السـلـك
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

السـلـك

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السـلـك

السـلـك
محمد شلبى أمين

أتى الليل يداعب نجمات السماء الساهرة ، تُطل من بين الظلام نجمة ساحرة .. تخرج لسانها للقمر ، نجلس .. نراقب ، صراع يملأ القلوب ، نتجاذب أطراف الحديث ، ينفعل أحدنا ، يُبالغ فى انفعاله ، أقف محاولاً أن أضع لانفعاله حدوداً ، دفعني ، خرج من الدائرة ،أطلق ساقيه لعناق الريح الباردة ، شكلنا قطاراً ،سرنا خلفه ، يصرخ: اتركوني وشأني ،ونحن .. لا ، فهو سامرنا، وأمسيتنا ، حكايته بدأت حينما أراد أن يعبر الدائرة أول الليل ومنعه من يجاوره ، وقف يقول : كانت هناك ، خلف الأسلاك .. تكمن قريتي ، بها عرسي ، فيها .. أبى ، وقبر أمي ، اخواني، أحبتي ، فيها حبيبتي . وجوه أحبائي شاحبة ، سعيدة ، اليوم تكتمل فرحتي ، الليلة ليلتي . عريس أنا ، تجاوزت العقد الثالث، بدأ شبح الشيخوخة يطاردني ، كادت الأيام تلفظني ، أتحامل على أحلامي ، أتناسى آلامي، أتماسك رغم الخواء الذي يزلزلني ، أبدو في عيونهم الأمل الذي من خلاله تتحقق الأحلام ، ربما يحقق معنى الحرية ، لكن كيف ؟.

دفوف تقرع فوق رأسي ، وأمام عيني، سعداء هم ، أرسم البسمة على وجهي ، أرى عروسي تغمرها الفرحة ، عروسي أجمل من فى الأرض ، الشمس تغار منها إذا أشرقت ، والقمر يتودد إليها ، يتقرب كي يحظى بابتسامتها ، عروسي أجمل من فى الكون ، كوكب خاص ، حورية هبطت من الجنة إلى الأرض كي ألقاهاهنا ، في تلك البقعة الطاهرة، دعوت الله كثيراً أن يرزقني زوجة صالحة، إذا نظرت إليها سرتني ، وإذا غبت عنها حفظتني ، ها هى دعواتي تتحقق، أحمد ربى ، أتمنى أن يرزقني منها الولد الصالح . لكن ……… طلبت مهرها .. أن أنزع تلك الأسلاك الواقفة أمام القرية، حاولت كثيراً ، أفنيت العمر الماضي أحاول . واليوم عريس أنا، الملح يتطاير ، والحلوى تتناثر، كانت أمي تحلم بهذا اليوم ، وأبى يدعوا الله أن يحيا حتى يشهده ، واخواني ، أحبائي ، الكل سعيد ، وأنا اليوم أولد من جديد . 

العرس تمدد فرحاً في جوف الليل، أحلامي أمست تتحقق ، حملتها وسرت إلى البيت الذى أضاءته الفرحة، مشيت قليلاً .

قالت : أنزلني ، أنزلتها ، صمت الناس، قالت : محرم على حتى تنزع تلك الأسلاك الواقفة أمام القرية . 

فهذا مهري ، لم تدفعه حتى الآن . وقف الناس، الكل يحاول ، الكل يتمنى ، الكل ينتظر ، وأنا اليوم .. عريس أنا ..وعروسى أجمل من في الكون

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السـلـك السـلـك



GMT 15:32 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

وَحَّدَهَا مع الجذر العطش!

GMT 19:57 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض الفيلم الأميركي "خيال رخيص" في جزويت الإسكندرية

GMT 15:24 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة

GMT 13:32 2019 الإثنين ,30 أيلول / سبتمبر

فتاة القطار

GMT 03:03 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

عبث الكمان وكل أنواع الشعر

GMT 18:32 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

داليا زكي تتألق في ديوان سدنة العشق
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday