إنقاذ 188 مهاجرًا أفريقيًا من ضحايا المهربين قبالة ساحل غرناطة جنوب شرق إسبانيـا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

قوارب مطاطية ممتلئة بالمهاجرين أكملت طريقها إلى ليسبوس اليونانية

إنقاذ 188 مهاجرًا أفريقيًا من ضحايا المهربين قبالة ساحل غرناطة جنوب شرق إسبانيـا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إنقاذ 188 مهاجرًا أفريقيًا من ضحايا المهربين قبالة ساحل غرناطة جنوب شرق إسبانيـا

قوارب مطاطية ممتلئة بالمهاجرين
مدريد – لينا العاصى

قبالة ساحل غرناطة الواقع جنوب شرق إسبانيـا، تم إنقاذ ما لا يقل عن 188 مهاجرًا إفريقيًا وقعوا ضحايا للمهربين عبر القوارب من بينهم طفل واثنين من النساء اللواتي ينتظرن مولودًا، حيث تمكنت أحد قوارب الإنقاذ الإسبانية من الوصول إلى 103 مهاجرين من المغرب، و84 من منطقة جنوب الصحراء الكبرى قبل تعرضهم للغرق في بحر ألبوران.

وبعد انتشال المهاجرين من البحر تم اصطحابهم إلى ميناء ألميريـا، وهناك تلقوا الرعاية وتم منحهم بطاطين من قبل العاملين في الصليب الأحمر، في حين انتقلت قوارب مطاطية أخرى مكتظة بالمهاجرين من بينهم امرأة مسنة تجلس على كرسي متحرك إلى جزيرة ليسبوس اليونانية.

يذكر أن عدد المهاجرين هذا العام الذين عبروا البحر الأبيض المتوسط متجهين إلى أوروبا تضاعف مقارنة بعام 2014 بحيث تجاوز 500.000 مهاجر، فيما وصل إلي اليونان خلال شهر آب/أغسطس فقط نحو 100,000 مهاجر، أما وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فقد زعمت بأن ما يقرب من 1,500 شخص قد وصلوا إلى البلاد في يوم الخميس وهو العدد الذي شهد تراجعًا من 5000 مهاجر يوميًا خلال الأسابيع الأخيرة.

ويعود التراجع في أعداد المهاجرين إلى اليونان عبر البحر إلى الظروف المناخية السيئة وخشية هؤلاء المهاجرين من الهلاك، بحيث أن تحسن الأحوال الجوية سيصاحبه زيادة كبيرة أخرى في أعداد الوافدين إلى اليونان، ويقضي أغلب المهاجرين الذين يخوضون هذه الرحلة أوقاتًا في مخيمات المهاجرين في دول الشرق الأوسط هربًا من جحيم الحرب والاضطهاد في كل من سورية والعراق وليبيـا، فضلاً عن الدول الإفريقية مثل الصومال وإريتريا والسودان.

ويزعم المهاجرون بأنهم لا يستطيعون البدء في حياة جديدة عبر هذه المستوطنات التي لا تسمح لهم بالعمل، فضلاً عن الانخفاض في الإمداد للطعام من قبل برنامج الأغذية العالمي إلى الأردن ولبنان وتركيـا ومصـر.

وذكر بالوش وهو لاجئ سوري أن الأمل بات منعدما ولا يوجد خيار سولا الرحيل والانتقال إلى أوروبا، بينما قال لاجئ آخر يدعى ظافر ويبلغ من العمر 43 عامًا بأنه لا يرى مستقبله في هذه المخيمات، فالأمر في غاية الصعوبة خصوصًا مع نفاذ الأموال التي بحوزته وخوفه على مستقبل أطفاله في التعليم.

وكان ظافر قد هرب من سورية إلى تركيـا منذ ثلاثة أعوام ويخطط في الوقت الحالي إلى الاتجاه نحو أوروبا بعدما شجعه أحد أصدقاؤه الذين عبروا إلى اليونان بطريقة غير شرعية ويتواجد حاليـًا في ألمانيـا.

وذكرت صحيفة "فرانكفورتر" الأحد بأن الإتحاد الأوروبي وتركيـا وافقا على خطة للمساعدة في تخفيف تدفق المهاجرين إلى أوروبا، وبموجب هذه الخطة فإن تركيا توافق على مضاعفة الجهود لتأمين حدودها مع الاتحاد الأوروبي عن طريق مساعدة خفر السواحل اليونانية في بحر إيجة الشرقي.

وبذلك فإن أي مهاجر يتم انتشاله من البحر سوف يعود إلى تركيـا ليقيم في أحد المخيمات الست الجديدة التي من المقرر بأن يتم بناؤها لتستوعب ما يزيد عن مليوني شخص، بينما سوف توافق دول الإتحاد الأوروبي على استقبال ما يقرب من 500.000 شخص لضمان مرورهم الآمن عبر البحر من دون اشتراك المهربين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنقاذ 188 مهاجرًا أفريقيًا من ضحايا المهربين قبالة ساحل غرناطة جنوب شرق إسبانيـا إنقاذ 188 مهاجرًا أفريقيًا من ضحايا المهربين قبالة ساحل غرناطة جنوب شرق إسبانيـا



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday