استعادة مدينة تدمر الأثريّة من قبضة داعش لا تعني خسارة التنظيم الحرب
آخر تحديث GMT 10:00:47
 فلسطين اليوم -

الغارات الجويّة الروسيّة لعبت دورًا محوريًّا في الفوز بالمعركة

استعادة مدينة تدمر الأثريّة من قبضة "داعش" لا تعني خسارة التنظيم الحرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - استعادة مدينة تدمر الأثريّة من قبضة "داعش" لا تعني خسارة التنظيم الحرب

جندي سوري من القوات الحكومية يحتفل على مشارف مدينة تدمر
دمشق - نور خوام

إستعادة الجيش السوري مدينة "تدمر" من سيطرة تنظيم "داعش" بعد أن ألحق به الهزيمة، لا يعني تفكك التنظيم "الإرهابي" و تقهقره وخسارته السيطرة على مزيد من الأراضي، على الرغم من إرتفاع عدد قتلاه إلى نحو 400 مقاتل داخل وحول المدينة الأثرية. هذا ما خلصت اليه صحيفة "الاندبندنت" البريطانية في تحليلها لمجرى الأحداث في تلك المدينة، معتبرة أنه "يبدو أن أغلب عناصر التنظيم انسحبوا قبيل دحرهم، وهو ما يتماشي مع تكتيكاتهم على مدار العام الماضي التي لا تستند إلى القتال حتى آخر رجل في ظل الغارات الجوية التي تشنها الطائرات الروسية وكذلك طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء التقدم الناجح للجيش السوري على الرغم من أنه لم يتبين مدى السيطرة على منطقة تدمر، ليمثل انتصاراً مهمًا للرئيس بشار الأسـد، بعدما كان وقوع المدينة في قبضة داعش قبل عشرة أشهر بمثابة انحسار لقواته، ولكن القوات الحكومية استطاعت استعادة توازنها مع بداية الحملة الجوية الروسية في 30 أيلول / سبتمبر الماضي، فضلاً عن زيادة الدعم غير المعلن من قِبل الحلف الشيعي بقيادة إيران، والذي يضم الوحدات شبه العسكرية لحزب الله في لبنــان والعراق، وعلى الرغم من انتهاء التدخل العسكري الروسي رسمياً، ولكن من الواضح أن طائرات موسكو لعبت دوراً محورياً في استعادة السيطرة على المدينة.

ومن الملامح البارزة لانتصار تنظيم داعش في أيار / مايو الماضي أن مقاتليه تمكنوا من إحراز التقدم من دون استهداف من قِبل الطائرات الأميركية، نظراً  إلى أن الولايات المتحدة لا تريد أن توجه إليها الاتهامات بالقيام بعمل أي شيء من شأنه أن يساعد حكومة بشار الأسد، في الوقت الذي اتهمت فيه الحكومة السورية واشنطن بعدم استهداف داعش مطلقاً، مع تعرض القوات الحكومية لسلسلة من الهزائم العام 2014 وسقوط الجنود السوريين أسرى في أيدي التنظيم الذي كان يظهر في الفيديو وهو يقطع رؤوسهم ويطلق عليهم النار.

وواجهت روسيـا اتهامات من قِبل الحكومات الغربية والمعارضة السورية بالتركيز على قصف مواقع لا تتبع تنظيم داعش خلال حملتها الجوية دعماً للجيش السوري، وشملت الغارات الروسية كل المناطق التي تشكل تهديدًا للجيش السوري بما فيها شمال محافظة اللاذقية وحول حلب وشرق حمص وحماة.

وبلغ تقدم تنظيم داعش العام الماضي قدرته على تهديد الطريق السريع الرئيسي الذي يربط دمشق وحمص، فيما قطع لفترة وجيزة الطريق البديل الذي يربط بين حمص وحلب، وإذا كان داعش قد خسر المعركة، إلا أنه لم يلقى الهزيمة بالضرورة في الحرب، وسيكون من الصعب على الجيش السوري إحراز المزيد من التقدم شرق مدينة تدمر، بحيث سيصبح عرضة لهجمات حرب العصابات.

وينطبق الشيء ذاته على المناطق الريفية التي يقطنها أهل السنة ذات الكثافة السكانية العالية مثل محافظة إدلب وشرق حلب، حيث تتعرض المعارضة المسلحة لضغوط من الجيش السوري ووحدات حماية الشعب السورية الكردية، ولا يزال الوضع السياسي والعسكري في سورية والعراق غير مستقر، حيث يشارك الأكراد العراقيون والسوريون في قواتٍ برية تتمتع بتحالف وثيق مع الحملة الجوية بقيادة الولايات المتحدة.

إلا أن الأكراد يدركون جيداً أن الدعم الدولي الذي يتمتعون به لن يستمر عقب هزيمة داعش، وسيكونون عرضة لإعادة تمكين الحكومات المركزية في دمشق وبغداد التي تسعى إلى استعادة السيطرة على مناطقهم الكردية أو المناطق المتنازع عليها بين الأكراد والعرب، بينما بدت روسيا سعيدة بالتنسيق مع الولايات المتحدة في التوصل إلى اتفاق في 27 شباط / فبراير الماضي "لوقف الأعمال العدائية" ما بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة، والذي لا يتضمن جبهة النصرة وتنظيم داعش.

وتسعى روسيـا إلى إعطاء مضمون لمفاوضات السلام في جنيف، والتي تصور شكلًا من أشكال تقاسم السلطة في سورية إما على أساس جغرافي أو مؤسسي، ولكن هذه السياسة لا تفضلها إيران أو المحور الشيعي الذي يعد أكثر الموالين لحكومة الأسد التزاماً، ومن ثم فالحرب لم تنتهِ بعد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استعادة مدينة تدمر الأثريّة من قبضة داعش لا تعني خسارة التنظيم الحرب استعادة مدينة تدمر الأثريّة من قبضة داعش لا تعني خسارة التنظيم الحرب



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:17 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

كرنب بروكسل من أشهى الأطباق المقدمة

GMT 01:30 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رسل العزاوي تُؤكّد أنّ خبرتها تخطَّت تقديم البرامج

GMT 05:24 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تتحدى عبير صبري في "ألوان الطيف"

GMT 15:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

سيباستيان جيوفينكو يكشف أسباب رفضه الانتقال إلى برشلونة

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday