القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه فورًا إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

عقب اقتحام الأقصى واستهداف المصلين وهدم المنازل في القدس المحتلة

القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه "فورًا" إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه "فورًا" إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال

مجلس الأمن الدولي
رام الله– وليد أبوسرحان

قرَّرت القيادة الفلسطينية الأربعاء، التوجه فورًا إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار دولي لوقف الاعتداءات الإسرائيلية، على أبناء الشعب الفلسطيني وحرمات المسجد الأقصى الذي اقتحمته قوات الاحتلال وأصابت 25 مصليًا فيه بجروح.

وأكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، أنَّ القيادة قرَّرت التوجه إلى مجلس الأمن "فورًا" ضد تصعيد الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى المبارك، وبدأت الاتصالات السريعة بهذا الشأن.

وأضاف أبو ردينة، في تصريح رسمي، أنَّ "الحكومة الإسرائيلية وبسابق إصرار وضمن خطة ممنهجة تواصل انتهاكاتها لحرمة المسجد الأقصى المبارك، وتدفع بالمستوطنين لاقتحام المسجد منتهكة كل الأعراف والشرعية الدولية والإجماع الدولي، مما يؤكد إننا أمام حكومة تريد تصعيد الأمور لتقسيم المسجد الأقصى".

وتابع "هذا الأمر الذي حذرنا مرارًا بأنَّ ذلك خط أحمر سيؤدي إلى أوضاع لا يمكن السكوت عنها داخليًا وإقليميًا، وسيدفع بالأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى اتخاذ مواقف وقرارات خطيرة".

وأصيب نحو ١٥ مواطنًا بينهم نساء، صباح الأربعاء، أثناء قمع قوات الاحتلال المصلين المرابطين في المسجد الأقصى للتصدي لاقتحامات المستوطنين.

واقتحم أكثر من 300 جندي من قوات الاحتلال، الخميس، المسجد الأقصى وأمطروا المصلين بعشرات القنابل الصوتية والغازية مما أدى لإصابة المصلين بالاختناق، وصفت جراحه أحدهم بالخطيرة، فيما نشب حريق في سجاد الجامع القبلي جراء إطلاق القنابل القمعية على المعتكفين المحاصرين داخله. 

واقتحم العشرات من المستوطنين الأقصى بناء على دعوات من منظمات استيطانية فيما ردّ نشطاء مقدسيون بالدعوة للنفير العام إلى المسجد للتصدي لهذه الاقتحامات، في الوقت الذي حذرت فيه الهيئة الإسلامية العليا في القدس، على لسان رئيسها الشيخ عكرمة صبري من عواقب اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى والمصلين، وإغلاقه أمامهم.

وأوضح صبري  في تصريح صحافي، "أنَّ المسجد الأقصى المبارك جزء من عقيدة المسلمين بقرار من رب العالمين، وهو خط أحمر نحذر من تجاوزه، وما حصل اليوم من إغلاقه أمام المسلمين والذي تكرر الخميس الماضي،  دليلًا على إصرار الاحتلال من تدنيس الأقصى وانتهاك حرمته، بشكل غير مسبوق، وترهيب للمصلين، وأهالي البلدة القديمة".

 وأضاف "زعم الاحتلال بضرورة التهدئة وهمي، فيه خداع وتضليل وكسب الوقت، محملًا حكومة الاحتلال اليمينية الحالية المسؤولية الكاملة عما يحصل من توتر وصدام في رحاب الأقصى وفي مدينة القدس".

كما حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث من جريمة اقتحام قوات الاحتلال بأعداد كبيرة مدججة بالأسلحة حرم الجامع القبلي، واعتدائها بقنابل الصوت والغاز والهراوات على المصلين المتواجدين بداخله.

وأوضحت في بيان صحفي، "إنَّ هذه الخطوة غير المسبوقة من قبل الاحتلال تؤكد على أنَّ الأخير وصل مرحلة متقدمة جدًا في الجنون والحماقة، الأمر الذي يؤكد في المقابل دخول مرحلة الخطر الشديد والشديد جدًا".

ولفتت المؤسسة إلى "أنَّ دلائل الاقتحام النوعي للاحتلال اليوم تشير إلى الضوء الأخضر الذي منحه رئيس الحكومة في مؤسسة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ما يعني أن الاعتداءات على المسجد الآن أصبحت مشروعة ومدعومة من المؤسسة علنًا"، موضحة أنَّ الاحتلال يحاول بالقوة فرض تكريس تواجد يهودي دائم في المسجد الأقصى، في إشارة إلى إصراره على السماح للمستوطنين باقتحامه بأعداد كبيرة، والقيام بمسارهم كالمعتاد بحراسة مشددة منه.

واعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في بيان صحافي، ما يحدث في مدينة القدس المحتلة "سابقة خطيرة'، وانتهاك خطير لحرمة المصلى القبلي في المسجد الأقصى.

ونوّهت إلى أنَّ اقتحام قوات الاحتلال وللمرة الأولى المسجد مدججة بالسلاح، وداست بنعالها سجاد المسجد، ووصولها حتى منبر صلاح الدين الأيوبي تعنت إسرائيلي، وإصرار واضح على المساس بحرمة المقدسات، واستفزاز مشاعر الفلسطينيين خصوصًا، والمسلمين عمومًا.

وأكد الأمين العام للهيئة حنا عيسى، أنَّ صمت المجتمع الدولي بمؤسساته ومنظماته المختلفة في ضوء ما يجري في المسجد المبارك أخيرًا، وعدم اتخاذ أي إجراءات للجم إسرائيل وانتهاكاتها الجسيمة، له دور أساسي في التمادي بانتهاك حرمته والاعتداء اليومي عليه.

وأشار إلى أنَّ الدعوات المتواصلة لاقتحام الأقصى وتدنيس باحاته ومصلياته "خطوة خطيرة تعكس مدى التطرف الإسرائيلي".

هذا وهدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، الأربعاء، منزلًا يعود للمواطن حسن الهدرة في حي جبل الزيتون "الطور"، المُطل على القدس القديمة، بدعوى عدم الترخيص، فيما فرضت جرافات البلدية رافقتها قوة عسكرية، طوقًا عسكريًا محكمًا في محيط المنطقة قبل الشروع بعملية الهدم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه فورًا إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه فورًا إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday