الأونروا للتشغيل برنامج يكشف محنة الغزِيات وعوزهن
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

الأونروا للتشغيل برنامج يكشف محنة الغزِيات وعوزهن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأونروا للتشغيل برنامج يكشف محنة الغزِيات وعوزهن

وكالة الغوث "الأونروا"
غزة ـ وفا

يسود هدوء مطبق أول ما يدخل المرء المركز الصناعي لتغليف الأغذية في حي التفاح في وسط مدينة غزة. وترتفع نحو السقف المصنوع من الصفيح أكوام مكدسة بنظام من الأكياس البيضاء الممتلئة بالأرز والدقيق، والتي طبع عليها الشعار الأزرق لـوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين 'الأونروا'.

وثمة رجال يحملون ألواح الكتابة ويسيرون ببطء بين أكياس المواد الغذائية وهم يسجلون المخزون.

وفي منتصف الطريق عبر المستودع الضخم، يبدأ صوت الضحك والثرثرة الخافت بالتغلغل عبر الهواء الساكن والبارد. وإذا اتبع المرء الصوت، فسيأخذه إلى غرفة تخزين ثانية، ترتفع فيها هي أيضا أكوام من الأكياس المملوءة بالأغذية الجافة. يتردد صوت الضحك والثرثرة هناك على مستوى أعلى، ويصبح مصدره واضحا: 'خمس نساء يعملن بتكاتف على قياس السكر وتوزينه وتغليفه ضمن برنامج التشغيل المؤقت لدى الأونروا'، وفق ما أورد تقرير وزعته 'الأونروا' اليوم.

وجاء في التقرير، إن هذا المشهد يلفت الأنظار بسبب وجود العاملات الإناث وطبيعة العمل الذي يقمن به في قطاع غزة. فقد تم توفير العمل لهؤلاء النسوة مؤخرا في ظل اقتصاد تصل فيه معدلات البطالة بين الإناث إلى 59.3 بالمائة، وفقا لمعطيات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للربع الثاني من سنة 2014. وإذا ركزنا على الفئة العمرية 18-24 سنة فقط، فإن المشهد يصبح أكثر صعوبة، حيث يصل معدل البطالة بين الإناث في غزة إلى 85 بالمائة.

وتقول اللاجئة الفلسطينية عايدة حلس 'أم رمزي': عندما بدأت عملي، كنت خائفة، ولكني بسرعة أصبحت أشعر بالراحة والاعتزاز بإنجازاتي. وإنها لم تكن تعتقد أبدا أنه سيأتي اليوم الذي تكسب فيه راتبا خاصا بها. والآن، عندما يطلب مني أطفالي الطعام أو اللوازم المدرسية أو الملابس، فيعتريني شعور جيد لأنني أستطيع شراء ذلك لهم.

وتضيف أم رمزي، الأم لسبعة أطفال، أن راتبها الجديد أتاح للأسرة السبل لدفع الإيجار، ما ساعدهم على مغادرة المركز الجماعي لـ'الأونروا' الذي كانوا يقيمون فيه بعد تهدم مسكنهم في الحرب التي شنتها دولة الاحتلال على القطاع الصيف الماضي، في حين أن زوجها مريض وغير قادر على العمل لإعالة أسرته.

وعلى الرغم من العمل في قطاع يهيمن عليه الذكور بشكل تقليدي، إلا أن أم رمزي البالغة من العمر 42 سنة تقول إنها تعتز بوظيفتها الجديدة في التغليف: 'هذا أثبت لي أننا نستطيع أن نعمل بشكل مماثل للرجال، وأنا الآن سأشجع بناتي على البحث عن عمل بعد أن ينهين المدرسة حتى يستطعن هن أيضا المشاركة في حمل العبء المالي لأسرهن'.

ووفق التقرير فإن أم رمزي تعمل مع 15 امرأة لاجئة فلسطينية أخرى في مركز التغليف في حي التفاح، وذلك في وظيفة للمال مقابل العمل مدتها ثلاثة أشهر أتاحها لها برنامج التشغيل المؤقت في 'الأونروا'.

وحسب التقرير، فقد دعم هذا البرنامج بمفرده 9,589 شخصا من اللاجئين الفلسطينيين المعرضين للخطر عبر قطاع غزة من خلال تزويدهم بعقود عمل في كانون الثاني 2015 بما يشكل زيادة بحوالي 40 بالمائة عن عدد الوظائف التي وفرها البرنامج في الشهر ذاته من السنة الماضية، وهو 5,494 وظيفة. ويأتي ذلك كنتيجة مباشرة للزيادة في تمويل المانحين للبرنامج، ما أتاح الفرصة لتوسيعه.

إن أثر البرنامج على الأفراد لا يقل أهمية، فحسب ما تقوله أم رمزي، 'صحيح أن ما أفعله هو مجرد تغليف المواد الغذائية بيديّ، ولكن هذا العمل بالنسبة لي يثبت أنني موجودة هنا، وأنني أستطيع أن أقوم به، وأنني كفلسطينية أستطيع أن أكون مستقلة وقادرة على الصمود والتحمل'.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأونروا للتشغيل برنامج يكشف محنة الغزِيات وعوزهن الأونروا للتشغيل برنامج يكشف محنة الغزِيات وعوزهن



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:04 2024 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

الأطعمة الدهنية تؤثر سلبًا على الجهاز المناعي والدماغ

GMT 21:38 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

سيمافور المحطة!

GMT 21:32 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

ماذا حل بالثمانيتين معاً؟

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 07:27 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

انطلاق فندق "جميرا النسيم" على شاطئ دبي

GMT 03:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الآذان في القدس

GMT 16:26 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإحتلال الإسرائيل يعتقل شابين تسللا من قطاع غزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday