شباب قطاع غزّة يؤثرون الهجرة غير الشرعيّة بحثًا عن عيش كريم
آخر تحديث GMT 14:22:49
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

الداخلية الفلسطينيّة تلقي القبض على مجموعة من المهربين

شباب قطاع غزّة يؤثرون الهجرة غير الشرعيّة بحثًا عن عيش كريم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شباب قطاع غزّة يؤثرون الهجرة غير الشرعيّة بحثًا عن عيش كريم

الأجهزة الأمنية في غزة
غزة ـ محمد حبيب

وأوضح الناطق باسم الوزارة إياد البزم، في تصريح صحافي، وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه، أنَّ "ما يجري غير مرتبط بالعدوان الأخير على غزة، وإن تزامنت ظروف الحرب مع تمكن بعض الشباب من الخروج من القطاع".

 

وأشار البزم إلى أنَّ "الأجهزة الأمنية في غزة ألقت القبض على بعض المهربين في القطاع، الذين قاموا بمساعدة الشباب على الخروج مقابل مبالغ مادية".

 

ولفت البزم إلى أنَّ "قاربًا للمهاجرين تعرض للغرق في بحر الإسكندرية، السبت 13 أيلول/ سبتمبر الجاري، يضم بعض الفلسطينيين من قطاع غزة، ما أسفر عن وفاة عدد منهم، وإنقاذ آخرين".

 

وأبرز أنَّ "وزارة الداخلية تجري اتصالاتها مع الجهات المختصة لمعرفة تفاصيل ما حدث في غرق القارب ومصير الناجين".

 

وفي سياق متّصل، طالبت مؤسسة "الضمير" لحقوق الإنسان، الأحد، النائب العام بـ"فتح تحقيق شامل لمسائلة ومحاسبة كل المتورطين في قضية تسهيل الهجرة غير الشرعية لعدد من الشباب والعائلات في قطاع غزة".

 

وبيّنت "الضمير"، في بيان، أنّها "تابعت بقلق واستنكار بالغين الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام المختلفة، عن الحادثة التي وقعت قبالة سواحل الإسكندرية"، لافتةً إلى "تنامي ظاهرة الهجرة غير الشرعية لعدد من الشبان والعائلات من سكان قطاع غزة، وذلك مع زيادة رغبة الشبان في البحث عن سبل لعيش كريم جراء الظروف الصعبة التي يمر بها قطاع غزة نتيجة اشتداد الحصار والعدوان الإسرائيلي عليه، فضلاً عن استمرار حالة الانقسام، التي تبدد آمال المواطنين بحلول قريبة".

 

وأعربت المؤسسة عن قلقها إزاء "تنامي ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وما قد ينتج عنها من كوارث تلحق بالمواطنين الفلسطينيين"، معتبرةً "الصمت على هذه الظاهرة مشاركة سلبية فيها".

 

وحمّلت "الضمير" الاحتلال الإسرائيلي "مسؤولية تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في قطاع غزة"، كما حملت القيادة الفلسطينية والقوى السياسية وفي مقدمتهم حركتي "حماس" و"فتح" قسطًا من المسؤولية.

 

وطالبت النائب العام الفلسطيني بضرورة "فتح تحقيق شامل لكشف حقيقة ما يحدث، ومحاسبة كل شخص أو جهة تقف خلف ترغيب الشباب والعائلات الفلسطينية بالهجرة غير الشرعية، باعتبار ذلك جريمة يجب ملاحقة مرتكبيها أو المشجعين على ارتكابها بأي شكل كان".

 

وشدّدت على حق الشباب الفلسطيني بالبحث عن فرص عمل أو عيش كريم من الناحيتين الاجتماعية والاقتصادية خارج قطاع غزة، مُهيبةً بالشباب والعائلات الفلسطينية الحرص على اتّباع الطرق القانونية والسليمة التي تحفظ حياتهم وكرامتهم وتمنع وقوعهم ضحايا بين أيدي تجار وعصابات الهجرة غير الشرعية.

 

ودعت "الضمير" القيادة والفصائل الفلسطينية إلى "أخذ دورهم المفترض لتحسين حياة الشباب الفلسطيني، وإعطائهم دورهم في العمل، وتوفير مقومات الحياة الكريمة في قطاع غزة".

 

وكانت وسائل الإعلام تناقلت صورًا لمئات الشبان من قطاع غزة، يهاجرون بطريقة غير شرعية إلى شواطئ أوروبا هربًا من قسوة الحياة في القطاع، معرضين حياتهم للخطر، وللمساءلة القانونية بعد الوصول.

 

إلى ذلك، أوضح مسؤول في معبر رفح أنَّ "شباب غزة بعد الحرب الأخيرة على القطاع بدأوا الهجرة بأعداد كبيرة"، لافتًا إلى أنَّ "هناك طريقتين للهجرة، طريقة قانونية من معبر رفح، والطريقة الأخرى غير شرعية عبر الأنفاق".

 

وأضاف "بالطريقة الأولى يأتون إلينا من خلال تقارير طبية، أي تحويلات، أو أن بعض الشباب يقدمون مع آبائهم وأمهاتهم كمرافقين، وبعد وصولهم لمصر يهاجرون إلى إيطاليا أو السويد أو أية دولة أخرى"، منوهًا إلى أنَّ "هناك تسهيلات مصرية للشباب المهاجرين من غزة، ولكن بمبالغ هائلة، تتراوح بين 1500 إلى 2000 دولار أميركي".

 

وأردف ساخرًا "بعدما تعود والدة أحد الشباب المهاجرين يقول لها موظفو المعبر ابنك هاجر يا حجة، فتقول لهم ادعولوا يا خالتي أن يسهل الله أمره، وهذه الجملة التي تتكرر لنا بصورة شبه يومية"، موضحًا أنه "بعد دخول الشاب إلى مصر يتم ترحيلهم بطريقتين، الأولى من خلال شاطئ الإسكندرية، والأخرى عبر الترحيل إلى ليبيا ومن ثم إلى أية دولة أوروبية".

 

ولفت المسؤول في معبر رفح إلى أنّ "الشباب الذين يتم القبض عليهم في الجانب الفلسطيني، يأتون بجواز سفر مزيف، وهي طريقة منتشرة في الآونة الأخيرة"، مردفًا بالقول "هؤلاء الشباب الذين يأتوننا بجوازات مزيفة هم ضحايا نصب واحتيال، هناك أشخاص يقيمون مكاتب وهمية، دون تراخيص، ويأخذون منهم مبالغ هائلة، ويزيفون لهم الجوازات".

 

ورأى مدير عام معهد دراسات التنمية الباحث والمتخصص في شؤون الشباب محمود عبد الهادي أنّ "هجرة الشباب الغزي إلى الدول الأوروبية في تزايد مستمر خلال الفترة الأخيرة"، عازياً ذلك إلى "الإحباط وانعدام رؤية الأفق لدى الشباب والفوضى السياسية التي يعيشها المجتمع الفلسطيني، إضافة إلى الآثار التي انعكست على الاقتصاد الفلسطيني من حصار إسرائيلي، وانعدام لموارد الرزق، وعدم احترام الكفاءات العلمية".

 

وبيّن عبد الهادي أنَّ "الأمر الآخر والمهم أن الشباب يتطلعون للهجرة إلى أوروبا لانعدام قيم الكرامة الإنسانية واحترامها في غزة، أملاً في أن يجدوا ذلك في مهجرهم".

 

وتابع "المجتمع الفلسطيني مجتمع شاب، ويغلب عليه الثقافة والكفاءات العلمية، لذلك يبحث الشباب عن فرص عمل وعن حياة كريمة أفضل"، منوهاً إلى "مخاطر الهجرة على المدى الطويل من تفرغ قطاع غزة من القدرة البشرية والأيدي العاملة، ناهيك عن ضياع الهوية الوطنية الفلسطينية".

 

وأشار المتخصص بشؤون الشباب إلى "ضرورة أن تضع الحكومة حلولاً للحد من ظاهرة الهجرة، تطال النواحي الاقتصادية والاجتماعية وأخذهم اعتبارات موازنات السلطة، وأن تحترم القيادات الفلسطينية عقول هؤلاء الشباب وتخاطبهم وتعترف بوجود مشكلاتهم".

 

وشدّد على أنَّ "الهجرة أيضاً تؤثر على النسيج الاجتماعي الفلسطيني، فبعد أن يترك هؤلاء الشباب بلادهم ويهاجرون، ويتزوجون من البلاد الأجنبية، يترك هذا تأثيره على النسيج الاجتماعي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شباب قطاع غزّة يؤثرون الهجرة غير الشرعيّة بحثًا عن عيش كريم شباب قطاع غزّة يؤثرون الهجرة غير الشرعيّة بحثًا عن عيش كريم



GMT 09:40 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

صائب عريقات في وضع صحي "حرج" بعد إصابته بـ"كورونا"

GMT 09:55 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصعيد جديد في غزة يعزّز فرضية مواجهة مع إسرائيل
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 12:15 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية
 فلسطين اليوم - ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية

GMT 12:05 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها
 فلسطين اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 03:28 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تؤكد أن سمير غانم تعرض لضغط شديد

GMT 22:52 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارBMW X5 في فلسطين

GMT 01:17 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

صافينار متفائلة بـ2016 وتتمنى عودة السينما كأيام سعاد حسني

GMT 05:09 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات "فيكتوريا سيكرت" تبيع أنواع خاطئة من حمالات الصدر

GMT 10:25 2018 الأحد ,29 تموز / يوليو

أسهل طريقة لتنسيق إطارات الصور على الحائط

GMT 21:21 2018 السبت ,10 شباط / فبراير

قمر اللبنانية في جلسة تصوير جريئة صور

GMT 06:03 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريجيم " الإستحمام" بدون عناءللحصول على جسم جذاب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday