غارات من القوات الحكومية السورية على مناطق في ريف إدلب الجنوبي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

طائرات مسيّرة عن بعد "درون" تستهدف أكبر قاعدة عسكرية روسية في حميميم

غارات من القوات الحكومية السورية على مناطق في ريف إدلب الجنوبي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غارات من القوات الحكومية السورية على مناطق في ريف إدلب الجنوبي

غارات من القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

قصفت القوات الحكومية السورية، غوطة دمشق الشرقية، بالقذائف المدفعية والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، والتي استهدفت مناطق في مدينتي حرستا وعربين،  كما قصفت طائرة مسيرة بعدة قنابل مناطق في أطراف مدينة عربين ما تسبب بإصابة شخص بجراح، بالتزامن مع اشتباكات بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جهة، وهيئة تحرير الشام وفيلق الرحمن وحركة أحرار الشام الإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط إدارة المركبات وبالقرب من مبنى المحافظة، وتسبب القتال والاستهدافات المتبادلة بين الطرفين خلال ساعات النهار، بمقتل ضابط برتبة عميد و3 عناصر آخرين ليرتفع إلى 57 عدد عناصر القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها بينهم 7 ضباط من ضمنهم 5 عمداء قتلوا جميعاً في القصف والاشتباكات والاستهداف المتبادلة منذ الـ 29 من كانون الأول / ديسمبر الفائت من العام 2017، كما ارتفع إلى ما لا يقل عن 80 عدد مقاتلي هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية وفيلق الرحمن ممن قضوا على جبهات إدارة المركبات ومبنى المحافظة ومحيط المخابرات الجوية، بينهم مقاتل من الجنسية السعودية، فجر نفسه بعربة مفخخة في اليوم الأول من الهجوم الذي أفضى لمحاصرة إدارة المركبات، وسقط على جبهة منطقة المرج خسائر بشرية من طرفي الاشتباك، حيث قضى مقاتلان اثنان من جيش الإسلام في قصف واشتباكات في منطقة المرج، خلال قتال مع القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها والتي قتل منها 17 عنصراً على الأقل، كما تسببت الاشتباكات في جبهات الغوطة الشرقية بسقوط عشرات الجرحى من طرفي القتال.

ويتوقع أن تتخذ واشنطن في الفترة المقبلة خطوات ملموسة تجاه منطقة شرق نهر الفرات التي تسيطر عليها "قوات سورية الديمقراطية" الكردية - العربية، تشمل الاعتراف الدبلوماسي بهذه المنطقة التي تبلغ مساحتها نحو 28 ألف كيلومتر مربع، أي ما يساوي 3 أضعاف مساحة لبنان، وبحسب مسؤول غربي رفيع المستوى، فإن الإدارة الأميركية بصدد إقرار استراتيجية جديدة تخص سورية، مشيرًا إلى أن "الإشارة الملموسة" الأولى للتوجهات الأميركية الجديدة جاءت من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس عندما قال إن واشنطن سترسل "دبلوماسيين" إلى مناطق "قوات سورية الديمقراطية" للعمل إلى جانب العسكريين، وتتجه واشنطن، أيضاً، لتقوية المجالس المحلية بعد "داعش" وإعادة الإعمار وتعزيز الخدمات والبنية التحتية وتدريب الأجهزة الحكومية، إضافة إلى توفير حماية لهذه المناطق والاحتفاظ بقواعد عسكرية فيها، وصولاً إلى الاعتراف الدبلوماسي، وأفادت قاعدة حميميم الروسية، مساء أمس، بتعرضها لهجوم من "جسم غريب"، في وقت أشارت مصادر معارضة باستخدام طائرات "درون" في قصف القاعدة الروسية. وهذه المرة الثانية التي تتعرّض القاعدة لقصف بعد أنباء عن إصابة 7 طائرات، وقتل عسكريين، في 31 الشهر الماضي، الأمر الذي نفته موسكو.

ورُصدت اشتباكات بين مقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة، والقوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، إثر هجوم نفذته القوات الحكومية السورية بعد أن قطعت نهر العاصي عبر مد جسور اصطناعية والعبور من فوقها، واستمر الاشتباك لبعض الوقت، ليعود عناصر القوات الحكومية السورية إلى الانسحاب، وتعرضت مناطق في قرية ركايا سجنة الواقعة في الريف الجنوبي لإدلب، لقصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، ما تسبب بأضرار مادية، عقبها قصف للقوات الحكومية السورية بالقذائف المدفعية على مناطق في القرية، ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وسمع دوي انفجار في منطقة طفس بريف درعا الشمالي الغربي، ناجم عن تفجير عبوة ناسفة من قبل مسلحين مجهولين بسيارة قائد لواء إسلامي، ما تسبب بأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية، ويأتي هذا التفجير ضمن سلسلة عمليات الاغتيال التي تنفذها جهات مجهولة ضد قياديين ومقاتلين من الفصائل وضد مدنيين، وتتم عبر التفجير أو الخطف أو إطلاق رصاص وفي ظروف مختلفة
وشهد مطار حميميم العسكري والذي يعد أكبر قاعدة عسكرية روسية في سورية ، استهدافاً خلال الساعات الفائتة من اليوم السبت الـ 6 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، واستهدفت طائرات مسيرة عن بعد، أكدت مصادر متقاطعة أنها تابعة لفصيل إسلامي عامل في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، مطار حميميم العسكري بعد قنابل، قبل أن تباشر القوات العاملة في المطار باستهداف الطائرة وإسقاطها، ولم ترد معلومات عن حجم الأضرار المادية والبشرية الذي خلفه هذا الاستهداف، الذي يعد الثاني من نوعه، بعد الاستهداف الذي جرى عشية ليلة رأس السنة الميلادية، والذي جرى بطريقة مماثلة عبر استهداف المطار بطائرات مسيرة عن بعد بدائية الصنع، خلفت حينها أضراراً وخسائر في مناطق استهدافها ضمن المطار.

وهز انفجاران عنيفان ريف جبلة الواقعة في ريف اللاذقية الجنوبي، ونجم الانفجاران عن استهداف بصاروخين على الأقل، للقاعدة العسكرية الروسية في مطار حميميم، الواقع إلى الغرب من مدينة جبلة، والتي زارها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل نحو أسبوعين، ولم ترد إلى الآن معلومات عن خسائر بشرية جراء هذا الاستهداف، وجاء الاستهداف هذا حينها، بالتزامن مع قصف صاروخي مكثف من قبل الفصائل على مواقع لالقوات الحكومية السورية ومناطق سيطرتها في جبال اللاذقية الشمالية، حيث استهدفت الفصائل محاور في مناطق جبل الأكراد وقلعة شلف وتلة أبو علي، ولم ترد إلى الان معلومات عن الخسائر البشرية في صفوف القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها.

وجددت القوات الحكومية السورية استهدافها لمناطق في الريف الحموي، حيث قصفت القوات الحكومية السورية بالقذائف المدفعية مناطق في بلدة اللطامنة الواقعة في الريف الحموي الشمالي، عقبها قصف من القوات الحكومية السورية طال مناطق في بلدة الزيارة الواقعة في سهل الغاب بالريف الشمالي الغربي لحماة، وأسفر القصف عن أضرار في ممتلكات مواطنين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وهزت انفجارات مجدداً مناطق سيطرة القوات الحكومية السورية في العاصمة دمشق، حيث سقطت قذائف على أماكن في منطقة الصناعة، قضى على إثرها شخص وأصيب نحو 5 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وذلك ضمن التصعيد المستمر والاستهداف المتكرر لمناطق سيطرة القوات الحكومية السورية في العاصمة دمشق وضواحيها، إلى نحو 334 عدد من استشهدوا وقضوا وأصيبوا منذ الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الفائت 2017، حيث قتل 44 شخصًا بينهم طفل و3 مواطنات منذ الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الفائت 2017، فيما أصيب حوالي 290 شخصاً آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لجراح بليغة، في حين لا يزال بعضهم يعاني من جراح خطرة، ما يرشح عدد من استشهد وقضى للارتفاع، حيث استهدفت خلال الأسابيع الفائتة، أماكن في منطقة الدويلعة، وأماكن في منطقة السويقة، ومنطقتي الفحامة وشارع خالد بن الوليد، ومناطق أخرى في دمشق القديمة ومنطقة الزبلطاني ومنطقة المجتهد ومنطقة الفيحاء ومنطقة العباسيين ومنطقة الميادين ومنطقة السبع بحرات وحي عش الورور وجرمانا وضاحية الأسد ومنطقة مشفى تشرين العسكري وأماكن ثانية في وسط العاصمة.

وعاد الهدوء ليسود غوطة دمشق الشرقية، بعد سلسلة عمليات قصف جوي ومدفعي وصاروخي مكثف طالت مناطق في الغوطة الشرقية اليوم السبت الـ 6 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، حيث تشهد مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة ومحاور التماس بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جهة، وحركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام وفيلق الرحمن من جهة أخرى، هدوءاً إلا من استهدافات متبادلة تجري بني الحين والآخر بين الطرفين، وجاء الهدوء هذا عقب مجزرة في مدينة حمورية وقصف جوي على مناطق أخرى خلفت شهداء وجرحى، واستشهد 17 مدنياً على الأقل بينهم 4 أطفال ومواطنتان في الغارات على مدينة حمورية ومدينة عربين وبلدة مديرا التي يسيطر عليهما جميعاً فيلق الرحمن، هم 12 شهيداً بينهم 4 أطفال ومواطنتان استشهدوا في مجزرة بمدينة حمورية، و3 مواطنين استشهدوا في غارات استهدفت مناطق في مدينة عربين، ومواطنان استشهدا في غارات على بلدة مديرا، ولا تزال أعداد الشهداء مرشحة للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم حالات خطرة ووجود مفقودين، كما كانت الطائرات الحربية نفذت ظهر اليوم غارتين استهدفتا مناطق في بلدة مسرابا الخاضعة لسيطرة جيش الإسلام، ما أدى لإصابة نحو 15 مدني بجراح بينهم أطفال ومواطنات، فيما كان أصيب 10 مواطنين بجراح جراء قصف بصاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض، أطلقته القوات الحكومية السورية على مدينة حرستا، كذلك استهدفت الطائرات الحربية مناطق في زملكا وأطراف عين ترما من جهة جوبر، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، ومع هذا الارتفاع في أعداد الخسائر بذلك يرتفع إلى 96 بينهم 23 طفلاً و21 مواطنة استشهدوا منذ يوم الجمعة الـ 29 من شهر كانون الأول / ديسمبر الفائت من العام الفائت 2017 وحتى اليوم، والشهداء هم 71 مواطناً بينهم 18 طفلاً و18 مواطنة وممرض استشهدوا في غارات للطائرات الحربية على مناطق في مدينة حرستا التي تسيطر عليها حركة أحرار الشام الإسلامية وغارات على بلدة مديرا، و25 مواطناً بينهم 5 أطفال و3 مواطنات وممرضان استشهدوا في قصف مدفعي وصاروخي طال مناطق في بلدة بيت سوى ومدينة حرستا ومدن حمورية ودوما وعربين وبلدات كفربطنا والنشابية وأوتايا ومسرابا، كما أوقع القصف الجوي والمدفعي عشرات الشهداء والجرحى بينهم عدد كبير من الأطفال والمواطنات، ولا يزال عدد الشهداء قابلاً للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غارات من القوات الحكومية السورية على مناطق في ريف إدلب الجنوبي غارات من القوات الحكومية السورية على مناطق في ريف إدلب الجنوبي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 09:26 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ايفانكا ترامب تنتقل إلى واشنطن وتغير اسمها الوظيفي

GMT 12:35 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

نقل أعمال الفنان منيوز من مدريد إلى مقاطعة كاتالونيا

GMT 04:49 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"سكودا سوبيرب هاتشباك" مركبة ذات مواصفات تكنولوجية فريدة

GMT 14:49 2017 الثلاثاء ,13 حزيران / يونيو

5 أماكن رائعة يمكنك زيارتها في ولاية يوتا الأميركية
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday