إيزيديّة تخدع متطرفي داعش بالتظاهر بجنون ابنتها وحرمان الأخرى من الطعام
آخر تحديث GMT 08:03:21
 فلسطين اليوم -

نورة استطاعت الفرار مع أسرتها مقابل فديّة 35 ألف دولار

إيزيديّة تخدع متطرفي "داعش" بالتظاهر بجنون ابنتها وحرمان الأخرى من الطعام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إيزيديّة تخدع متطرفي "داعش" بالتظاهر بجنون ابنتها وحرمان الأخرى من الطعام

الأم اليزيدية التي اختطف داعش بناتها
دمشق ـ نور خوام

كشفت أم إيزيدية تدعى "نورة" عن معركتها الطويلة ضد مقاتلي تنظيم داعش، منذ أجبروها وأفراد عائلتها على تغيير ديانتهم إلى الإسلام، ومرورًا بمحاولتها إخفاء ابنتيّها عن أعين المتطرفين حتى لا يؤخذن كأسيرات، فمنعت الطعام عن إحداهما حتى لا ينمو جسدها، وجعلت الأخرى ترتدي حفاضات الأطفال وطلبت منها التصرف كمعاقة عقلية، ثم إجبارها على الانفصال عن زوجها وبيعها إلى رجل سوري، حتى استطاعت الفرار مع أسرتها مقابل فدية 35 ألف دولار.

وروت نورة كيف حاولت إخفاء عمر بناتها لحمايتهن من حياة العبودية تحت حكم داعش، وذكرت الأم المكلومة إلى جريدة "ديلي ميل" البريطانية "أخذ تنظيم داعش ابنتي باسمة وكان عمرها 3 أعوام فقط، وكانت جميلة ذات شعر أشقر، وحاولت منعهم لكنهم ضربوني على وجهي ببندقية كلاشينكوف ولم يكن هناك ما أفعله".

وكانت نورة وأطفالها من آلاف الإيزيديين الذين لجأوا إلى جبل سنجار عندما اقتحم داعش القرية شمال العراق في أغسطس/ آب 2014، واضطرت للعودة إلى قريتها بحثًا عن الماء؛ للحفاظ على أطفالها الرضع بسبب حرارة الصيف، وأضافت وهي تتذكر ما حدث لآلاف من الإيزيديين العام 2014 عند محاصرتهم في جبل سنجار "عندما سمعت صوت النيران ركضت أنا وأطفالي إلى الجبل وكل الأشخاص في القرية ركضوا مثلي، كنت أحمل الأطفال ولذلك لم أتمكن من حمل أي شيء آخر، وذهبت مع عائلتي لكني لم أستطع حمل طعام أو ماء، وقضينا الليل في العراء على جانب الجبل ولم يكن هناك شيء للأكل أو الشرب وأصبح الأطفال ضعفاء، وكان علي أن أحضر لهم شيئًا للشراب وإلا سيموتون".

وكانت نورة في زيارة لوالديها عندما اقتحم مقاتلو داعش تلعفر في هجومهم على شمال العراق، وقٌتل والدها بالرصاص أمامها عندما رفض التخلي عن ديانته الإيزيدية، كما فُقد زوجها "إيزدين" الذي يعمل في البناء ويعد في عداد القتلى، وأضافت "ذهبنا إلى أسفل الجبل بحثًا عن الماء للأطفال ولكن حاصرنا داعش وتم أسرنا، وقُتل والدي أمامي، وطلب منا داعش تغيير ديننا وإلا فإنهم سيقتلوننا، ورفض والدي ولذلك قتلوه وأخذنا نحن كأسرى"، ووافقت العائلة على اعتناق الإسلام حتى تبقى على قيد الحياة، على الرغم من خطورة ذلك بالنسبة إلى الإيزيديين المتدينين إلا أن نورة لم يكن لديها سوى خيار واحد.

وخلال احتجاز الأسرة لمدة عام حاولت إخفاء أعمار بناتها لحمايتهن من حياة العبودية، وبيّنت "ابنتي الكبرى شهيرة عمرها 13 عامًا ولكني حاولت ألا أجعلها تنمو ولم أعطيها الكثير لتأكله حتى تظل صغيرة الحجم وتبقى طفلة ولا تبدو كامرأة صغيرة حتى أستطيع حمايتها، ولكن جاء داعش وأخذوها منذ ثلاثة أو أربعة أشهر"، كما جعلت ابنتها الثانية البالغة من العمر 10 أعوام ترتدي حفاضات وطلبت منها التصرف بكونها معاقة عقلية؛ في محاولة يائسة للحفاظ عليها من رجال داعش، مضيفة "قصصت شعرها الطويل، وتظاهرنا أنها معاقة عقليًا وكنت أجعلها ترتدي الحفاضات وتتصرف مثل الأطفال وتظاهرت بكونها مجنونة".

ووقفت النائبة الإيزيدية فيان دخيل، في مجلس النواب العراقي مناشدة أبناء بلدتها بمساعدة الإيزيديين في محنتهم الرهيبة، وألقت خطابًا مؤلمًا حتى أنها انهارت قبل الانتهاء منه، قائلة "أخوتي أناشدكم باسم الإنسانية أن تحمونا"، ووجهت أنظار العالم إلى محنة الإيزيديين وانتشرت كلمتها في فيديو عبر الإنترنت.

واختتمت نورة بقولها "عندما كنت في الأسر شاهدت السيدة فيان دخيل في التلفزيون وهي تطالب العالم بأن يساعدنا، ولم يعجب ذلك داعش ولم يجعلوننا نشاهدها إلا أن هذا أعطاني الأمل، وسميّت إحدى بناتي فيان على اسم النائبة الإيزيدية الشجاعة، وبعد عام من الأسر في تلعفر انفصلت عن زوجي وأخذت إلى الرقة حيث تم بيعي هناك إلى رجل سوري، وأجبرت على الخضوع له وأن أصبح من رقيق الجنس، إلا أنني أقنعت الرجل بالاتصال بعائلتي، ووافق أخيرًا على إطلاق سراحي وعائلتي مقابل فدية 35 ألف دولار"، وتعيش الآن في مخيم شاريا للاجئين شمال العراق، ويتم دعمها وعائلتها الآن من قبل مؤسسة سنجار التي تساعد الإيزيديين من ضحايا العنف الجنسي وغيرهم من اللاجئين المختطفين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيزيديّة تخدع متطرفي داعش بالتظاهر بجنون ابنتها وحرمان الأخرى من الطعام إيزيديّة تخدع متطرفي داعش بالتظاهر بجنون ابنتها وحرمان الأخرى من الطعام



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday