آبل تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

استقطبت خبراء من "تسيلا" لتنمية جهودها وبناء فريقها

"آبل" تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "آبل" تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية

سيارة آبل
واشنطن - رولا عيسى

أعلنت شركة "آبل"، في بيان صحافي لها نشر على "لينكد"، استعانتها بمهندس من شركة "إلون موسكس إليكتريك" المصنعة للسيارات "تيسلا"، في إطار جهودها لبناء فريق من الخبراء في القيادة الآلية، وأظهر "البروفيل" الشخصي لجيمي كارلسون على "لينكد"، أنّه ترك "تيسلا"، وانتقل إلى "آبل"، وأوضح أنّه انضم إلى "آبل" ستة على الأقل ممن لديهم خبرة في تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية، في حين فشلت محاولات الوصول إلى الأشخاص السبعة ورفضت الشركة التعليق على الأمر.
وأكدت مصادر مطلعة، أنّ الشركة تعمل على تطوير سيارة وتدرس تكنولوجيا القيادة الذاتية؛ ولكن لم يتضح بعد إذا كانت الشركة المصنعة لـ"آي فون" تسعى إلى تصميم سيارة تقود نفسها أم لا، ومنذ كانون الثانى/ يناير، عيّنت "آبل" ميغان مكلاين، مهندس خبير في القيادة الآلية وعضو سابق في شركة "فولكس فاغن"، كما عينت فيني بالاكودي باحث دراسات عليا في مركز أبحاث القيادة الذاتية في جامعة "كارنيغي ميلون".

وفي آب/ أغسطس، عينت الشركة كيانكيو توغ، المهندس الذي طور برنامج الرؤية الحاسوبية للأنظمة المساعدة للسائق في شركة صناعة الرقائق "نفيديا كورب"، وأبرزت مصادر صحافية، أنّ "آبل" عينت نائب المدير السابق في مختبر أنظمة التحكم في المعهد "الاتحادي السويسري للتكنولوجيا" بول فورغال، في وقت سابق هذا العام، وتعتمد أنظمة مساعدة السائق المتقدمة "ADAS" على أداء مهام، مثل: الحفاظ على السيارة في حارة القيادة المخصصة لها أو قيادة السيارة على نحو ذاتي عند ازدحام المرور، وتعتبر اللبنات الأساسية للسيارات ذاتية القيادة.

ووفقا للبروفيل الشخصى لكارلسون، فإنه انضم إلى "آبل" في آب، لمنصب وظيفى غير معلن عنه في مجموعة مشاريع خاصة، وفي تموز/ يوليو كان مهندسًا في برنامج القيادة الذاتية في "تسيلا"، وقبل ذلك عمل في أنظمة السيارات الذاتية لدى مورد في ميتشغان "غينتيكس كروب"، بينما عيّنت "آبل" آخرين منذ أيلول/ سبتمبر 2014 ممن لديهم خبرات مشابهه في صناعة السيارات في "بي إم دبليو" و"فولكسواغين"، "فورد موتور كو"، "ديلفي أوتوموتيفي"، "روبرت بوسشي غمبا آند ترو" ، وهي الآن جزء من "زيد إف فريدريششافان".

ومن بين من تم تعيينهم في "آبل" الخريف الماضي، سنغاي ماسيي، مهندس من ذوي الخبرة في السيارات الآلية ضمن شركة "فورد" وأماكن أخرى عدة، كما عينت ستيفان ويربر، مهندس له خبرة في أنظمة مساعدة السائق القائمة على الفيديو، فضلًا عن ليش سزوميلاس، باحث سابق في مركز "ديلفي" وخبير في رؤية الحاسب والكشف عن الأشياء، وتتنافس شركتي "آبل" و"تيسلا" فيما يطلق عليه "حرب الصيد" في مجال السيارات ذاتية القيادة؛ إلا أنّ الرئيس التنفيذي لـ "تيسلا" إلون موسك، أخذ موظفين من "آبل" بزيادة خمس مرات عن الموظفين الذين أخذتهم "آبل" من شركته، وعلق على ذلك قائلًا: "أتمنى أن تدخل "آبل" سوق السيارات". ويتوقع مصممو الغرافيك في العالم، أنّ سيارة "آبل" ستبدو أنيقة وملفتة للنظر، وتعد شائعة إعادة التزود بالوقود من المشاريع الضخمة المقبلة للشركة في مجال السيارات ذاتية القيادة، وتشير الوثائق المنشورة إلى أنّ الشركة تبحث عن مكان لاختبار سيارتها ذاتية القيادة التي تنافس تصميمات ثانية، تم تصنيعها فعلًا بواسطة "غوغل"، وفي أيار/ مايو، التقى المهندسون مع مسؤولين من محطة "غومينتوم ستاشين"، وتبلغ مساحتها 2.100 فدان من قاعدة بحرية سابقة قرب سان فرانسيسكو، وذلك في محاولة لإعداد موقع إجراءات أمنية مشددة.

ونظرًا لعادة السرية للشركة فإنها لم تؤكد أو تنفي تلك الشائعات؛ إلا أنّ هذا لم يمنع مشجعوها من تخيل شكل السيارة وكيف ستبدو، ومن خلال المراسلات التي نشرت، كتب المهندس فرانك فيرون من "آبل": "نرغب في تفهم الوقت والإتاحة للفضاء، وكيفية التنسيق مع الأطراف الأخرى التي ستستخدمها"، إلا أنّ الشركة أو المشاركين في الصفقة لم يوضحوا أي تفاصيل.
وقال مدير برنامج السيارات الذاتية في محطة "غومنتيوم" المهندس جاك هال، مداعبًا: "نحن لا نعلم، فإنهم لم يخبرونا بما يرغبون في اختباره، ربما يكون جهاز أي فون"، وأضاف معلقا على المحطة التي تروج لها الشركة: "لديها كل البنية التحتية للمدينة فهناك مبان وشوارع وتقاطعات؛ ولكن لا يوجد فيها أفراد"، حيث تروج الشركة لمحطة الأسلحة البحرية السابقة "كونكورد نافال ويبونس ستيشين" على اعتبارها مكانًا مثالًا للاختبار لشركات صناعة السيارات التي تعمل في مجال تكنولوجيا السيارات
ويضم الموقع الذي يتسع لـ 5000 فدان 20 ميلًا من الطرق المرصوفة بما في ذلك الجسور والأنفاق ومعابر السكك الحديد، ويوصف الموقع بكونه أكبر وأكثر المواقع أمنًا بين مواقع الاختبار في العالم، وهناك موقع آخر مساحته 7.600 فدان من القاعدة البحرية السابقة يستخدم كمحطة للشحن من الجيش الأميركي، وتحظى محطة "غومينتيوم" فعلًا في اتفاق مع هولندا؛ لاختبار أنظمة المركبات الآلية هناك.

وأعرب هال،l عن أمله في أن تشترك وكالته مع شركات ثانية؛ لاختبار السيارات ذاتية القيادة التي تستخدم الانترنت والشبكات المحلية لتبادل المعلومات مع أجهزة ومركبات ثانية، بينما أبدت "آبل" اهتمامًا في موقع الاختبار إلا أنها لم تجري أي اتفاق بعد، حيث أوضح هال أنّ ممثلو الشركة لم يزوروا الموقع بعد. وأبرز أحد المسؤولين في هيئة النقل أنّ "آبل" تصر على إخفاء أي اتفاق ما منعه من التحدث في الأمر، وهناك عدد من شركات صناعة السيارات وشركات التكنولوجيا بما فيها "غوغل" تعمل على تصميمات جديدة للمركبات ذاتية التحكم التي تعمل بواسطة الطاقة الكهربائية، وفي شباط، انتشر أن "آبل" تعمل على تصميمات لسيارة كهربائية ليتم بيعها تحت اسم "آبل".

آبل تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية

آبل تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية

آبل تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية

آبل تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية

آبل تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آبل تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية آبل تهتم في عملية تطوير أنظمة تكنولوجيا القيادة الذاتية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday