تراجع الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية في الدورة السنوية للجمعية العامة
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

التركيز على "داعش" والبيئة يفوق كل الملفات الأخرى

تراجع الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية في الدورة السنوية للجمعية العامة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تراجع الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية في الدورة السنوية للجمعية العامة

تراجع الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية
رام الله – وليد أبوسرحان

تراجع الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية خلال اجتماعات الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تتواصل اجتماعاتها في نيويورك.
ويشتكي الوفد الفلسطيني المتواجد في نيويورك برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله من تراجع الاهتمام الدولي بالملف الفلسطيني في حين يتصدر ملف محاربة الدولة الإسلامية "داعش" الاهتمام الأممي.
وألمحت مصادر فلسطينية في نيويورك بأن الاهتمام بالملف البيئي يحظى باهتمام أكثر من الملف الفلسطيني، الأمر الذي يزيد من المسؤوليات على كاهل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه الدكتور رامي الحمدالله المتواجدين في نيويورك لتكثيف اللقاءات والإدلاء بتصريحات للفت الأنظار للقضية الفلسطينية وإعطاء زخم للملف خلال اجتماعات الجمعية العامة السنوية.
وأوضحت المصادر أن عباس يحاول جاهدًا إعطاء تصريحات هامة لوسائل الإعلام العالمية حتى تتصدر أخبار الملف الفلسطيني صدر وسائل الإعلام للفت الأنظار إليها، وذلك جراء تركيزها على تنظيم دولة الإسلامية "داعش" ومحاربته من الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن.
وحسب المصادر فإن عباس يحاول إعطاء زخم للملف الفلسطيني خلال خطابة المرتقب، يوم الجمعة، في الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد أن شهد الاهتمام الدولي تراجعًا هذه السنة بالقضية الفلسطينية التي كان الاهتمام بها العام الماضي أكثر وضوحًا.
وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب ، أكد أن خطاب عباس المنتظر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة سيكون حاسمًا في شأن التعامل الدولي مع القضية الفلسطينية، واصفًا الخطاب بأنه قنبلة، مشددًا على أنه يأتي في إطار الاستراتيجية التي رسمتها حركة فتح للتحرك في المرحلة المقبلة.
وأضاف الرجوب أن لدى حركة فتح استراتيجية تعمل من خلالها في ثلاثة اتجاهات على الصعيدين الداخلي والخارجي.
وتابع في تصريح صحافي "أن الاتجاه الأول يهدف إلى ترتيب البيت الفلسطيني، والثاني تفعيل العامل الإقليمي وتشكيل جبهة موحدة عربيًا ودوليًا، والثالث يتعلق بالعامل الدولي".
وأوضح الرجوب أن "عباس سوف يفجر قنبلة في 26 من الشهر الجاري، في إطار تفعيل دور المجتمع الدولي وفي سياق مرتبط في قرارات الشرعية الدولية"، مشيرًا إلى أن "اللجنة المركزية لفتح أقرت هذه الاستراتيجية في أواخر آذار/ مارس وبداية نيسان/ أبريل الماضيين".
وحول المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي، والمشورات مع حماس التي تجري في القاهرة ، أكد الرجوب "أن حركة فتح لديها قرار استراتيجي برغبة صادقة ونوايا حسنة، في اختيار خارطة طريق تحمي المشروع الوطني الفلسطيني، من أجل تحقيق الوحدة الفلسطينية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية في الدورة السنوية للجمعية العامة تراجع الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية في الدورة السنوية للجمعية العامة



GMT 07:25 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

الأمم المتحدة تدعم دعوة الرئيس الفلسطيني لمؤتمر دولي للسلام

GMT 07:06 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

حسن نصرالله يمتنع عن مغادرة مخبئه بعد مقتل محسن فخري زاده
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday