ابتكار روبوت لإنشاء وتربية الأطفال دون أي تدخل بشري
آخر تحديث GMT 13:47:37
 فلسطين اليوم -

آلة إلكترونية ذاتية تؤدي دور الأمهات بطريقة مثالية

ابتكار روبوت لإنشاء وتربية الأطفال دون أي تدخل بشري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ابتكار روبوت لإنشاء وتربية الأطفال دون أي تدخل بشري

روبوتًا لتربية الأطفال
واشنطن ـ رولا عيسى

صنع الباحثون روبوتًا لتربية الأطفال دون أي تدخل بشري، حيث يؤدي دور الأم التي تصنع الأطفال بشكل مستقل وتجري اختبارات لتحسين الأداء، ثم تستخدم الآلة هذه البيانات في مراعاة تصميم الطفل القادم حيث تنتقل الصفات التفصيلية من جيل إلى جيل بطريقة مماثلة لعملية الانتقاء الطبيعي في الحيوانات، وتم بناء الروبوت بواسطة مهندسين من جامعة "كامبردج" بقيادة الدكتور فيوميا ليدا.

وصمم الدكتور فيوميا ليدا وفريقه الروبوت الأم وبرمجوه بحيث يكون قادرًا على الحركة، بدون أي تدخل بشرى أو محاكاة حاسوبية ويبني طفلًا مكونًا من واحد إلى 5 مكعبات بلاستيكية مع محرك صغير في داخله، وفي 5 تجارب منفصلة بنا الروبوت الأم واختبر أجيالًا من 10 أطفال باستخدام المعلومات التي تم جمعها من الجيل السابق ونقلها إلى الجيل القادم، وكانت النتائج أنه تم تصدير الصفات التفصيلية عبر الأجيال، بما يضمن تحسين أداء الأجيال من جيل إلى آخر.

ابتكار روبوت لإنشاء وتربية الأطفال دون أي تدخل بشري

وأفاد الدكتور ليدا الذي عمل بالتعاون مع "ETH" في زيوريخ: "إن الانتقاء الطبيعي يعتمد على الاستنساخ والتقييم وهكذا، وهذا ما يقدمه الروبوت ويمكننا أن نشاهد في الواقع تحسين وتنويع الأنواع التي صنعها"، ولكل طفل من الروبوت هناك جينوم فريد من نوعه يتكون من مزيج من واحد إلى 5 جينات مختلفة ويحتوي على جميع المعلومات حول شكل الطفل وبناءه وأوامره الحركية".

وكما يحدث في الحياة الطبيعية فإن تطور الروبوت يتم من خلال "طفرة" حيث يتم تعديل مكونات الجين الواحد أو من خلال إضافة أو حذف بعض الجينات المنفردة، ويتشكل "العبور" عندما يتم دمج جينات من فردين، وحتى يستطيع الروبوت الأم تحديد طفل الروبوت الأفضل يتم اختبار كل طفل من حيث بعد المسافة التي يمكنه السفر إليها منذ موضع البداية عند منحه زمن محدد، ويظل أكثر أطفال الروبوت نجاحًا كما هو بدون تغيير حتى الجيل القادم للحفاظ على قدراته، بينما يتم تغيير الجينات في أطفال الروبوت الأقل نجاحًا.

وكشف الباحثون عن اختلافات التصميم الظاهرة وتطوير الأداء مع مرور الوقت، ويذكر أن الروبوت الأسرع في الجيل الأخير انتقل بمعدل سرعة مضاعف عن معدل سرعة الروبوت في الجيل الأول، وهذه السرعة في الأداء ليست فقط بسبب دقة معايير التصميم ولكن أيضًا لأن الروبوت الأم كانت قادرة على ابتكار أشكال وأنماط جديدة من أطفال الروبوت على مر الزمن، بما في ذلك تقديم بعض التصميمات التي لن يقدر المصمم البشرى على بناءها.

ابتكار روبوت لإنشاء وتربية الأطفال دون أي تدخل بشري

وأبرز الدكتور ليدا: "من الأسئلة الكبيرة في علم الأحياء هو كيف أصبح الروبوت بهذا الذكاء، وهذا ما نسعى إلى استكشافه، نحن نفكر في الروبوت عندما يؤدي مهامًا متكررة كما أنها مصممة لإنتاج كميات كبيرة بدلًا من التخصيص الشامل، لكننا نريد أن نرى الروبوت قادرًا على الابتكار والإبداع".

وتعتبر الكائنات في الطبيعة قادرة على التكيف مع الخصائص الفيزيائية لبيئتهم على مر الزمن، وهذه التكيفات تسمح للكائنات البيولوجية بالبقاء في ظروف بيئية مختلفة، وهو ما يسمح للحيوانات بالانتقال من العيش في المياه إلى العيش على الأرض على سبيل المثال، لكن الآلات غير قابلة للتكيف بنفس الطريقة، فهم عالقون في شكل واحد فقط لحياتهم، ومن غير المؤكد ما إذا كان تغير شكلهم سيجعلهم أكثر قدرة على التكيف مع البيئات المتغيرة أم لا.

ويعد مجال الروبوت التطوري حقلًا متزايد النمو ويسمح بخلق روبوت آلي مستقل دون تدخل بشري، ويتم معظم العمل في هذا المجال باستخدام جهاز محاكاة، وعلى الرغم من أن محاكاة الكمبيوتر تسمح للباحثين باختبار آلاف أو حتى ملايين من الحلول الممكنة، إلا أن هذا يؤدي غالبًا إلى "فجوة الواقع" والتي يقصد بها عدم التوافق بين المحاكاة والسلوك في العالم الحقيقي.

وينظر بحث الدكتور ليدا في كيفية تحسين الروبوت مع أخذ الإلهام من الطبيعة، سواء من خلال تعليمه الذكاء أو إيجاد طرق لتحسين الحركة الروبوتية، ويحتاج الروبوت ما بين 10 إلى 100 مرة طاقة أكثر من الحيوان ليقدم نفس الشيء.

ويمتلئ مختبر الدكتور ليدا بمجموعة واسعة من الروبوت المتنقلة والذين تم استلهامهم من الجراد والبشر أو حتى الديناصورات، وأردف الدكتور: "ما زال أماما طريق طويل لنقطعه قبل أن يكون لدينا روبوت يتصرف ويفكر مثلنا، ولكن لدينا الكثير من التكنولوجيات التمكينية التي تساعدنا في بعض جوانب علم الأحياء إلى علم الهندسة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ابتكار روبوت لإنشاء وتربية الأطفال دون أي تدخل بشري ابتكار روبوت لإنشاء وتربية الأطفال دون أي تدخل بشري



GMT 08:37 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يلتقطون إشارات راديو تنبعث من جسم فريد في الفضاء

GMT 12:38 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ناسا تقترح إرسال بعثة فضائية لتفجير كويكب "أبوفيس" الخطير
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 08:56 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

ولة داخل قصر نجم كُرة السلة الأميركي "شاكيل أونيل

GMT 13:38 2015 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط 16.5 كلغم من الحشيش المخصب في طولكرم

GMT 06:18 2017 الإثنين ,15 أيار / مايو

شواطئ منطقة تنس تجذب العديد من السياح كل عام

GMT 14:06 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

صور لفات طرح للمناسبات السواريه من مدونات الموضة

GMT 07:55 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تزيين الأرضيات بـ"الموزاييك" خلال عام 2018 المقبل

GMT 06:26 2015 الجمعة ,06 شباط / فبراير

أفضل الأطعمة لزيادة حليب الأم المرضعة

GMT 14:13 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday