رحيل باربرا بوش الأم الأكثر تأثيرًا في البيت الأبيض
آخر تحديث GMT 13:26:10
 فلسطين اليوم -

كرست كل وقتها لعائلتها واستبعدت أي شيء آخر

رحيل باربرا بوش الأم الأكثر تأثيرًا في البيت الأبيض

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رحيل باربرا بوش الأم الأكثر تأثيرًا في البيت الأبيض

باربرا بوش مع جورج دبليو بوش
واشنطن ـ رولا عيسى

توفيت باربرا بوش عن عمر يناهز 92 عامًا، وهي السيدة والأم العظيمة، بصورتها التي حفرت في عقول الأميركيين وهي حلم الجدة لدى الجميع فهي غير متأثرة بالشهرة، ومكرسة وقتها لعائلتها وتستبعد كل شيء آخر، وكانت بعيدة كل البعد عن السياسة كزوجة لرئيس الولايات المتحدة، وكانت الأم التي يريد الجميع الحصول عليها.

وفي عهد سلالة بوش، كانت هي الأم و السلطة المطلقة، فخلف هالة الشعر الأبيض المستدير وقلادة اللؤلؤ الصناعية المتعددة الأطراف ترسخت عقلاً قاسية، ولسانًا قصيرًا، وقوة سياسية في بعض الأحيان وكانت أكثر حدّة من زوجها، الذي كان يغيب عن العمل أحياناً. لقد نقلت العديد من هذه الخصائص إلى جورج دبليو بوش. الرئيس الثالث والأربعون ، الذي كان دائما أكثر شبه لوالدته من والده.رحيل باربرا بوش الأم الأكثر تأثيرًا في البيت الأبيض

وفي مقابلة أجريت في وقت متأخر من حملة عام 2000، سئلت عن المؤهلات الفكرية لابنها عن البيت الأبيض: "هل هو غبي؟" أجابت بالخطابة بالغة "نعم ، إنه غبي كالثعلب". وتدين شعبية باربارا بوش بالكثير لمقارنة الأميركيين لها مع سابقتها المباشرة وخليفتها. فكانت طبيعتها المريحة وعدم تطلعها للسلطة إغاثة، بعد تطلعات نانسي ريغان الحادة إلى الملكية. وجاءت بعدها خليفتها هيلاري كلينتون، وهي امرأة مهنية ونسوية والتي أخافت قوتها الفكرية العديد من الأميركيين العاديين.

البيت الأبيض لم يناسب باربارا ابداً بل كان مثل السجن :

وكان البيت الأبيض بالنسبة لبربارا بيرس بوش، ودور السيدة الأولى مثل السجن. لقد كرهت الشعور بالحبس وفقدان الخصوصية. كانت تكره التمحيص اللامتناهي وانتقاد أداء زوجها في السلطة (تماماً كما كانت تكره في وقت لاحق عندما تلقى ابنها معاملة مماثلة بعد عقد من الزمن). وبالفعل، بعدما أُصيب جورج الأب بمرض السكري في عام 1991، حاولت إقناعه بعدم السعي لولاية ثانية.رحيل باربرا بوش الأم الأكثر تأثيرًا في البيت الأبيض

لكن بعد أن فقدت الحجة، قامت بواجبها وأثبتت أنها أكثر الناشطين الجمهوريين فعالية في عام 1992، رغم أن ذلك لم يكن كافياً. فكانت وجهات نظرها حول القضايا الاجتماعية متعارضة مع عقائد الجناح الاجتماعي المحافظ القوي للحزب الذي دعم زوجها. وعلى سبيل المثال، فيما يتعلق بالإجهاض، تبنت أراء أكثر انفتاحا لمساندة المرأة.

نشأة باربارا بوش ولقائها مع زوجها :

وترعرعت السيدة الأولى، الأبنة الثانية لمارفن بيرس، وهي مسؤولة تنفيذية رفيعة في مجموعة ماكول للنشر، في ضاحية غنية في نيويورك. وترعرعت في مدرسة آشلي هول الداخلية الحصرية في تشارلستون، ساوث كارولينا. وقابلت هناك أثناء رقص خلال عطلة عيد الميلاد عام 1941 تلميذًا في مدرسة ثانوية يبلغ من العمر 17 عامًا يُدعى جورج هيربرت ووكر بوش. وقالت لاحقاً: "كان أوسم فتى رأيته على الإطلاق"، وكان الحب من أول نظرة. التحقت بربارة في كلية سميث المرموقة للنساء حيث تولت قيادة فريق كرة القدم في العام الأول. ولكن في ذلك الوقت، كان الشيء الرئيسي في ذهنها هو جورج بوش، الذي كان في ذلك الوقت طيار في سلاح البحرية يقوم بمهام قتالية في حرب المحيط الهادئ ضد اليابان. وتزوجت من "الرجل الأول الذي قبلته" في 6 يناير/كانون الثاني 1945 في راي ، نيويورك ، بعد أسابيع من عودته إلى الولايات المتحدة. وابنهما الأول، أصبح الرئيس المستقبلي جورج ووكر بوش، ولد في يوليو/تموز 1946 بينما كان زوجها في ييل.

جورج بوش كان صادقًا مع زوجته :

وقال جورج لها "كوني معي، وسأريكم العالم"، وكان صادق في كلمته. فأخذته حياته المهنية من ييل إلى صناعة النفط في تكساس، ومن هيوستن إلى واشنطن عندما تم انتخاب زوجها للكونغرس في عام 1966. وفي عام 1971 تم تعيينه سفيرًا للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وخدم كرئيس للجمهوريين، وأصبح رئيس البعثة الدبلوماسية الأميركية في بكين، ومدير وكالة المخابرات المركزية في إدارة فورد.

وبعد ثلاث سنوات، أصبح داخل البيت الأبيض، لينتهي بجائزة العزاء في منصب نائب الرئيس في عهد رونالد ريغان. ولكن في عام 1989 ، أصبح جورج بوش رئيسًا، وأصبحت باربارا مشهوره وطنيًا ودوليًا، مع لآلئها الزائفة والفساتين الزرقاء الساطعة وأسلوبها الجدي المستقيم.

بربرا بوش دعمت ابنها جيب ضد منافسة دونالد ترامب في انتخابات 2016

وخرجت لدعم ابنها "جيب" في عام 2016 ،عن عمر يناهز الـ 90 ، في محاولة منها ليصبح ليفوز بالرئاسة. وقالت عن منافسه دونالد ترامب: "إنه لا يقدم العديد من الأجوبة لكيفية حل المشاكل. إنه نوع من صنع الوجوه ويقول إهانة الأشياء ... أنا مريض منه ". وغادرت كسيدة أولى البيت الأبيض في يناير/كانون الثاني 1993 وكان لديها عشرات الأحفاد من بلدها. كان هذا هو الإرث الذي قيمته أكثر من غيرها. وباربرا بيرس بوش، من مواليد 8 يونيو/حزيران 1925 ، وتوفيت 17 أبريل/نيسان 2018.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحيل باربرا بوش الأم الأكثر تأثيرًا في البيت الأبيض رحيل باربرا بوش الأم الأكثر تأثيرًا في البيت الأبيض



 فلسطين اليوم -

اعتمدت أقراطًا ذهبية وتسريحة شعر ناعمة

كيت ميدلتون تتألَّق بالكنزة الصفراء في آخر ظهور لها

لندن - فلسطين اليوم
واصل دوق ودوقة كامبريدج نشاطاتهما الرسمية رغم أزمة انتشار فيروس "كورونا"، فقط أطلا عبر تطبيق اتصال الفيديو للتواصل مع أولاد يعمل أهلهم في الخطوط الأمامية لمحاربة "كورونا" في بريطانيا، وغابت كيت كما باقي أفراد العائلة الملكية عن المشاركة في المناسبات الرسمية بسبب كورونا. اللقاء الأخير الذي أطلت به كيت ميدلتون برفقة الأمير وليام كان عبر تطبيق اتصال الفيديو، سمح لنا برؤية جزء من إطلالاتها، ورغم ذلك فقد بدت كيت بكامل أناقتها كالعادة. اختارت ميدلتون كنزة باللون الأصفر الخردلي من ماركة زارا Zara تميّزت بأكمامها المنفوحة. وزيّنت الإطلالة بأقراط ذهبية من تصميم Catherine Zoraida. ومن الناحية الجمالية، اعتمدت كيت تسريحة شعر ناعمة حيث قامت برفعه من الأمام، كما تألقت بمكياج ترابيّ ناعم. هذا اللوك الأخير لكيت أعاد إلى أذهاننا إطلالة ...المزيد
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 21:03 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عداء أميركي يفوز بماراثون افتراضي

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 03:28 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

طريقة تحول بها حديقتك الصغيرة إلى جنة رائعة

GMT 01:59 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

شيري عادل سعيدة بالمشاركة في "الحصان الأسود"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday