زملط يؤكد أنه على أوروبا استكمال الاعتراف بدولة فلسطين المحتلة
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

تقدم بالشكر للأوروبيين على استثمارهم في المؤسسات الفلسطينية

زملط يؤكد أنه على أوروبا استكمال الاعتراف بدولة فلسطين المحتلة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - زملط يؤكد أنه على أوروبا استكمال الاعتراف بدولة فلسطين المحتلة

البرلمان الأوروبي
بروكسل- سليم كرم

دعا ممثل مفوضية العلاقات الدولية لحركة فتح السفير حسام زملط، أوروبا إلى استكمال الاعتراف الرسمي بدولة فلسطين، مؤكدًا أن كل يوم انتظار يشكل مسمار آخر في نعش فرص التوصل لحل شامل.وثمن زملط في كلمة له بالبرلمان الأوروبي استجابة لدعوة كتلة الاشتراكيين والديمقراطيين ، موقف البرلمان الأوروبي وقرار مجلس الاتحاد الأوروبي الأخير والذي أكد أن إنهاء الاحتلال هو أساس الحل، شاكرًا الأوروبيين على استثمارهم المتواصل في بناء المؤسسات الفلسطينية وعلى قرارهم بعدم التعامل مع إسرائيل خارج حدود 1967 بما فيها وسم بضائع المستوطنات.

وطالب الاتحاد الأوروبي بعدم التوقف عند هذا الحد لأنه لا يرتقي للمسؤولية القانونية والأخلاقية لأوروبا والعالم والتي تحتم حضر جميع بضائع المستوطنات، وبمنع دخول المستوطنين الى أوروبا.ورحب زملط بموقف الاتحاد الأوروبي الذي تبنى عقد مؤتمر دولي للسلام وتأسيس مجموعة دعم دولية، وفي المساعي لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي لأنهاء الاحتلال وادانة الإستيطان.وصرح أن حركة "فتح" بدأت منذ سنوات في مراجعة مسار التسوية الذي أفشلته إسرائيل وتبنت استراتيجية مقاومة شعبية وحراك دولي يهدف لرفع تكلفة الاحتلال وعزله دوليا.وطالب شركاء حركة فتح الأوروبيين بفعل الشيء ذاته ومراجعة نهجهم واستراتيجياتهم، مذكرًا بأن عرض حل الدولتين وقرار منظمة التحرير الفلسطينية الاعتراف بإسرائيل على حدود 1967 كان نتاج حوار مع أوروبا في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، وأوسلو نتجت عن وساطة أوروبية وليس أميركية والاتحاد الأوروبي استثمر مليارات الدولارات لإنجاح عملية السلام.وتابع: لم يعد مقبولًا من شركاء حركة فتح الأوروبيين الاختباء وراء المطالبة بالعودة للمفاوضات، لأننا جربنا هذا الطريق لـ22 عامًا ولن نسمح لإسرائيل بشراء مزيد من الوقت لاستكمال مشروعها ضد أرضنا وشعبنا.

وطالب زملط الاتحاد الأوروبي بالتخلي عن نهج أن الاحتلال يمكن أن ينتهي من خلال عملية تفاوض ثنائية، مذكرًا بأن إسرائيل قامت بقرار دولي وأن استمرار الاحتلال لكل هذه السنوات سببه غياب الإرادة الدولية وتقاعس العالم عن مسؤولياته، خاصة أوروبا التي تتحمل مسؤولية تاريخية عن نكبة الشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال مسألة دولية وعلى العالم أن يتحمل مسؤولياته.وانتقد تصريح رئيس البرلمان مارتن شولتز الأسبوع الماضي والذي صرح فيه أن سياسية الاتحاد الأوروبي التي تنص على وسم بضائع المستوطنات تعاقب العمال الفلسطينيين في المستوطنات ولا تؤثر في إسرائيل.

وأكد شولتز خرج عن الإجماع الأوروبي ويفضّل أوروبا عاجزة ومنسلخة عن التغير في الرأي العام الأوروبي الذي تمثله السويد، وهذه الأقوال تحمل طابعًا عنصري حيث تبرر استمرار الاحتلال والاستيطان ليوفر لنا فتات خبز معجونة بدمنا ومسروقة من أرضنا.وشدد زملط أن على رئيس البرلمان الأوروبي أن يعرف أن خسارة بعض فرص العمل في المستوطنات الإسرائيلية، ثمن ضئيل مقابل حريتنا واستقلالنا التي دفعنا ثمنها آلاف الشهداء والأسرى، وهذه التصريحات توفر غطاء لإسرائيل لمزيد من الاحتلال والاستيطان وإجلاء الشعب الفلسطيني عن أرضه.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زملط يؤكد أنه على أوروبا استكمال الاعتراف بدولة فلسطين المحتلة زملط يؤكد أنه على أوروبا استكمال الاعتراف بدولة فلسطين المحتلة



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday