الأمير هاري وميشيل أوباما ينوّهان بالحياة العسكرية
آخر تحديث GMT 17:36:21
 فلسطين اليوم -

تبادلا المزاح وتحدثا غن ألعاب انفيكتاس وأهميتها للشباب

الأمير هاري وميشيل أوباما ينوّهان بالحياة العسكرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأمير هاري وميشيل أوباما ينوّهان بالحياة العسكرية

الأمير هاري مع السيدة الأولى ميشيل أوباما
واشنطن - رولا عيسى

أكّدد الأمير البريطاني هاري تشارلز على أهمية دورة ألعاب (انفيكتاس) مع السيدة الأولى ميشيل أوباما في برنامج "صباح الخير يا أميركا"، الاثنين، كاشفا عن مدى ضرورة الانضمام إلى الجيش.

وقال هاري، الذي خدم في أفغانستان في صفوف الجيش البريطاني:"التحقت بالجيش لأكون واحدا من هؤلاء الفتيان، أردت أن أكون واحدا من هؤلاء الرجال، فأن تصبح جزءا من هؤلاء بعد سنوات من الحياة الطبيعية كان أمرا في غاية الأهمية"

الأمير هاري وميشيل أوباما ينوّهان بالحياة العسكرية

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تبادل الأمير هاري، 31 عاما، والسيدة الأولى بعض المزاح حول رسالة الفيديو الخاصة بهما بشأن المشاركة في دورة الألعاب، حيث قال للرئيس الأميركي باراك أوباما وزوجته أن الرياضيين الأميركيين كانوا في طريقهم  "لإحضاره" للألعاب قبل أن يوقع أحد الجنود خلفه الميكرفون بشكل وهمي.

واعترفت السيدة الأولى أنها والرئيس بدأت "النزاع"، قبل أن يقاطعها الأمير هاري بقوله:"وهل انتهيتم الآن؟"، ما دفع السيدة الأولى إلي نوبة من الضحك. وقال هاري عن الفيديو:"السيدة ميشيل جاءت إلينا متحديّة، وأنا لا أعرف حقا" ماذا أفعل، فلقد جرت زوجها إلى ذلك، ليصبح رئيسا"، فيما قالت السيدة الأولى، لاحقا، إن زوجها هو الذي أقنع الأمير هاري بأن يطلب من الملكة اليزابيث أن تظهر في فيديو الرد عليهما.

الأمير هاري وميشيل أوباما ينوّهان بالحياة العسكرية

وأضاف:"حسنا، إذا تمكنت من إقناع جدتك بفعل ذلك، يمكنك إسقاط الميكرفون". وتابع:"لم أكن أريد أن أطلب ذلك من الملكة، لأنني لا أريد أن أحرجها، ولكن عندما شاهدت الفيديو، قالت لي: (حسنا، فلنفعل ما علينا أن نفعله)".

وجرت هذه المحادثة بين أوباما والأمير هاري بعد لقائهما الأمير جورج الصغير، الشهر الماضي، والذي بدت السيدة الأولى مولعة به بشكل لا يصدق، ووصفته بأنه ألطف طفل".ثم أضافت بشأن هاري:"يجب أن أقول أن أغلى شئ، إذا ما وقعت في حبه، أن ترى علاقته مع خاله، فلقد كان يردد: (عمي هاري، لماذا أنت هادئا للغاية)"، فضحك هاري، قائلا:"كنت في أفضل حالاتي".فردّت ميشيل:"لقد كنت كذلك، ولكنه لم يفهم ماذا أصابك"، فضحك مجددا، وقال:"عادة ألقي بجورج في جميع أنحاء الغرفة وعلى كل الأشياء".

ووفقا لهاري، فإن تجربته في الجيش هي ما جعلته يفكر ببدء ألعاب (انفيكتاس)، وقال لـروبين ريبورتس:"لهذا السبب اضطررت لإنشاء هذه الألعاب؛ لخلق منصّة لجميع أولئك الذين خدموا في الجيش، فقصصهم مدهشة بقدر ما هي فريدة من نوعها".

وأضاف:"هذه القصص تركز على ما يمكن تحقيقه، وليس ما لا نستطيع تحقيقه، فعلى مدى الايام الاربعة المقبلة سترى أشياء لم تكن ممكنة في السنوات الماضية، سيكونون مصدر إلهام مطلق بالنسبة لهم".

كما أنه من المهم أيضا للأمير هاري إعطاء هؤلاء الرجال والنساء الشعور بالقيادة مرة أخرى، مثلما كانوا ثناء خدمتهم لبلدانهم. وأوضح هاري:"بالنسبة لكثير من هؤلاء الرجال منذ إجبارهم على ترك الجيش لم يصبحوا جزءا من أي فريق مرة أخرى، لذا فإن ارتدائهم زيهم العسكري من الجديد ووضع العلم الوطني مرة أخرى على ذراعك اليسرى أمر كبير التأثير على هؤلاء الرجال".

الأمير هاري وميشيل أوباما ينوّهان بالحياة العسكرية

يأتي ذلك فيما قالت السيدة الأولى: بمجرّد أن يخلع هولاء الرجال زيهم العسكري  يبحثون عن طرق لخدمة بلادهم، ونحن لا يمكننا أن نضّيع هذه الموهبة، فهم مستعدون، فهم بعض من أفضل المنافسين، وأفضل الموظفين، وأفضل المواطنين". وتابعت ميشيل مازحة هاري:"إنهم على استعداد ومتحمسون، فلنبدأ اللعب".

كما تحدث الاثنان عن كيفية استخدامهما ألعاب "انفيكتاس" لمعالجة هذه المشكلة، ووصمة العار حول مرض عقلي، وقال:"نعلم أن المرض العقلي يمكن أن يؤثر علينا جميعا"و قالت السيدة الأولى "ليسوا مجرد رجال ونساء يرتدون الزي العسكري، ليسوا مجرد قدامى محاربين، فهم يعودون و على استعداد للعمل، فإنه من المهم جدا بالنسبة لنا أن نعمل على إزالة وصم بحيث يشعر الناس بالدعم إلي الخروج والحصول على الدعم الذي يحتاجونه".

كما علق هاري:"لو فتحت قلبك وتحدثت وحصلت على المساعدة المناسية في أقرب وقت ممكن، سيمكنك أن تجد آليات للتكيف ويمكنك أن تعود إلي طريق حياتك مجددا" وكرّر الأمير هاري في مقابلة له مع "نورا أودونيل" على شبكة "سي بي اس" أن الأهمية الإضافية للمنافسة بالعودة للقوات المسلحة. وأضاف :"أرى نفسي مثل كابتن ويلز في المقام الأول ثم هاري في المقام الثاني"."لقد فعلت كل هذه الأشياء، لقد مشىت سيرا على الأقدام، لقد ارتديت قميصا"، لقد فعلت الكثير ممن فعله هؤلاء الرجال، ولقد كنت محظوظا بما يكفي كي لا يصيبني ضرر، لذلك يبدو من المناسب جدا بالنسبة لي أن أكون قادرا على استخدام اسمي، لتسليط الضوء على هؤلاء الأفرادـ وخلق منصة تسمح لهم بالازدهار".

ثم تحدث عن أن المكان كان عاملا مهما للقادمين لدعم الرياضية، فقال:"كان هذا أحد الأسباب الرئيسية لاختيار مدينة اورلاندو، بالقرب من مدينة ديزني، فجميع أفراد العائلة والأصدقاء سيأتون بل حتى الأطفال".واتىالأمير هاري ذات مرة إلي عالم ديزني في عام 1993، مع والدته الأميرة ديانا. وقال:"كانت لدينا ذكريات سعيدة، وكانت رائعة تماما، فلقد كان لطيفا جدا أن أعود إلى هنا مع كل هؤلاء الرجال، آملا أن تكون والدتي فخورة بي بشكل لا يصدق، آمل لو كانت جالسة في حفلتها الصغرة وتنظر إلي ما حققناه من جهد جماعي واسع النطاق".

وأضاف:"ما حققناه رائعا جدا، فلكم أحب لو كانت معنا هنا، وأنا متأكد من أنها كانت سركض مسببة حالة من الفوضى مثلي". ثم تحدث عن الرياضيين المتنافسين، ومدى أهمية هذا الحدث بالنسبة لهم بعد سنوات من الخدمة. وتابع:"إنهم يتفهمون أن  هذه فرصة ثانية في الحياة، والكثير من هؤلاء الرجال يشاركون في هذه الألعاب ليشعروا أنهم على قيد الحياة"

وتحدث هاري أيضا عن حياته العاطفية، خاصة وأنه سؤال يريد معرفة إجابته جمهوره، فقال:"ليست لدي حبيبة في الوقت الراهن، ولكن هناك امرأة واحدة في حياته مهمة للغاية هي جدتي".وأضاف:"الملكة إليزابيث هي قائدتي بنسبة 100%، فجدتي كانت رئيستي، فهي تعطيني نصائح مذهلة، وتسمح لنا برحلة بحرية، فهي تدعمنا طالما نحن على صواب".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمير هاري وميشيل أوباما ينوّهان بالحياة العسكرية الأمير هاري وميشيل أوباما ينوّهان بالحياة العسكرية



GMT 06:07 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

خبيرة تحذر من انتشار التنميط العرقي بين العمال في الدوحة

GMT 04:16 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الكرملين يودّع جاسوسة ساعدت في تغيير مجرى التاريخ
 فلسطين اليوم -

بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي عاليًا بإطلالتها الجديدة

مدريد ـ لينا العاصي
رفعت الملكة ليتيزيا التحدي عالياً في ما يتعلّق بإطلالات موسم الشتاء، بعد إطلالتها الأخيرة في قمة المناخ التي عقدت في مدريد.الملكة ليتيزيا بدت أنيقة بمعطف أسود من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera بقصة أزرار اللؤلؤ المزدوجة والياقة العالية. وأكملت الإطلالة بكلاتش أسود من تصميم Bottega Veneta وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى من مجموعة مانولو بلاهنيك Manolo Blahnik. كما زيّنت اللوك بأقراط ماسية ناعمة. وفي وقت لاحق من النهار، إنضمت الملكة ليتيزيا لزوجها الأمير فيليبي لحضور حفل جوائز ABC International Journalism Awards، حيث كشفت عن باقي الإطلالة التي أخفتها من خلال المعطف.فقد خطفت ليتيزيا الأنظار بفستان ميدي أسود من ماركة هيوغو بوس، تميّز بالشراريب الطويلة المتدلية من الياقة والكتفين.وفي المناسبتين، تألقت الملكة ليتيزيا بتسريحة شعرها المالس، وبمكياج سموكي ناعم. ...المزيد

GMT 07:44 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"
 فلسطين اليوم - 177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"

GMT 06:26 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 فلسطين اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday