القوات العراقية تفشل في السيطرة على تكريت بعد أسبوعين من القتال مع التنظيم
آخر تحديث GMT 14:10:41
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

"داعش" يتحصن في مسقط رأس صدام والأهالي ينقلون الجثمان إلى مكان آمن

القوات العراقية تفشل في السيطرة على تكريت بعد أسبوعين من القتال مع التنظيم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القوات العراقية تفشل في السيطرة على تكريت بعد أسبوعين من القتال مع التنظيم

القوات العراقية تعلق هجومها على تكريت
بغداد - فاطمة السعداوي

استمر مسلحو "داعش" حتى أمس الاثنين، في الاحتفاظ بأجزاء كبيرة من مدينة تكريت، على الرغم من مواجهتهم قوات حكومية عراقية أكبر بكثير منهم، بعد أسبوعين من بدء المعركة.

وأكد مسؤولون عراقيون أنَّه تم وقف الهجوم؛ لاستدعاء تعزيزات والحفاظ على الأرواح والممتلكات المدنية، مشيرين إلى أنَّ وقف الهجوم جاء بالتزامن مع أنباء عن تدمير مقبرة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في قرية قريبة من تكريت، التي تعد رمزًا سياسيًا وعاطفيًا لجميع الأطراف.

وكانت وسائل إعلان محلية بثت لقطات أظهرت أنَّ سطح المقبرة انهار بالكامل، مع وجود أنقاض متناثرة في جميع أنحاء المنطقة.

وأوضح المسؤولون العراقيون وقادة الجماعات المسلحة المتحالفة مع الحكومة، منذ الأسبوع الماضي، أنهم يسيطرون على ساحة المعركة ويحاصرون حفنة من مقاتلي "داعش" الذين مازالوا في تكريت، وأنَّ السيطرة الكاملة للحكومة على المدينة ستكون في غضون أيام.

وتساءل المنتقدون مع مرور الأيام عن السبب في عدم قدرة نحو 30 ألف مسلح حكومي يشاركون في الهجوم على طرد مقاتلي "داعش"، وعما إذا كان تباطؤ وتيرة الهجوم يمثل إشارة سيئة بشأن مستقبل الجهود لإخراج مسلحي "داعش" من مدينة الموصل، وهي أكبر بكثير من تكريت، والتي أعلنها التنظيم عاصمة له.

وصرَّح عضو البرلمان السابق وعضو الحزب الإسلامي، علاء مكي، بأنَّ هناك حد أدنى من مقاتلي "داعش" في تكريت، وأضاف "السيطرة على الوضع هناك يعد نجاحًا باهرًا".

وشدَّد وزير "الداخلية" العراقي محمد سالم الغبان، على أنَّ وقف الهجوم يعد أمرًا متعمدًا ومؤقتًا، وأضاف، في مقابلة تلفزيونية "نحن نريد أن نعطي الناس في تكريت الفرصة لإخلاء مناطقهم من أجل إنقاذ حياتهم، وأيضًا في نحاول بقدر الإمكان الحفاظ على البنية التحتية للمدينة".

وأبرز الغبان أنَّ الحكومة لا تريد أن يتم تدمير المدينة، كما أنها لا تريد الحد من عدد الإصابات في صفوف قوات الأمن.

وأشار مسؤولون بارزون إلى أنَّ الهدف من الهجوم هو استعادة القرى المحيطة بها إلى السيطرة للسكان المحليين، وأكد بعض السكان أن مقبرة صدام حسين وقعت في الخريف الماضي في هجوم فاشل.

وكانت انتفاضة اندلعت ضد حكم صدام عام 1991، وسُجن بعد أن أطاح به الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003، وأُعدم في عام 2006 من قبل الحكومة العراقية، مع ذلك تبقى ذكراه نقطة تجمع لضباط الجيش البعثي الذين هم ضد الاحتلال الأميركي.

وأفاد المسؤولون بأنَّ بعض تلك الشخصيات البعثية لا تزال تعمل مع تنظيم "داعش"، وأعرب بعض السكان المحليين عن مخاوفهم من أن الجماعات المسلحة ستكشف تدمير وتلف الجثة أو الضريح، على الرغم من أنَّ بعض السكان يؤكدون أنه تم نقل الجثمان إلى مكان غير معلوم منذ أشهر.

واستمر الناس في العودة إلى ديارهم شمال تكريت التي حررتها القوات العراقية، وأظهرت لقطات على القنوات الإخبارية أنَّ السكان تلقوا معاملة حسنة من قبل أعضاء الجماعات المسلحة.

وذكر أحد المقاتلين في "البيشمركة" مروان عبد الله، أنَّ التقدم مستمر ضد تنظيم داعش، وأنَّ القوات استولت على ثلاث قرى على طول الطريق بين بغداد وكركوك، وكانت تعمل على نزع فتيل المتفجرات التي خلفتها الجماعات المسلحة.

وأعلن مسؤولون أكراد، الاثنين، أنهم يحققون ما إذا كان تنظيم "داعش" استخدم الكلور في تفجيرين في 26 كانون الأول/ ديسمبر كانون الأول ويوم 28 كانون الثاني/ يناير.

وأوضح المسؤولون، خلال عطلة نهاية الأسبوع، أنَّ بقايا من تفجير آخر يوم 23 كانون الثاني/ يناير تم اختباره وتبيّن أنَّه يحتوي على تركيزات عالية من المادة الكيميائية، وتم الاختبار في مختبر معتمد من قبل الاتحاد الأوروبي.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات العراقية تفشل في السيطرة على تكريت بعد أسبوعين من القتال مع التنظيم القوات العراقية تفشل في السيطرة على تكريت بعد أسبوعين من القتال مع التنظيم



GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"

GMT 13:20 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

إسماعيل هنية يكشف عن زيارة مرتقبة لوفد "حماس" إلى القاهرة

GMT 13:13 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة شاب فلسطيني بعد مواجهة مع الجيش الإسرائيلي في الضفة
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 12:12 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday