نفحة أفريقية على الفستان البافاري التقليدي
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

نفحة أفريقية على الفستان البافاري التقليدي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نفحة أفريقية على الفستان البافاري التقليدي

نفحة أفريقية على الفستان البافاري التقليدي
برلين - أ.ف.ب

 تحصد مصممتان من اصل كاميروني مقيمتان في المانيا نجاحا كبيرا من خلال تحوير الفستان البافاري التقليدي "ديردنل" المشهور في العالم، بادخال اقمشة افريقية فاقعة الالوان عليه.

وتوضح رحمة فيتيريش (49 عاما) التي اسست مع شقيقتها ماري درويش (61 عاما)  ماركتها لفساتين "دريندل على الطريقة الافريقية" تحمل اسم "نو ني" التي تعني باللغة السواحلية "هبة من الله"، "اردنا الربط بين الثقافات".

وقد انطلقتا صدفة في هذا المشروع الملفت. وهي فكرة شبيهة بمصير هاتين المرأتين اللتين وصلتا صدفة الى بافاريا قبل اكثر من 35 عاما.

فهما ولدتا في الكاميرون وانتقلتا في السبعينات الى ميونيخ مع عائلتهما اذ ان شقيقا لهما موسيقيا كان يقيم فيها. وقد بقيتا في المانيا.

وتقول فيتيريتش وهي مصممة ديكور في الاساس "كانت والدتي خياطة وقد ترعرعنا وسط الاقمشة فهي كانت منتشرة اينما كان في منزلنا. لطالما احبت ماري الاقمشة ولا سيما الاوشحة الافريقية والتنانير  وتعلمت الخياطة على يد والدتي فباتت مهنتها. ولطلما احتفظت على الدوام بهذا الرابط الافريقي وبهذه الاقمشة التي تجذبها".

وتوضح الاخت الصغرى وهي متزوجة من مواطن بافاري "من ثم قال لنا اولادنا الذين يعيشون اجواء الخليط الثقافي هذا: لم لا تصنعون فستان ديرندل؟"

وبمناسبة احد المعارض عرضتا نموذجا عن ذلك وتقدمت منهما معجبات بالعمل للحصول على نسخة من الفستان. فولدت ماركة "نو-ني". وتتابع قائلة "بدأنا في مكتب وفي ربيع العام 2011  فتحنا متجرا في شمال ميونيخ مخفيا بعض الشيء في باحة داخلية. ومنذ نيسان/ابريل فتحنا متجرا في الوسط في شارع ظريف".

وظهر الدريندل في نهاية القرن التاسع عشر وهو فستان بصدرية ضيقة وتنورة واسعة تغطيها وزرة صغيرة. ويوضع الفستان خصوصا بمناسبة اكبر مهرجان للبيرة في العالم ،"اوكتوبرفيست" الشهير الذي افتتح السبت . ويوضع ايضا في احتفالات اخرى في جنوب المانيا وسويسرا والنمسا.

ويخضع الفستان لمعايير صارمة حرصت الشقيقتان على احترامها بعناية. وتوضح الشقيقة الصغرى "لقد استشرنا خياطة بافارية متخصصة لكي نحترم التقليد فاردنا المحافظة على الاصالة وان نغوص في هذه الثقافة".

وعلى صعيد الاقمشة تختار الشقيقتان اقمشة افريقية "كلاسيكية مع رسوم تعود احيانا الى 80 او مئة عام".

وتقول فيتيريتش ان هذا الخليط حقق نجاحا فعليا في وقت عاد فيه اللباس البافاري التقليدي الى الواجهة مضفيا عليه بعض الحداثة، موضحة "لم نغير التقليد بل اضفنا اليه بعض النضارة".

 وتقول سيمون ايغير من معهد الفولكلور وعلم السلالة الاوروبي في جامعة ميونيخ لوكالة فرانس برس "فستان +ديرنل على الطريقة الافريقية+ يشهد على تنوع مجتمعاتنا الحضرية".

وتوضح فيتيريتش "لدينا زبونات من كل الاوساط، من عالم الثقافة ونساء يعشقن افريقيا واخريات لبسن ديرندل وهن طفلات ولم يعد يطقن لبسه".

وتضيف "ثمة نساء ايضا اقمن في الخارج ولا يشعرن انهن بافاريات فعلا  لكنهم كذلك رغم كل شيء".

والعام الماضي صنعت الشقيقات "مئات عدة" من هذه الفساتين. وتنجز ماري درويش كل تصميم الذي يراوح سعره بين 500 و1100 يورو في مشغلها الذي يعمل فيه اربعة الى خمسة اشخاص. ومن ثم تنتج الفساتين بكاملها في محيط باساو قرب الحدود مع النمسا.

وتقول رحمة فيتيريتش ان فستان "ديرندل على الطريقة الافريقية" يتمتع ب "جانب فرنسي صغير. فقد اضفنا اليه تنورة داخلية انيقة جدا مصنوعة من الدانتيل" غير موجودة في الفستان التقليدي.  فالشقيقتان تحملان ايضا الجنسية الفرنسية.

فهما فرنسيتان من خلال والدهما السوري الذي حصل على الجنسية في الفرقة الاجنبية التي انتقل معها الى الكاميرون في الستينات حيث التقى والدتهما.
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نفحة أفريقية على الفستان البافاري التقليدي نفحة أفريقية على الفستان البافاري التقليدي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:55 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

مونيكا بيلوتشي متألقة في مسرح "هارموني غولد"

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

95 مليون وجبة للحجاج في الـ 5 أيام الماضية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أبطال الكبريت الأحمر يكشفون أحداث مرعبة في كواليس المسلسل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday