الديوان الإسبرطي للجزائري عبد الوهاب عيساوي تتوج بجائزة البوكر العربية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

"الديوان الإسبرطي" للجزائري عبد الوهاب عيساوي تتوج بجائزة البوكر العربية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الديوان الإسبرطي" للجزائري عبد الوهاب عيساوي تتوج بجائزة البوكر العربية

"الديوان الإسبرطي" للجزائري عبد الوهاب عيساوي
الجزائر - فلسطين اليوم

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية، أمس، وبتقنية الفيديو، تماشياً مع إجراءات مكافحة وباء كورونا، عن فوز رواية "الديوان الإسبرطي" للروائي الجزائري عبد الوهاب عيساوي.

وبررت اللجنة، عبر رئيسها الناقد العراقي محسن جاسم الموسوي، فوز الرواية بالجائزة في دورتها الثالثة عشرة للعام 2020، لكونها "تتميز ببراعتها الأسلوبية، حيث تعدد الأصوات التي تحكي القصة، ما يجعل القراء يكتسبون نظرة ثاقبة متعددة الطبقات حول الاحتلال التاريخي للجزائر، ومن ذلك صراعات منطقة البحر الأبيض المتوسط بأكملها، مع شخصيات تجسد اهتمامات مختلفة ورؤى متقاطعة".

وأضاف اللجنة: تدعو الرواية القارئ إلى اكتساب فهم أكبر للحياة تحت الاحتلال، وأشكال المقاومة المختلفة التي تنمو ضده، في ظل بنية سرد عميقة، حيث لا تعيش الرواية في الماضي، بل تتحدى القارئ للتشكيك في الواقع الحالي.

وكان د. ياسر سليمان، رئيس مجلس أمناء الجائزة، تحدث عن إعلان الجائزة بشكل مغاير، بالقول: على الرغم من الواقع الافتراضي الذي نعيشه، فإن فرحتنا بالإعلان عن الرواية الفائزة لا تقل صدقاً ولا تقل فرحاً على ما اعتدنا عليه.

ووصف سليمان الرواية الفائزة، في وقت لاحق، بأنها "قصة أسرة عبر حكايات العديد من الأصوات والحقائق والأكاذيب، بحيث تعود إلى التاريخ في حفر ماضوي، بينما يتسلل الحاضر إليها عبر حكايات متشابكة تُبقي القارئ ملتصقاً بالشخصيات الساحرة، بحيث تجتذبه بنقوشها العريضة والمرّة وجذورها في المكان والزمان إلى عوالم لا تحصى من الألوان والأصوات والروائح".

من جهتها، قالت فلور مونتينارو، منسقة الجائزة: ترشحت لهذه الدورة 128 رواية توزع كتّابها على 28 بلداً، حيث تم اختيار الرواية الفائزة من ضمن ست روايات وصلت إلى القائمة القصيرة التي يحصل كل من وصل إليها على جائزة نقدية قيمتها عشرة آلاف دولار، بينما يحصل الفائز بالجائزة على خمسين ألف دولار إضافية، علاوة على ترجمة روايته للغة الإنكليزية، مشيرةً إلى أن هذا الاحتفال يأتي في ظل ظروف استثنائية.

وأضافت مونتينارو: هذه الظروف تجعلنا ندرك أكثر قيمة القراءة ودورها المهم، فهي نافذة في عزلتنا حتى لو لم تستمر هذه العزلة مئة عام، فمن خلال القراءة نسافر ونتعلم ونتأمل الحياة من وجهات نظر مختلفة، فنحن نقرأ لنتنفس.

وتتتبع رواية "الديوان الإسبرطي" الحياة المترابطة لخمس شخصيات في الجزائر العاصمة، ما بين العامين 1815 و1833، أولهم صحافي فرنسي يغطي الحملة الاستعمارية ضد الجزائر، والثاني جندي سابق في جيش نابليون يجد نفسه سجيناً في المدينة قبل أن يصبح مخطِطاً للحملة، أما الشخصيات الجزائرية الثلاث الأخرى فلها مواقف مختلفة تجاه القوى الاستعمارية العثمانية والفرنسية، فبينما يعتقد أحدهم أن السياسة وسيلة لبناء علاقة مع العثمانيين وحتى الفرنسيين، تجد أخرى أن الثورة هي الوسيلة الوحيدة لتحقيق التغيير، في حين يبقى الأخير معلقاً في مكان ما بين كل هؤلاء، فهي تشهد تحوّلات الجزائر العاصمة في تلك الفترة.

من الجدير ذكره أن الروائي عبد الوهاب عيساوي من مواليد الجزائر في العام 1985، يحمل الشهادة الجامعية في الهندسة الكهروميكانيكية، ويعمل مهندساً للصيانة، وفي العام 2012 فازت روايته الأولى "سينما يعقوب" بجائزة رئيس الجمهورية، كما فاز بجائزة آسيا جبار الأكثر شهرة في الجزائر عن روايته الثانية "جبل الموت" في العام 2015، بينما فازت روايته الثالثة "دوائر وأبواب" العام 2017 بجائزة سعاد الصباح للرواية في الكويت، كما فاز في ذات العام بجائزة "كتارا" للرواية العربية عن روايته غير المنشورة "أفعال المنسيين".

وكان عيساوي قال عقب اختيار روايته للمنافسة على الجائزة ضمن القائمة القصيرة: بشكل عام الروايات التاريخية لا تعيد بناء القصص من أجل القصص نفسها، بل هدفها الرئيسي هو البحث عن الأسئلة والمخاوف التي نواجهها الآن، والتي واجهناها من قبل في السياق الذي ظهرت فيه لأول مرة.

جدير بالذكر أن لجنة تحكيم هذه الدورة من الجائزة تكونت من: الناقد والأكاديمي العراقي محسن جاسم الموسوي رئيساً، وعضوية الناقد والإعلامي اللبناني بيار أبي صعب، والباحثة والأكاديمية والمترجمة الروسية فيكتوريا زاريتوفسكيا، والروائي الجزائري أمين الزاوي، والإعلامية المصرية ريم ماجد. 

قد يهمك ايضاً :

دراسة تظهر أن الكذب يتطلب جهداً من الانسان على مدى حياته

باحث يعثُر على أقدم نسخة من جدول العناصر الكيميائية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الديوان الإسبرطي للجزائري عبد الوهاب عيساوي تتوج بجائزة البوكر العربية الديوان الإسبرطي للجزائري عبد الوهاب عيساوي تتوج بجائزة البوكر العربية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 17:58 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد عصير القصب لمكافحة العدوى البولية

GMT 11:04 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

أجمل التصاميم والديكورات لكوشات أعراس 2018

GMT 01:31 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

ميريام فارس ترى تدخلات الناس في حياتها لإخراجها عن صمتها
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday