الجيش الليبي يُطلق عملية عسكرية واسعة لمطاردة عناصر متطرفة في درنة
آخر تحديث GMT 10:25:39
 فلسطين اليوم -

استنفار على الحدود المصرية لمنع تسلل أي عناصر مسلحة إلى داخل البلاد

الجيش الليبي يُطلق عملية عسكرية واسعة لمطاردة عناصر متطرفة في درنة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الجيش الليبي يُطلق عملية عسكرية واسعة لمطاردة عناصر متطرفة في درنة

عناصر من الجيش الليبي
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

أعلن الجيش الليبي إطلاق عملية عسكرية واسعة في درنة شرق البلاد على مقربة من الحدود مع مصر. إلى ذلك، أعلن الجيش المصري حالة الاستنفار على طول الحدود الغربية لمصر مع ليبيا لمنع أي عملية تسلل إلى الداخل المصري. وأفادت مصادر عسكرية عن تنسيق مكثف جرى في الأيام الماضية بين السلطات المصرية والليبية بمعاونة القبائل على جانبي الحدود، لا سيما في ظل معلومات عن فرار مجموعات إرهابية، كانت اشتبكت مع الجيش الليبي قبل يومين جنوب منطقة الهلال النفطي.

وتتابع القاهرة عن كثب تطورات العملية العسكرية في درنة، خصوصاً أنه يُعتقد أن عددا من القيادات الإرهابية الفارة من مصر تختبئ في درنة، أبرزهم ضابط الجيش المفصول هشام عشماوي الملاحق من قبل الجيش المصري. وأكد المسؤول الإعلامي لغرفة عمليات المختار التابعة للقيادة العامة للجيش والمحاصرة للمجموعات الإرهابية بمدينة درنة أن الأوامر لم تصدر بعد لانطلاق العملية العسكرية المزمع تنفيذها لتحرير درنة.

وقال صبره لــ"العربية نت" حتى الآن الأمر يقتصر على الاستعدادات لبدء العملية التي ينتظر تنفيذها خلال وقت قريب لا يمكننا الإعلان عنه، لافتا إلى أن القيادة أصدرت تحذيرا يوم أمس الاثنين لأهالي مدينة درنة من الاقتراب من تمركزات العناصر الإرهابية بالمدينة وعلى أطرافها كونها أهدافا مشروعة للمدفعية الثقيلة وسلاح الجو. وأضاف "هناك عمليات نوعية تجرى في الوقت الحالي فقد استهدفت قوات الجيش على مدار اليومين الماضيين بالمدفعية الثقيلة تمركزات الإرهابين محور الظهر الحمر جنوب المدينة.

وكانت قيادة الجيش قد اعتبرت الأحد الماضي المنطقة الممتدة من بوابة النوار جنوب مدينة القبة إلى بوابة الحيلة جنوب درنة منطقة محظورة، مؤكدة تكليفها للكتيبة 210 مشاة بالتمركز في بوابة الـ50 وتمركزات أخرى حول المدينة. وبحسب مصدر عسكري فإن الخطط العسكرية المطروحة حاليا تتمثل في تقدم نوعي باتجاه المدينة قبل التوقف لإمهال المجموعات الإرهابية وقتا قصيرا لتسليم أسلحتهم، قبل أن تنطلق العملية العسكرية مجددا في حال الرفض.

وأوضح المصدر لــ"العربية.نت" أن "الضربات الجوية ستكون هي المرحلة الأولى لتفادي وقوع أضرار بالمدنيين قبل أن تنطلق مفارز ووحدات إلى الداخل لمحاصرة مواقع الإرهابيين" مؤكدا أن تمركز المجموعات الإرهابية داخل الأحياء السكنية سيكون عائقا أمام حسم المعركة في وقت قصير. لكنه أكد أن تجربة الجيش في بنغازي ستسهل عملية درنة بشكل كبير، متوقعا أن لا تتجاوز العملية أكثر من أسبوعين.

وتابع "هناك ترتيبات تتوخاها القيادة وعلى رأسها عدم السماح للجماعات الإرهابية بالتسرب الخارج أو وصول إمدادات إليهم من الخارج لاسيما من المنفذ البحري" مشيرا إلى وجود خيارات اخرى منها سحب المجموعات الإرهابية لخارج المدينة والقضاء عليها. وعن حجم المجموعات الإرهابية قال "المؤكد أنهم لا يتجاوزون 200 مسلح كما أن امدادهم العسكري ضعيف لكن المعضلة أمام الجيش هي تمترس الإرهابيين داخل الأحياء السكنية" لافتا إلى أن التقارير تؤكد أن عددا منهم من جنسيات مصرية وسودانية وتونسية.

وعن الطوارئ المعلنة على الحدود المصرية قال "هناك تنسيق مع الجيش المصري وهو إجراء احتياطي للتحرز من تنفيذ أي أعمال انتقامية ـو محاولة للتسرب إلى الأراضي المصرية" مؤكدا أن الإجراء من الجانب المصري، وأن القوات الليبية قادرة على تحرير المدينة بنفسها. وتسيطر مجموعات إرهابية تعمل تحت مسمى "مجلس شورى مجاهدي درنة" على المدينة توالي تنظيم "القاعدة"، مؤلفة من مسلحين متشددين يقودهم أشخاص محسوبون على الجماعة الليبية المقاتلة يعتبرون المفتي المعزول الصادق الغرياني مرجعهم الديني.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي يُطلق عملية عسكرية واسعة لمطاردة عناصر متطرفة في درنة الجيش الليبي يُطلق عملية عسكرية واسعة لمطاردة عناصر متطرفة في درنة



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة ونظارة شمسية

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت" خلال زيارتها إلى "أم قيس"

عمان ـ فلسطين اليوم
تألقت الملكة رانيا، زوجة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، بإطلالاتها العصرية خلال زيارة لها إلى بيت البركة وبيت الورد في منطقة أم قيس التي تقع في شمال الأردن، برفقة إبنتها الأميرة إيمان، وأطلت الملكة رانيا بقميص ساتان بلون الفوشيا من Off-White بسعرألف دولار أمريكي، كما انتعلت حذاء سنيكرز من Adidas بسعر 100 دولار أمريكي. ونسّقت ملكة الأردن إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة، وارتدت نظارات شمسية من Chanel، تميّزت بشكلها المدوّر، واعتمدت تسريحة الكعكة الفوضوية والعفوية، وتميزت بمكياج ناعم وعملي ارتكز على ظلال العيون الترابي وأحمر الشفاه اللامع. ونشرت الملكة رانيا على صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور من زيارتها لأم قيس، برفقة ابنتها إيمان، وكتبت معلقة: "جلسة ما بتنتسى اليوم في بيت البركة وبيت الورد مع إيمان وأ...المزيد

GMT 13:58 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 فلسطين اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 08:46 2018 الأحد ,22 تموز / يوليو

11 عامًا على غياب "الضاحك الباكي" يونس شلبي

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 02:46 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

شيماء شبايك تعلن عن مجموعة جديدة من الأشغال اليدوية

GMT 14:13 2017 الثلاثاء ,18 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل الطرق لتنظيف كنب غرفة المعيشة

GMT 10:50 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

الفنانة حلا الترك تكشف عن جنسيتها الحقيقية

GMT 23:06 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

راميات البحرين يتوّجن بذهبية 10 أمتار مسدس هوائي

GMT 19:05 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على  أجمل تصاميم يوسف الجسمي الجديدة لعام 2016

GMT 17:05 2018 الإثنين ,27 آب / أغسطس

تعرف على أسعار "كيا سيراتو" موديل 2019 في مصر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday