فصل التجميل عن الخياطة يكبد المشاغل النسائية 70  خسائر
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

فصل التجميل عن الخياطة يكبد "المشاغل النسائية" 70 % خسائر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فصل التجميل عن الخياطة يكبد "المشاغل النسائية" 70 % خسائر

مشاغل الخياطة النسائية
الرياض - فلسطين اليوم

لجأت سيدات أعمال يمتلكن صالونات نسائية إلى جهات حكومية عدة، طالبات منها التدخل وإقناع وزارة الشؤون البلدية والقروية بالعدول عن قرارها بفصل نشاط "التجميل عن الخياطة" الذي يكبدهن خسائر ستتجاوز الـ      70 % عند تطبيق القرار.

وقلن إن نشاط الخياطة يعمل بشكل يومي نظرا لكثرة الاحتياج إليه، أما نشاط التجميل فيقتصر على مواسم المناسبات فقط، ويجب توافرهما تحت سقف واحد. وكانت الوزارة أصدرت لائحة القواعد التنفيذية لضوابط ممارسة نشاط التزيين النسائي في المملكة، وأمهلت المحلات الممارسة للنشاط عاما لتعديل أوضاعها.

وتساءلن عن الأسباب وراء فصل هذه الخدمات بعضها عن بعض والذي لا يخدم صاحبات المشاغل أو حتى طالبات الخدمة، مؤكدات أن القرار تعسفي، على حد وصفهن، وأن تضييق الخناق على نشاطهن يدمر كثيرا من المشاريع الصغيرة التي تمثل أكثر من 70 % من إجمالي المنشآت في المملكة.

وأكدت سيدات الأعمال خلال حديثهن، أنه تم تقديم خطاب مرفق معه رخص المنشآت وإثباتاتهن الشخصية، حيث تم تسجيل المعاملة وينتظرن الرد خلال الأيام المقبلة، مشيرات إلى أن هذا القرار لم يطل مالكات المشاغل والمنشآت الصغيرة فقط، وإنما تعداها ليصل إلى طالبات هذه الخدمات من سيدات المجتمع اللاتي يهمهن اختصار الوقت والجهد والمال على أنفسهن وعلى أولياء أمورهن في سبيل الحصول على الخدمات بشكل كامل دون عناء البحث عن كل خدمة في مشغل معين.

وأوضحت صاحبة مشغل "أسلوب الجمال" في مدينة الرياض هند الرشيد: "قرار الفصل سقط علينا كالصاعقة وتركنا أمام تساؤلات عدة، وأناشد كل مسؤول غيور متفهم وهمه مصلحة بنات الوطن والارتقاء بهن من خلال تشجيعهن وسد احتياجاتهن المادية والمعنوية من خلال العمل الشريف".

وأضافت: "أتمنى عدم تهميش أصواتنا ومطالبنا وأن تؤخذ بعين الاعتبار لما سيؤول عليه حالنا والأضرار التي ستطالنا بعد تطبيق هذا القرار، إذ استلم البعض نسخة منه لإجبارنا عليه ونحن لا حول لنا ولا قوة إلا بالله، وأين تكمن الفائدة في استنزاف وهدر طاقتنا المادية لتأسيس قطاع تحت مسمى خاص بالمرأة لا ضرر من تواجده تحت سقف واحد وهو التزيين والخياطة".

واجه القرار الصادر عن وزارة الشؤون البلدية والقروية العديد من الاعتراضات، سواء من صاحبات المشاغل النسائية أو من طالبات الخدمة وكذلك أولياء الأمور، حيث تم إنشاء هاشتاق في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تحت مسمى #

قرار_فصل_نشاط_الخياطه_عن_التجميل_في_المشاغل، لتتفاعل معه حسابات عدة والتي تطالب من خلال التغريدات بضرورة عدول الوزارة عن القرار الذي سيتسبب في خسائر مادية كبيرة لدى المواطنات، وأنه من الممكن أن يجبرهن على الخروج من السوق والجلوس في بيوتهن دون مصدر رزق.

وذكرت سيدة أعمال "رفضت الإفصاح عن اسمها"، أنهن اتجهن إلى إمارة منطقة الرياض من أجل إيصال أصواتهن لكي تتم إزالة كافة المعوقات التي تواجه المشاغل النسائية بالمملكة والتي أجبرت العشرات من منشآت القطاع في الرياض على الخروج من السوق نظرا لتضييق الخناق عليها من وزارة الشؤون البلدية والقروية، مبينة أن نشاطي الخياطة والتزيين يجب أن يكونا تحت سقف واحد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فصل التجميل عن الخياطة يكبد المشاغل النسائية 70  خسائر فصل التجميل عن الخياطة يكبد المشاغل النسائية 70  خسائر



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 08:15 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"موديز"تؤكّد أن دول الخليج ستحتاج عامين لتعافي اقتصادها

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 18:04 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سيمون تتحدث عن فيلم "يوم حلو ويوم مر" فى "بالعربى"

GMT 01:29 2020 السبت ,25 إبريل / نيسان

حركة طالبان "تتمسك بسلاحها" في شهر رمضان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday