الأغنياء يصوّتون لـالجنرالات والطبقة الوسطى تدعم نتنياهو في الانتخابات
آخر تحديث GMT 22:23:29
 فلسطين اليوم -

القائمة العربية في إسرائيل والأحزاب الدينية الصغيرة تستقطب الفقراء

الأغنياء يصوّتون لـ"الجنرالات" والطبقة الوسطى تدعم نتنياهو في الانتخابات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأغنياء يصوّتون لـ"الجنرالات" والطبقة الوسطى تدعم نتنياهو في الانتخابات

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو
القدس المحتلة - فلسطين اليوم

في محاولة لفهم سر بقاء بنيامين نتنياهو رئيسًا للحكومة الإسرائيلية، أكثر من أي رئيس حكومة قبله، وما هو مصدر قوته ومنبع مؤيديه الثابتين، أجرى عدد من الباحثين تحليلا لنتائج الانتخابات في الدورات الأخيرة فتبين أن الشرائح الاجتماعية الداعمة لحزب الليكود بزعامته هي من الطبقات الوسطى، فيما يصوّت الأغنياء الإسرائيليون للحزب المنافس "كحول لفان"، بزعامة بيني غانتس.وجاء في هذه الدراسة، التي نشرها رئيس تحرير صحيفة "هآرتس"، إلوف بن، أن نتائج الانتخابات الأخيرة دلت على أن "الأغنياء يصوتون إلى كحول لفان (حزب الجنرالات)، بينما الطبقة الوسطى تؤيد الليكود، والفقراء يتوزعون بين القائمة المشتركة والأحزاب الدينية كـ(شاس) ويهدوت هتوراة، وأن هذه (أربع قبائل) تظهر الشروخ في المجتمع الإسرائيلي.

فالانتخابات أبرزت الانقسام القبلي، ولأن الدولة تتمتع باستقرار أمني، سياسي واقتصادي، فقد تعززت قوة كلا الحزبين الكبيرين على حساب الأحزاب الصغيرة". وقال: "الانتخابات لا تدور حول ملفات الفساد لرئيس الحكومة (بنيامين نتنياهو)، وليس حول ضم غور الأردن، وحتى ليس حول التدين والعلمنة. وجميع هذه الصراعات هي مجرد أقنعة، يختبئ خلفها الصراع الطبقي والاقتصادي بين القبائل المتخاصمة".المعروف أن دائرة الإحصاء المركزية، تقوم بتحديد مكانة 1183 مدينة وبلدة في إسرائيل إلى عشر مجموعات، حسب المستوى الاجتماعي - الاقتصادي لسكانها. المجموعة العاشرة هي الأعلى، والمدن والبلدات في المجموعة الأولى هي الأفقر والأدنى. وتبين من الدراسة أن كتلة "كحول لفان" كانت الفائز الأكبر في الانتخابات الماضية في جميع البلدات والمدن، في المجموعات العاشرة والتاسعة والثامنة. وقد فازت في جميع البلدات في المجموعة العاشرة، وهي ثلاث فقط، وفي 95 بلدة من أصل 97 في المجموعة التاسعة، وفي 242 بلدة من أصل 270 في المجموعة الثامنة.

وفي المقابل، لم يفز الليكود، الذي يتزعمه نتنياهو، في أي بلدة في المجموعتين العاشرة والتاسعة، وفاز في 18 بلدة في المجموعة الثامنة، وبينها 3 مستوطنات في الضفة الغربية. وفاز 89 من مجموع 157 بلدة في المجموعة السابعة (بينها 12 مستوطنة). لكن الليكود كان الفائز الأكبر في بلدات المجموعتين السادسة والخامسة. "وهذه هي القاعدة التي تُبقي نتنياهو في الحكم، إلى جانب عشرات المستوطنات والكيبوتسات والبلدات الصغيرة التي يسكنها المتدينون اليهود".

وكانت القائمة المشتركة الفائز الأكبر في 28 بلدة في المجموعة الثالثة، بينها الناصرة وشفا عمرو وسخنين وباقة الغربية، بينما فاز الليكود في أربع مدن وبلدات، بينها اللد، وحققت كتلة "يهدوت هتوراة" فوزا في القدس وبني براك وبيت شيمش، في المجموعة الثانية، بينما فازت شاس في بلدة إلعاد ومستوطنة "عمانوئيل". وفازت القائمة المشتركة في 47 بلدة من أصل 88 تشملها المجموعة الثانية، وفازت في 18 بلدة، تعتبر الأكثر فقرا، في المجموعة الأولى.

ورأى بن أن هذه النتائج تفسر جيدا مواقف الأحزاب ومؤيديها. "حزب الأغنياء، كحول لفان، يريد إبقاء الأمور على حالها، وتطبيق الطريقة الاقتصادية التي تستفيد منها المجموعات العليا، وتقوية المؤسسات النخبوية، وبينها هيئة الأركان العامة، أجهزة الاستخبارات، جهاز القضاء وشعبة الميزانيات (في وزارة المالية). وليس من الصعب أن نفهم ناخبي كحول لفان. فهم الذي بحوزتهم إمكانيات، ويمكن أن يخسروا. يحركهم بالأساس الخوف من فقدان السيطرة والأملاك. وصراعهم ضد التدين هو صراع اقتصادي أيضا ضد المتدينين، الذين يريدون الحصول على المال من العلمانيين في شمال تل أبيب وتحويله إلى المستوطنات والمعاهد الدينية اليهودية. وغانتس، زعيم هذا المعسكر، يمثل الحفاظ على الموجود، ولا يطرح أي تغيير اجتماعي أو اقتصادي". وأما الليكود فإنه يمثل التحولات الاجتماعية، وبإمكان ناخبيه الارتقاء من وسط القائمة إلى المجموعات العليا، ولكن الهبوط إلى أدنى أيضا. ويحركهم الأمل والخوف معا، وبنيامين نتنياهو يعرف جيدا العزف على الأمرين. فهو يعِد أنصار الليكود باستبدال النخب ورفعهم إلى القيادة، ولذلك يحارب "الدولة العميقة" والنيابة العامة ووسائل الإعلام الذين يمثلون النظام القائم. وهو يعانق مؤيديه من أسفل أيضا ويعِدهم بتفوق، رمزي على الأقل، على العرب في المجموعات الدنيا بواسطة قانون القومية وتصريحات عنصرية أخرى.

من جهة ثانية، يواصل نتنياهو محاولته لمنع الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) من عقد جلسة للبحث في طلبه الحصول على حصانة برلمانية. وهو وأتباعه في قيادة الليكود يمارسون ضغوطا شديدة على رئيس الكنيست، يولي أدلشتاين، حتى لا يدعو الهيئة العامة إلى الانعقاد. فنتنياهو الذي طلب من الكنيست أن يمنح حصانة، يسعى بكل قوته لكي لا يتم البحث في طلبه، وذلك لأنه يعرف أن هناك أكثرية ساحقة من 65 نائبا (من مجموع 120) ترفض منحه الحصانة. وهذا يعني أن الكنيست سيرد الطلب الذي تقدم به نتنياهو، وستبدأ محاكمته خلال الشهر الماضي أو الشهر الذي يليه وأن يخوض نتنياهو الانتخابات في 2 مارس (آذار) من قفص الاتهام.

لكن أدلشتاين لم يبت في الأمر بعد، ويتوقع أن يعطي كلمته في كل لحظة. وفي حين يؤكد حزبه (الليكود) أنه لا يمكن أن يستجيب لطلب المعارضة، التي تستغل الكنيست مطية للتخلص من نتنياهو، يرى حزب غانتس أن أخلاق أدلشتاين ستحسم الأمر لصالح القانون وسلطة القانون، وسيدعو لجلسة الكنيست في يوم الاثنين القادم. وهدد الليكود أدلشتاين بضرب مكانته في الحزب في حال رضخ لطلب غانتس وسيتم عقد اجتماع لهيئة الكنيست، فيما هدده غانتس بإسقاطه من رئاسة الكنيست.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

عاملة تروي أيام الجحيم في منزل زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي

بنيامين نتنياهو يريد استثمار فوزه الساحق بزعامة "الليكود" للانتصار على غانتس

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأغنياء يصوّتون لـالجنرالات والطبقة الوسطى تدعم نتنياهو في الانتخابات الأغنياء يصوّتون لـالجنرالات والطبقة الوسطى تدعم نتنياهو في الانتخابات



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تتألّق بإطلالة ساحرة مفعمة بالرقي في عيد ميلادها

أبوظبي - فلسطين اليوم
ارتبط اسم النجمة أحلام خلال الفترة الأخيرة بالمصمم اللبناني العالمي زهير مراد، والنتيجة إطلالات ساحرة مفعمة بالرقي والأناقة، ولمناسبة عيد ميلادها، خطفت أحلام الأنظار بفستان فضيّ طويل مزيّن بالشك الراقي، وتميّز بقصة الصدر الـV المحتشمة، مع الحزام الفضيّ الذي حدد الخصر، إضافة إلى قصة الكسرات التي زيّنت جنب الفستان ومنحته حركة لافتة، وأكملت الإطلالة بحذاء فضيّ. وسنتذكّر لهذه المناسبة معكنّ أجمل إطلالات أحلام بفساتين تميّزت باللون الفضيّ. الفساتين البراقة والمطرزة بالكريستال والترتر هي عنوان أجمل إطلالات أحلام بالفترة الأخيرة، وكلها حملت توقيع زهير مراد، وكيف إذا كانت أيضاً باللون الفضيّ الذي يزيد من لمعان اللوك. إطلالة أحلام في حفل افتتاح موسم جدة، بدت ساحرة بفستان فضيّ بأكمام طويلة وشفافة وتميّز بقصة الـA line  التي أ...المزيد

GMT 07:01 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 فلسطين اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 فلسطين اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 فلسطين اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 15:40 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 14:31 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 19:08 2016 الأربعاء ,20 إبريل / نيسان

عشبة القلب تعالج الاكتئاب والتبول الليلي

GMT 00:56 2017 الأربعاء ,24 أيار / مايو

روعة المناظر الطبيعية تجذب السياح إلى غوتلاند

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

السجاد اليدوي الكردي يحكي حضارة شعب منذ آلاف السنين

GMT 01:36 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

ريهام عبد الغفور تظهر في منتهى الأناقة بالمعطف الرمادي

GMT 04:14 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دبّ باندا صغير يرغب في النوم داخل حديقة حيوان صينية

GMT 10:21 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

أعداد كبيرة من ثعبان الماء في برك سليمان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday