الأدب الفلسفي ندوة معهد المعارف الحكمية في لبنان
آخر تحديث GMT 10:46:19
 فلسطين اليوم -

"الأدب الفلسفي" ندوة معهد المعارف الحكمية في لبنان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الأدب الفلسفي" ندوة معهد المعارف الحكمية في لبنان

جانب من الندوة
بيروت -ن.ن.ا

أقام "معهد المعارف الحكمية للدراسات الدينية والفلسفية" ندوة بعنوان "الأدب الفلسفي" في قصر الأونيسكو، بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة، بحضور عدد من الأكاديميين والطلاب الجامعيين. 

بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني، تلاه آي من الذكر الحكيم ثم كلمة مدير الندوة الإعلامي عدي الموسوي، فشرح معنى عنوان الندوة، مشيرا الى أن "الفلسفة يمكن أن تجتمع مع عناصر أخرى، وألا يحمل الأدب بذورا فلسفية في إبداعاته"، 

ماجد
ثم ألقى الدكتور أحمد ماجد كلمة معهد المعارف الحكمية، وقال: "إن ما حفز معهد المعارف الحكمية للعمل على هذا الموضوع، وجود تراث فكري أدبي مجهول.، والعمل في هذا المجال سيؤدي إلى إعادة الكشف عن شخصيات علمية ساهمت في النهضة العلمية والأدبية في العصر الحديث، ولكنها تعرضت للاهمال، ومن هذه الشخصيات السيد محمد رضا فضل الله الذي كتب وبشكل مبكر قصة فلسفية تحت عنوان "الرسالة السمكية". 

وأشار إلى أن "الفلسفة التي بدأت تساؤلا وتأملا في طبائع الأشياء، وبحثا عن أجوبة لظواهر وحوادث واجهت الإنسان جعلته يغور في ذاته أكثر فأكثر لاستكناه الوجود والقبض على العالم ونظمه عقليا، سرعان ما وجدت نفسها تخاطب نخبا، ولا تستطيع أن تدخل الوجدان، فركبت جناح الخيال وبنت عالما من الصور، لتستطيع أن تتسلل إلى عقول الناس، فكان الأدب مركبتها السحرية التي امتطتها، مستفيدة بما لديها من مرونة وقدرة على نقل وتركيب الصور الذهنية المختلفة".

خوام
ثم تحدث الأب الدكتور جورج خوام عن "النفس البشرية" عند غريغوريوس النيصي. ركز فيها على نقطتين تتعلقان بمنشأ النفس، وحياتها وقرانها بالجسد. بدأها بتعريف النفس ومنشئها"، وقال: "إن فلسفته تبدأ من أن النفس موجودة وهذا كان أمرا مغايرا لما كان سائدا في فلسفة تلك الأزمنة التي كانت تقول بتعدد الأنفس البشرية في ذات الإنسان".

ثم تحدث عن "حياة النفس فاعتبرها تتغذى من الحق والخير لأن طبيعتها غير المادية تدفعها إلى الحقل. وينقل عن غريغوريوس قوله في هذا المجال إن الطريقة التي تتبعها النفس لتأخذ قوتها من الله، فالنفس جوهر غير مادي، يميل إلى الخيرية والحق، النفس تشاهد الله وتأخذ منه قوتها، وهذا ما يفسر ميل الإنسان الطبيعي إلى الخير قبل التحام النفس بالجسد. وهي بسبب هذه الخيرية قادرة على إعطائها الجاه للجسم، ولكن لأن الجسم مادي يسقط مع الزمن في حين أن النفس حية خالدة". 

وقال: "هذا فكر ديني يغلب عليه الطابع الزهدي، لكنه لا يخلو من منطق، ولا يتقاعس عن طرح العلل تماما كما في الفلسفة من دون أن يهمل العقل والبرهان والمنطق والحجة".

شمس الدين
ثم تحدث الشاعر محمد علي شمس الدين فقال: "إن الشعر والقرآن لم يكونا على وئام، بل على صراع شرس، ذلك قبل أن يلتفت المتصوفة إلى ما في القرآن من رموز وإشارات معجزة، فلكل منهما مصدره المختلف، فالقرآن كلام الوحي الإلهي والشعر كلام الجن". 

اضاف: "عندما جاء القرآن شكل إشكالية للشعراء بقوله عنهم غاوون، وأوجد صراعا بين النبي الذي مصدر كلامه الله، والشاعر الذي مصدر كلامه الإبداع". وتابع: "كان صراعا حتى الموت في البداية، واستمرت قليلا إلى أن جاء العصر الأموي فأعاد الشعراء مثل الأخطل والفرزدق وغيرهم للشعر سطوته، ودعموا عصبية الحكم الأموي، فالتفات الإسلام للشعر في هذه اللحظة كان سياسيا بالرغم من أن الأداء كان فنيا. إلى أن لفت المتصوفة للأبعاد العميقة في القرآن، وكشفوا الستار عن نبع عظيم للشعر في القرآن".

وحلل شمس الدين "العلاقة بين الشعر والفن والفلسفة، ووصل إلى نتيجة مفادها أن افتراق النص الفلسفي عن النص الفني هو افتراق في الطريقة وليس في الحقيقة". وتطرق إلى اللحظة المعاصرة فدعا إلى "الانتباه إلى مرافقة الشعر العربي الحديث والمعاصر للشعر الغربي والفلسفة الغربية".

شيا
وأخيرا تحدث الدكتور محمد شيا عن "البعد الفلسفي الإنساني في أدب نهج البلاغة" تمحورت حول "التعريف في الكتاب، ووظيفة الأدب في نهج البلاغة، والبعد الفلسفي في نهج البلاغة بشكليها كفكر وعبر وشذرات وحكم".

وأشار إلى "الاجتهاد الفلسفي في نهج البلاغة من حيث المفردات والكلمات".

ولفت إلى "دعوة الإمام علي في نهج البلاغة إلى العقل والحكمة، وإفساحه المساحة لحرية الإنسان وكرامته"، مقارنا بين "أقوال للفيلسوف أرسطو وشبيهاتها في نهج البلاغة وأساسها العقل والتفكير". 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأدب الفلسفي ندوة معهد المعارف الحكمية في لبنان الأدب الفلسفي ندوة معهد المعارف الحكمية في لبنان



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday