القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه فورًا إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال
آخر تحديث GMT 07:23:37
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

عقب اقتحام الأقصى واستهداف المصلين وهدم المنازل في القدس المحتلة

القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه "فورًا" إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه "فورًا" إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال

مجلس الأمن الدولي
رام الله– وليد أبوسرحان

قرَّرت القيادة الفلسطينية الأربعاء، التوجه فورًا إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار دولي لوقف الاعتداءات الإسرائيلية، على أبناء الشعب الفلسطيني وحرمات المسجد الأقصى الذي اقتحمته قوات الاحتلال وأصابت 25 مصليًا فيه بجروح.

وأكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، أنَّ القيادة قرَّرت التوجه إلى مجلس الأمن "فورًا" ضد تصعيد الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى المبارك، وبدأت الاتصالات السريعة بهذا الشأن.

وأضاف أبو ردينة، في تصريح رسمي، أنَّ "الحكومة الإسرائيلية وبسابق إصرار وضمن خطة ممنهجة تواصل انتهاكاتها لحرمة المسجد الأقصى المبارك، وتدفع بالمستوطنين لاقتحام المسجد منتهكة كل الأعراف والشرعية الدولية والإجماع الدولي، مما يؤكد إننا أمام حكومة تريد تصعيد الأمور لتقسيم المسجد الأقصى".

وتابع "هذا الأمر الذي حذرنا مرارًا بأنَّ ذلك خط أحمر سيؤدي إلى أوضاع لا يمكن السكوت عنها داخليًا وإقليميًا، وسيدفع بالأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى اتخاذ مواقف وقرارات خطيرة".

وأصيب نحو ١٥ مواطنًا بينهم نساء، صباح الأربعاء، أثناء قمع قوات الاحتلال المصلين المرابطين في المسجد الأقصى للتصدي لاقتحامات المستوطنين.

واقتحم أكثر من 300 جندي من قوات الاحتلال، الخميس، المسجد الأقصى وأمطروا المصلين بعشرات القنابل الصوتية والغازية مما أدى لإصابة المصلين بالاختناق، وصفت جراحه أحدهم بالخطيرة، فيما نشب حريق في سجاد الجامع القبلي جراء إطلاق القنابل القمعية على المعتكفين المحاصرين داخله. 

واقتحم العشرات من المستوطنين الأقصى بناء على دعوات من منظمات استيطانية فيما ردّ نشطاء مقدسيون بالدعوة للنفير العام إلى المسجد للتصدي لهذه الاقتحامات، في الوقت الذي حذرت فيه الهيئة الإسلامية العليا في القدس، على لسان رئيسها الشيخ عكرمة صبري من عواقب اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى والمصلين، وإغلاقه أمامهم.

وأوضح صبري  في تصريح صحافي، "أنَّ المسجد الأقصى المبارك جزء من عقيدة المسلمين بقرار من رب العالمين، وهو خط أحمر نحذر من تجاوزه، وما حصل اليوم من إغلاقه أمام المسلمين والذي تكرر الخميس الماضي،  دليلًا على إصرار الاحتلال من تدنيس الأقصى وانتهاك حرمته، بشكل غير مسبوق، وترهيب للمصلين، وأهالي البلدة القديمة".

 وأضاف "زعم الاحتلال بضرورة التهدئة وهمي، فيه خداع وتضليل وكسب الوقت، محملًا حكومة الاحتلال اليمينية الحالية المسؤولية الكاملة عما يحصل من توتر وصدام في رحاب الأقصى وفي مدينة القدس".

كما حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث من جريمة اقتحام قوات الاحتلال بأعداد كبيرة مدججة بالأسلحة حرم الجامع القبلي، واعتدائها بقنابل الصوت والغاز والهراوات على المصلين المتواجدين بداخله.

وأوضحت في بيان صحفي، "إنَّ هذه الخطوة غير المسبوقة من قبل الاحتلال تؤكد على أنَّ الأخير وصل مرحلة متقدمة جدًا في الجنون والحماقة، الأمر الذي يؤكد في المقابل دخول مرحلة الخطر الشديد والشديد جدًا".

ولفتت المؤسسة إلى "أنَّ دلائل الاقتحام النوعي للاحتلال اليوم تشير إلى الضوء الأخضر الذي منحه رئيس الحكومة في مؤسسة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ما يعني أن الاعتداءات على المسجد الآن أصبحت مشروعة ومدعومة من المؤسسة علنًا"، موضحة أنَّ الاحتلال يحاول بالقوة فرض تكريس تواجد يهودي دائم في المسجد الأقصى، في إشارة إلى إصراره على السماح للمستوطنين باقتحامه بأعداد كبيرة، والقيام بمسارهم كالمعتاد بحراسة مشددة منه.

واعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في بيان صحافي، ما يحدث في مدينة القدس المحتلة "سابقة خطيرة'، وانتهاك خطير لحرمة المصلى القبلي في المسجد الأقصى.

ونوّهت إلى أنَّ اقتحام قوات الاحتلال وللمرة الأولى المسجد مدججة بالسلاح، وداست بنعالها سجاد المسجد، ووصولها حتى منبر صلاح الدين الأيوبي تعنت إسرائيلي، وإصرار واضح على المساس بحرمة المقدسات، واستفزاز مشاعر الفلسطينيين خصوصًا، والمسلمين عمومًا.

وأكد الأمين العام للهيئة حنا عيسى، أنَّ صمت المجتمع الدولي بمؤسساته ومنظماته المختلفة في ضوء ما يجري في المسجد المبارك أخيرًا، وعدم اتخاذ أي إجراءات للجم إسرائيل وانتهاكاتها الجسيمة، له دور أساسي في التمادي بانتهاك حرمته والاعتداء اليومي عليه.

وأشار إلى أنَّ الدعوات المتواصلة لاقتحام الأقصى وتدنيس باحاته ومصلياته "خطوة خطيرة تعكس مدى التطرف الإسرائيلي".

هذا وهدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، الأربعاء، منزلًا يعود للمواطن حسن الهدرة في حي جبل الزيتون "الطور"، المُطل على القدس القديمة، بدعوى عدم الترخيص، فيما فرضت جرافات البلدية رافقتها قوة عسكرية، طوقًا عسكريًا محكمًا في محيط المنطقة قبل الشروع بعملية الهدم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه فورًا إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال القيادة الفلسطينية تُقرّر التوجه فورًا إلى مجلس الأمن لوقف انتهاكات الاحتلال



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 05:58 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

أفضل المطاعم والمقاهي بجلسات خارجية في الرياض

GMT 07:54 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر وأهم المطاعم في ماليزيا

GMT 03:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأميركي الإثنين

GMT 15:52 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة ياسمين صبري تعلن عن مشروعاتها المقبلة

GMT 09:36 2016 الخميس ,10 آذار/ مارس

الكرتون أخبار الثمانية

GMT 11:15 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

نسرين طافش تُقدّم أولى أغنياتها تزامنًا مع عيد الحب

GMT 16:09 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

خواتم ألماس من أرقى دور المجوهرات العالمية لمختلف السهرات
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday