السعيدي تؤكد أن المرأة مهددة في ظل تصاعد العنف
آخر تحديث GMT 11:15:55
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

اتهمت "النهضة" التونسية بتوظيف قضيتها لصالحه

السعيدي تؤكد أن المرأة مهددة في ظل تصاعد العنف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السعيدي تؤكد أن المرأة مهددة في ظل تصاعد العنف

تونس ـ أزهار الجربوعي

أكدت القيادية التونسية في ائتلاف "حرائر تونس" النسوي، أنيسة السعيدي في حديث خاص إلى "العرب اليوم" "إن حرية المرأة في تونس باتت مهددة بمخاطر عدة في طل تصاعد وتيرة العنف في البلاد، معتبرة عدم تضمين مرجعية كونية حقوق الإنسان في الدستور الجديد أمرًا مخيبًا للآمال، كما أشارت إلى أن حزب "النهضة الإسلامي الحاكم" يوظف قضية المرأة سياسيًا لصالحه على طريقة الرئيس المخلوع، يأتي ذلك فيما احتفل المجلس التأسيسي التونسي باليوم العالمي للمرأة بإشراف الرئيس التونسي المنصف المرزوقين في حين ذكرت تسريبات إعلامية أن منظمة "فيمن" للمحتجات بالصدور العارية تعتزم فتح فرع لها في أول دولة عربية وإسلامية في تونس. وصرحت القيادية التونسية في ائتلاف "حرائر تونس" النسوي أنيسة سعيدي لـ"العرب اليوم" أن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة يكتسي طابعًا خاصا في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد من ذلك تأخر كتابة الدستور الضامن الأعلى لحقوق المرأة معتبرة أن الدستور القديم يقدم ضمانات أفضل للمرأة من الدستور الجديد الذي مازال في طور الصياغة. وأضافت أنيسة سعيدي، " نحن كحركة تقدمية وتنظيم نسوي نشعر بخيبة أمل كبرى إزاء تعاطي الدستور الجديد مع قضايا المرأة وحقوقها من ذلك أنه اقتصر على مسألة المساواة في القانون دون المساواة أمام القانون، كما أن عدم التنصيص على كونية حقوق الإنسان في الدستور يشرع الباب أمام نقاط استفهام عديدة. واعتبرت الناشطة التونسية في ائتلاف "حرائر تونس" أن الواقع السياسي والأمني خطير ويهدد حقوق المرأة خاصة في ظل  سيطرة بعض ظواهر العنف التي أدت إلى استهداف العديد من المنظمات والجمعيات المدنية, معتبرة أن خطاب السلطة غير صريح، واتهمت السعيدي حزب حركة النهضة الإسلامي الحاكم بازدواجية الخطاب وتوظيف قضية المرأة لخدمته سياسيا ، في عملية شبيهة بممارسات  نظام الرئيس المخلوع ، الذي كان يوظفها لخدمة أجنداته السياسية، معتبرة أن الاحتفال الذي نظمته اليوم الحكومة التونسية في المجلس الوطني التأسيسي للاحتفال باليوم العالمي للمرأة مجرد احتفال شكلي لا يعكس قيمة هذا اليوم الذي يحمل أبعادا نضالية عميقة. وأوضحت السعيدي، أن ائتلاف "حرائر تونس" المتكون مع العديد من المنظمات والجمعيات المدنية على غرار الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وجمعية النساء الديمقراطيات وشبكة دستورنا، نظم احتفالية كبرى لإحياء اليوم العالمي للمرأة الجمعة  8 آذار/ مارس، تتوزع بين الفقرات القانونية والثقافية والاجتماعية، مشددة على أن الائتلاف قام بتقديم مقترحاته إلى المجلس الوطني التأسيسي التي تهدف إلى تطوير صيغة الدستور الحالي بما يحفظ مكانة المرأة التونسية ويحمي مكاسبها. من جانبها أقرت الجمعة رئيسة المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب راضية النصراوي، أن العنف المسلط على النساء لا يزال متواصلا بعد الثورة، مشيرة إلى أن أسباب العنف ضد المرأة تعود بالأساس لعدم إدخال إصلاحات على المنظومة الأمنية التي مازالت محافظة على بعض الممارسات التي تعد انتهاكا للحقوق والحريات. وفي سياق متصل، نظم "المجلس الوطني التأسيسي"  الجمعــة احتفالا بمناسبــة اليوم العالمي للمرأة، وحضر هذا الاحتفال كل من رئيس الجمهوريــة المنصف المرزوقي ورئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفي بن جعفــر، غلى جانب عدد من الشخصيات الأجنبية النسائيــة ، فضلا عن الكتلة البرلمانية النسائية بالمجلس التأسيسي . وألقي الرئيس المنصف المرزوقــي بهذه المناسبــة كلمــة أوضح فيها انه لا مجال لتهديد مُكتسبات المرأة والمساس بمجلــة الأحوال الشخصيــة مشيرا إلى أن المساواة تعني المساواة دون نقصان. واعتبر الرئيس التونسي  محمد المنصف المرزوقي أن معركة الشعب ضد الاستبداد  قد شاركت فيها  النساء اليبيراليات والنساء الإسلاميات، على حد سواء . من جانبه،  دعا رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر، إلى الحرص على إنجاح المسار الديمقراطي وضرورة الانتباه  إلى كل المخاطر التي تهدد حقوق المرأة والرجل والإنسان عموما في تونس مشيرا إلى أنه سيسعى إلى تحديد مفهوم واضح للقضاء على كل أشكال التمييز المسلطة على المرأة. وبالتزامن مع احتفالات العالم وتونس بعيد المرأة، ذكرت تسريبات إعلامية، الجمعة أن المنظمة العالمية "فيمن"للنساء المحتجات بالصدور العارية ستقوم بعملية احتجاجية في تونس في وقت قريب يرجح أن تكون الجمعة، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة. وذكرت المصادر ذاتها، أن الناشطة الفرنسية في منظمة "فيمن"  العالمية للنساء المحتجات بالصدور العارية جوليا جافال قد صرحت أخيرًا، "إن منظمتها تعتزم فتح فرع لها في تونس"، وقالت جوليا جافال "إنها بدأت استنادا للمعلومات التي وفرتها شبكتها الخاصة النظر في طرق التعامل مع الأوضاع لحماية المرأة التونسية من أي قمع قد يحد من حريتها". وأكدت المتحدثة أن مشروع "فيمن" في تونس "هو مشروع تحرص كثيرا على تحقيقه بعد الثورات العربية ، حسب نفس المصدر. وقد أعربت العديد من القوى الحقوقية والنسوية في تونس عن قلقها من فتح فرع لمنظمة النساء المحتجات بالصدور العاريات، معتبرة أنه أمر غير مقبول وقد يشكل سابقة خطيرة في أول بلد عربي وإسلامي. من جانبها صرحت وزيرة المرأة سهام بادي "إنها ستتبع كل الوسائل القانونية الممكنة للحيلولة دون أن تفتح منظمة “فيمن” العالمية للنساء المحتجات بالصدور العارية فرعا لها في تونس مشددة على أن ذلك يتنافى مع الدين الإسلامي والتقاليد التونسية". واعتبرت بادي أنه حان الوقت للتحسيس بخطورة هذه "الممارسات الدخيلة على المجتمع  التونسي والتي تسعى بعض الجمعيات والمنظمات غرسها فيه عنوة ". وأكدت وزيرة المرأة  التونسية أنها ستعمل جاهدة على ان لا تتحصل هذه المنظمة على ترخيص لفرع لها في تونس وستبذل ما في وسعها لمنع دخولها للبلاد. على صعيد آخر، أطلقت حركة "انتفاضة المرأة في العالم العربي" في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، في مبادرة جديدة للتعبير عن مطالب المرأة العربية، حيث علقت لافتات  في 7 عواصم عربية، بمناسبة اليوم المرأة العالمي، وهي تونس وبيروت والقاهرة ،رام الله، طنجة ، بنغازي، صنعاء وعمان. وتحمل اللافتة صورة الناشطة المصرية سميرة إبراهيم، وقد تبرع أصحاب عدد من المباني العربية الشامخة بتعليق اللافتة مجانا ودون أي مقابل مادي ، وقد تم تعليقها تباعها بكل من "مباني وزارة الشباب والرياضة ومبنى مركزي في شارع السّتين في صنعاء في اليمن، وفندق السان جورج ومبنى زيكو هاوس في بيروت في لبنان، ومبنى مكتبة مدبولي في ميدان طلعت حرب في القاهرة في مصر، وشارع محمد البوعزيزي الطريق إكس باتجاه المطار في تونس العاصمة، ومبنى وزارة التربية والتعليم في بنغازي في ليبيا، ومبنى الخزانة السينمائية في طنجة في المغرب، وميدان المنارة في رام الله في فلسطين، ومبنى في جبل الحسين بالقرب من دوّار الداخلية في عمّان في الأردن".  

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعيدي تؤكد أن المرأة مهددة في ظل تصاعد العنف السعيدي تؤكد أن المرأة مهددة في ظل تصاعد العنف



GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday