هل يموت الحب بموت شريك الحياة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

هل يموت الحب بموت شريك الحياة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هل يموت الحب بموت شريك الحياة

هل يموت الحب بموت شريك الحياة
رام الله - فلسطين اليوم

بعد أن تزوجا وربط بينهما رباط الحياة الزوجية المقدس، ومرت عليهما السنوات بحلوها ومرها وبعد أن إلتحما سويا ليكونا جسدا واحدا، وبعد أن تعلق كل منهما بالآخر، يأتي الموت ليفرق بينهما وليشعر ما بقي منهما على قيد الحياة بمرارة الحرمان من شريكه وحبيب عمره وزميل كفاحه، يأتي الموت ليفصل بينهما للأبد، وليحكم عليهما بحكمه الأخير فلا مجال هنا لنقض أو إستئناف ولا مجال أبدا لعودة الأحبة مهما بكت العين وحزنت الروح وتألم القلب.
 
نعم لن يعودوا أبدا، ولكن هل يموت الحب بموت شريك الحياة؟
 تختلف الإجابة على هذا السؤال من حالة إلى أخرى ولكن الإجابة التي تمثل الغالبية العظمى من الأزواج والزوجات، والتي نراها في عيون زوجة قد مات زوجها وحبيبها وشريك عمرها هي أن الحب لا يموت أبدا في القلب بموت الحبيب والزوج ولا يمكن لإمرأة وزوجة أحسنت عشرة زوجها وأحسن عشرتها وأحبها وراعاها وحفظها أن تسمح بأن يحدث ذلك ولو لحظة واحدة.
 
فالحب الذي دام سنوات عديدة وأثمر عن عشرة طيبة وذكريات ثمينة لا يمكن أن يموت أبدا، ولا يمكن أن يقل، فمن كان مكانه القلب لا يمكن أن يموت، ولا يمكن أن ينسى فهو في العين ما دامت تبصر وفي القلب ما دام ينبض.
نعم لن يموت الحب بموت شريك الحياة، بل سيحيا وسيبقى في وجدان الطرف الآخر ما دام أنه قد أحبه بصدق وعاش معه بضمير يقظ، بل سيتوج الحب بالإخلاص، نعم فما أجمل الإخلاص بعد رحيل الأحبة،  فهو أنبل ما يمكن أن يهديه المحب الذي فقد شريك حياته وحبيبه وأنيسه إلى روحه الطيبة.
 
وهنا لا يمكن أن ننسى نماذج طيبة لأزواج ماتت زوجاتهم وعاشوا على ذكراهن حاملين في قلوبهم كل لحظة جميلة جمعتهم بهن، ولا يمكن أن ننسى أبدا زوجات مات أزواجهن ضرب بهن المثل في العفة والصبر وقوة الإرادة، فكم جميل هو الوفاء وكم جميل أن يحيا الشريك بحب شريكه الذي فقده بالموت، والذي سبقه إلى العالم الآخر، وكم مريح للنفس أن تختلي بذكريات الأحبة وتسعد بنفحاتهم العطرة.
 
أعلم أن الموت حقيقة وهو حق علينا جميعا وهو نهاية واحدة ومصير محتوم ومؤكد للجميع، ولا إعتراض عليه أبدا، ولكن ربي هو خالقنا يعلم بما تلج به أنفسنا من أوجاع ويعلم قدر حزننا على الأحبة ويقدر ما يمر به الإنسان عندما يفقد عزيز له. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل يموت الحب بموت شريك الحياة هل يموت الحب بموت شريك الحياة



GMT 11:28 2016 الأحد ,11 أيلول / سبتمبر

4 مشاكل تًهدد الحياة الزوجية بالفشل

GMT 20:32 2016 الخميس ,30 حزيران / يونيو

النساء اللواتي لا يصلحن شريكات

GMT 20:19 2016 الخميس ,30 حزيران / يونيو

طرق تخفف حدة الخصامات الزوجية
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday