أسباب عدم اتباع أسلوب الضرب مع الطفل
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أسباب عدم اتباع أسلوب الضرب مع الطفل؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أسباب عدم اتباع أسلوب الضرب مع الطفل؟

أسباب عدم اتباع أسلوب الضرب مع الطفل
القاهرة ـ فلسطين اليوم

يعتبر الغرض من تأديب الطفل غايته فى الأساس جعل الطفل يتصرف بطريقة إيجابية فى المواقف المختلفة من نفسه، ولذلك يجب عليكِ أن تعلمى الطفل الفرق بين الخطأ والصواب وعدد من الأمور الأخرى التى ستكون بمثابة المرشد له فى كل أمور حياته. ويجب على الأم أن تدرك أن عقاب الطفل عن طريق الضرب لن يعلمه شيئا. إن الأهل وخاصة الأم يلعبون العديد من الأدوار فى حياة الطفل منها المثل الأعلى والطبيب والسائق وبالطبع فإنهم أيضا يلعبون دورا فعالا فى تأديب الطفل وعقابه فى بعض الأحيان مع الوضع فى الاعتبار أن هذا الأمر الأخير بالتحديد يحتاج لقدر كبير من التفهم والصبر.

وقد أثبتت العديد من الأبحاث والدراسات أن الضرب لن يجدى نفعا مع الطفل بل إنه قد يجعله يميل للعنف هو نفسه فى حياته بصفة عامة عندما يكبر. ويجب على الأم أن تعلم أن طرق التأديب التى ستستخدمها مع الطفل هى نفسها التى سيستخدمها فى حياته مع عائلته عندما يكبر. يجب أن تعلمى طفلكِ كيفية التعامل مع المواقف والصراعات المختلفة واعلمى أن الضرب سيعلم الطفل أنه من الطبيعى أن يضرب الكبير الصغير أو يضرب القوى الضعيف. وبالطبع فإن الطفل الذى يتم التعامل معه بالضرب فإنه سيتبع نفس الأسلوب فى التعامل مع أشقائه ومع أصدقائه وزملائه ومع عائلته الخاصة فيما بعد. إن عقاب الطفل بالضرب سيمنعه من أن يتعلم كيف يحل الصراعات المختلفة بطريقة إيجابية وفعالة، مع الوضع فى الاعتبار أن ضرب الطفل وجعله يشعر بالخوف أمر سيمنعه من أن يكون قادرا على تعلم أى أمر وسيجعله أيضا يشعر بالغضب الدائم تجاه كل من حوله وبالتالى فإنه مع مرور الوقت لن يتمكن من التعامل مع المواقف والصراعات المختلفة التى قد تواجهه فى حياته. إن استخدام الضرب مع طفلكِ أمر سيعطيه الرسالة بأن القوة هى الحل لكل الأمور وأنه من المسموح له أن يضرب أى شخص طالما كان هذا الشخص أصغر منه وأقل قوة، مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل إذا اتبع تلك الطريقة فإنه لن يشعر بأى نوع من أنواع التعاطف مع من هم أقل منه حظا مما سيعيقه عن إقامة علاقات صحية فى حياته بصفة عامة. لا تضربى الطفل بسبب شعوركِ أنتِ بالإحباط أو بسبب شعوركِ بالعصبية، مع الوضع فى الاعتبار أن الأم قد تميل أحيانا لضرب طفلها كعقاب له عندما يكون مزاجها سيئا. لا تهددى الطفل أبدا بالضرب أو تقولى له إن عليه أن ينتظر ليرى ماذا سيحدث عندما يعود والده للمنزل، مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل مع الوقت سيشعر أن تلك التهديدات هى تهديدات فارغة وسيتعلم مع الوقت تجاهلها. إن اللجوء لضرب الطفل خطوة ستجعله يشعر بالغضب وأن طريقة معاملته هى طريقة غير عادلة حتى لو بدا ظاهريا أنه متقبل للأمر.

إن استخدام الضرب مع طفلكِ أيضا سيجعل ثقته بنفسه واعتزازه بها تهتز، مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل بعد ضربه قد يشعر بالضعف وقلة الحيلة، كما أن الضرب يجعل الأم دائما تتجاهل الخيارات الأخرى فى التعامل مع الطفل وفى تأديبه والتى فى النهاية هى أكثر فعالية من استخدام الضرب. الاعتماد على الضرب كأسلوب لعقاب الطفل أمر قد يجعله يستبدل الذكريات الجيدة والإيجابية التى يمتلكها مع أهله بذكريات سيئة، مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل الذى يتم ضربه كثيرا ما ينسى سبب ضربه فى الأساس ويركز على الألم الذى يشعر به فقط وهو الأمر الذى سيجعله ينسى كل ذكريات طفولته الإيجابية ويضعف من علاقته بأهله وخاصة الأم. إن الطفل عادة ما يعتمد على اهله للاعتناء به ويثقون بهم وبسلطتهم، مع الوضع فى الاعتبار أن الضرب يجعل الطفل يفقد احترامه لأهله مما يؤدى لمزيد من المشاكل السلوكية عند الطفل وبالتالى لمزيد من الضرب من جانب الأهل .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسباب عدم اتباع أسلوب الضرب مع الطفل أسباب عدم اتباع أسلوب الضرب مع الطفل



GMT 13:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حسام عمارة يحذر من العنف البدنى والنفسى ضد الأطفال

GMT 17:00 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ما هي النصائح الذهبية التي تسخدميها لتنمية موهبة طفلك ؟

GMT 22:38 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

هل يمكن تنفيذ التعليم الاستيعابي الجيد بتكلفة بسيطة؟

GMT 22:35 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تجعلين طفلك ينام فى سريره اثناء الليل؟

GMT 22:30 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تستطيع ان تكشف مافي نفوس الأخرين وأنت صامت؟

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل الغضب يضاعف من خطورة الأزمة القلبية الحادة ؟

GMT 23:56 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل يبطئ التأمل الروحي الشيخوخة؟
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday