مساعٍ في إسرائيل لإبعاد مرشحة عن القائمة العربية بدعوى دعمها للإرهاب
آخر تحديث GMT 13:38:54
 فلسطين اليوم -

هددت القائمة "المشتركة" بأن "خطوة كهذه ستكون لها عواقب"

مساعٍ في إسرائيل لإبعاد مرشحة عن "القائمة العربية" بدعوى دعمها للإرهاب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مساعٍ في إسرائيل لإبعاد مرشحة عن "القائمة العربية" بدعوى دعمها للإرهاب

النائبة البرلمانية هبة يزبك
غزة - فلسطين اليوم

كشفت مصادر إسرائيلية أن أعضاء كنيست في الأحزاب الإسرائيلية الكبيرة، ينوون تقديم طلبات رسمية للجنة الانتخابات المركزية لاستبعاد مرشحة من القائمة العربية «المشتركة» بدعوى «دعمها للإرهاب»، وذكر التلفزيون الإسرائيلي أن عضو الكنيست أوفير كاتز من حزب «الليكود» اليميني بزعامة نتنياهو يعمل من أجل تقديم طلب رسمي إلى لجنة الانتخابات المركزية لاستبعاد النائبة البرلمانية، هبة يزبك، المرشحة عن القائمة «المشتركة»، بدعوى «دعمها للإرهاب». وأضاف أن أعضاء تحالف حزب «أزرق أبيض» بزعامة الجنرال بيني غانتس في اللجنة سيدعمون هذا الطلب، فيما هددت القائمة «المشتركة» بأن «خطوة كهذه ستكون لها عواقب».

وكشفت القناة 12 للتلفزيون الإسرائيلي، أنه نظراً إلى وزن كتلة «أزرق أبيض» داخل لجنة الانتخابات المركزية، حيث يحتل أعضاؤها ربع مقاعد اللجنة، فإن دعمهم لطلب الليكود، سيؤثر بصورة كبيرة على قرار اللجنة. وأشارت القناة إلى أن يزبك كانت قد أعربت عن أسفها لاغتيال سمير القنطار المعروف بـ«عميد الأسرى المحررين اللبنانيين»، واصفة إياه بـ«الشهيد»، وترحيبها براوي سلطاني الذي أدين بالتواصل مع منظمة «حزب الله». وكانت رئيسة المحكمة العليا الإسرائيلية القاضية استير هايس، قد أشارت في السابق إلى أنه إذا تم التقدم بالطلب للمحكمة لاستبعاد يزبك من الترشح للكنيست «ربما تتم الموافقة عليه».

وتحتل يزبك مقعداً متقدماً في القائمة (رقم 8)، فيما يتوقع أن تحصل القائمة على 14 مقعداً في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي). وأكدت القناة الإسرائيلية أن دعم تحالف «أزرق أبيض» بزعامة بني غانتس للطلب له تبعات كبيرة، وأهمها تدهور علاقة التحالف مع القائمة «المشتركة» التي أوصى 10 من أعضائها لصالح غانتس بتشكيل الحكومة في الانتخابات الأخيرة. وأضافت القناة أنه من المتوقع أن يقدم عوديد فورير من حزب «يسرائيل بيتينو» أيضاً طلباً إلى لجنة الانتخابات المركزية برفض ترشيح يزبك.

وقال فورير: «لا يمكن لأولئك الذين أعربوا علناً عن دعمهم للإرهابيين والناشطين الإرهابيين الاستمتاع بملذات الديمقراطية الإسرائيلية التي تسعى إلى القضاء عليها. أدعو جميع أعضاء الأحزاب الصهيونية إلى الانضمام إلى حزب يسرائيل بيتينو والتقدم بطلب لرفض الدعم الإرهابي».وقال عضو الكنيست من القائمة «المشتركة» أحمد الطيبي إن «دعم تحالف أزرق أبيض لاستبعاد يزبك سيُنظر إليه بشدة، وسيكون تطوراً خطيراً وسلبياً»، دون الخوض في تفاصيل. وأضاف: «أساند زميلتي في القائمة هبة يزبك، إنها نائبة نشيطة وتخدم منتخبيها بأمانة». وتابع: «ما نقل عنها كان قبل دخولها الكنيست».

وعدّ الحزب الشيوعي الإسرائيلي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة تحرك «يسرائيل بيتينو» جزءاً من المساعي الرامية إلى تحجيم الوزن السياسي للمواطنين العرب في إسرائيل. وأضاف الحزب الشيوعي أن موقف حزب «أزرق أبيض» في هذا الصدد يندرج ضمن محاولتهم لمغازلة اليمين، بدلاً من طرح بديل سياسي. ولن يؤدي هذا إلا إلى تقوية اليمين وتعزيز هيمنته السياسية. وتابع: «لقد آن الأوان أن يفهم الجميع أنّ ضرب شرعية المواطنين العرب يصبّ في مصلحة استمرار حكم اليمين برئاسة بنيامين نتنياهو». وردت النائبة يزبك بقولها إن «جميع هذه الادعاءات قد ردتها في الماضي لجنة الانتخابات نفسها والمحكمة العليا»، مضيفة أن حزب «يسرائيل بيتينو» يطرح ذلك لأهداف شعبوية فقط.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

"القائمة المشتركة" تُقدّم لائحة مرشحيها للكنيست الـ23 إلى لجنة الانتخابات المركزية

الأحزاب الإسرائيلية تختلف في الكثير وتتفق ضد المرشحة العربية هبة يزبك

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مساعٍ في إسرائيل لإبعاد مرشحة عن القائمة العربية بدعوى دعمها للإرهاب مساعٍ في إسرائيل لإبعاد مرشحة عن القائمة العربية بدعوى دعمها للإرهاب



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 08:06 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أنظار العالم تتجه إلى الطفلة الرّوسيّة كرستينا بيمنوفا

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 09:28 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

مراهقة أفغانية تواجه رغبة أبويها بتزويجها وتصبح فنانة "راب"

GMT 18:22 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد الجري ولو لمدة 5 دقائق فقط

GMT 17:42 2014 الأحد ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

رغبات الانحراف الجنسي لدى الرجال أكثر من النساء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 06:03 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار

GMT 02:41 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

صابرين تُعرب عن سعادتها بإعادة عرض مسلسل "شيخ العرب همام"

GMT 04:04 2018 الأحد ,09 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل شاي الزنجبيل بالليمون والنعناع

GMT 16:56 2016 الخميس ,29 كانون الأول / ديسمبر

السوري حميد ميدو ينضم إلى نادي التضامن الكويتي

GMT 04:44 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

"ورق جدران موضة 2020" يدعو إلى تحقيق التناقض في الديكور
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday