ب أ

أجمع مختصون في علم النفس والاجتماع على أن طلاق الوالدين من أقسى الأحداث، التي قد تؤثر سلباً على نمو الطفل النفسي والمعرفي والسلوكي. وأكد استشاري الأمراض العصبية والنفسية الدكتور مجدي عبدالرحيم أن انفصال الوالدين يولد لدى الطفل صراعات داخلية تعزز الدوافع العدوانية تجاه الوالدين والمجتمع، كما يواجه صعوبات في التكيف عند اضطراره للانتقال من منزله للعيش مع زوج أم، أو زوجة أب، أو حتى في منزل الجدين، لأن الطفل يجد نفسه مضطراً للتكيف مع بيئات منزلية قد تختلف في النواحي الاجتماعية والثقافية والاقتصادية عما اعتاد عليه، ما يتسبب في تأرجح شخصيته، خاصة عندما يدخل في دوامة المقارنة بينه وبين أقرانه الذين يعيشون حياة أسرية مستقرة مع والديهم، فيكون فريسة للقهر والإحباط اللذين يقودانه إلى العدوانية.

 ويضيف الدكتور مجدي أن هذه الاضطرابات قد تتطور إلى اكتئاب وفقدان الشهية وخسارة الوزن، ما يؤثر على الصحة الجسدية أيضاً. فيما أشارت الاختصاصية الاجتماعية فتحية صالح إلى أنه يتوجب على الوالدين المتفقين على الانفصال، الاتفاق على سياسة واحدة للتعامل مع الأبناء، بحيث يتبعان مجموعة من الإرشادات التي تسهم في الحد من التأثير السلبي للانفصال، ومن أهمها العمل بكل الوسائل على أن يشعر الطفل بأنه لم يفقد أحد والديه، وعلى الوالدين الحوار المباشر وغير المباشر مع الأبناء للتعرف على أحوالهم، ومساعدتهم بشتى الطرق، وعدم انتقاد أحد الوالدين للآخر حتى ولو كانت هناك عيوب، ليثق الأبناء في الطرفين، وكذلك الصراحة والوضوح والإجابة عن أي استفسار من الأبناء حتى يشعروا بالطمأنينة، والحذر من تجاهل الأبناء من قبل الوالدين بعد الانفصال، سواء كانوا في رعاية أحد الوالدين أو مع الأجداد، والدقة والالتزام بمواعيد رؤية الأطفال للآباء، إضافة إلى التوازن في التعامل مع الأبناء، وعدم اللجوء للمحاكم إلا في الحالات القصوى التي يستحيل حلها، وتنظيم حياة الأبناء وإشغالهم بما يعوض فقدان أحد الوالدين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفصال الوالدين يولِّد لدى الطفل صراعات تعزِّز دوافعَه العدوانية انفصال الوالدين يولِّد لدى الطفل صراعات تعزِّز دوافعَه العدوانية



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday