الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتداءاته على أراضي المزارعين في غزة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

رغم الخسائر التي تكبدوها جرّاء العدوان الأخير على القطاع

الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتداءاته على أراضي المزارعين في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتداءاته على أراضي المزارعين في غزة

قوات الاحتلال الإسرائيلي
غزة – علياء بدر

تتواصل معاناة المزارعين الغزيين في المناطق الحدودية القريبة من مستوطنات الاحتلال ومواقعه العسكرية، جرّاء الاعتداءات المتواصلة لجرّافات الاحتلال التي لم تتوقف يومًا عن تجريف أراضيهم وتنقيبها بحثًا عن أنفاق أو منصاتٍ للصواريخ، إضافة إلى حرمان المئات منهم من الوصول إلى أراضيهم المتاخمة للسياج الفاصل بين حدود القطاع والأرض المحتلة عام 1967.

يقول المزارع إبراهيم النجار الذي تعرّض بيته للتدمير في الحرب الأخيرة على القطاع في بلدة خزاعة المنكوبة، أنَّه اعتاد على زراعة قطعة أرض مستأجرة بمحاذاة الشريط الحدودي، موضحًا  أنَّه زرعها في هذه الموسم بالقمح والشعير على أمل أن يحصد ما تجود به عليه، لسد رمق عائلته الكبيرة، مضيفًا "استأجرت جرّافة على حسابي الخاص لتسوية الأرض التي جرّفتها آليات الاحتلال التي خلَّفت فيها حفرًا يزيد عمق الواحدة منها على 10 أمتار، أثناء عمليات البحث عن الأنفاق".

ويضيف النجار، أنَّه بعد إعادة تسوية الأرض وردم الحفر التي تسبّب بها الاحتلال، حاول أن يستفيد منها لتعويض خسارته في المواسم السابقة، لاسيما بعد تجريف الأشجار كلها وتدمير شبكة الري فيها، موضحًا "حتى بعد العدوان لم يتركنا الاحتلال وحالنا وكل ما حل بنا من دمار بل يلاحقنا يوميًا بإطلاق النار علينا وعلى جراراتنا الزراعية التي باشرت حرث الأراضي لزراعة هذا الموسم"، هكذا بدا حال المزارع النجار في آخر حديثه .

الوجع ذاته موزع على كل أشكال الحياة الزراعية في البلدة، المزارع يوسف النجار وعضو لجنة الطوارئ في البلدة، أشار إلى أنَّ "ما مساحته 350 دونمًا من الدفيئات الزراعية جرَّفها الاحتلال، كانت تسد حاجة عشرات العائلات في البلدة والتي باتت من دون دخل أو عمل".

وبيّن عضو لجنة الطوارئ أنَّ كارثة زراعية حلت بالبلدة التي كانت تعتبر سلة غذائية مهمة في القطاع، جراء عدوان الاحتلال المتكرر عليها، مشيرًا إلى أن لجنة الطوارئ عملت جهدها من أجل مساعدة المزارعين في عودة النشاط الزراعي في البلدة.

من جانبه، أكد رئيس بلدية خزاعة شحدة أبو روك، أنَّ البلدية سعت وبالتعاون مع بعض المؤسسات الدولية على تقديم مشاريع خدماتية للمزارعين، من أهمها تسوية الأراضي الزراعية في المناطق الحدودية لضمان عودة المزارعين لها في أقرب فرصة.

و اشتكى أبو روك من قلة الإمكانات التي تعاني منها البلدية وتعيق تقديم خدماتها للمواطنين بشكل يناسب حجم الدمار الذي حل بالبلدة وخصوصًا المنازل والأراضي الزراعية، موضحًا أنَّ البلدية وشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية تبذلان جهودًا كبيرة في خدمة المزارعين والتخفيف من معاناتهم.

وأوضح رئيس شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية أمجد الشوا، أنَّ التواصل مع الجهات الدولية قائم على مدار الساعة من أجل وقف اعتداءات الاحتلال على المزارعين والذين كفلت حقوقهم كل الشرائع والقوانين الدولية، مؤكدًا أنَّ الخطوة الأبرز هي دعم مقومات الصمود لهذا المزارع الذي بدأ يعود إلى أرضه ويمارس نشاطه الزراعي.

واستطرد الشوا "يومًا بعد يوم يؤكد الاحتلال بعدوانه واعتداءاته على أهالي القطاع احتقاره لكل مظهر من مظاهر الحياة في القطاع، لكن المواطن الفلسطيني يبرز له كصخرة في وجه كل المخططات التي تحاول إبعاده عن أرضه، ويضع الجميع أمام مسؤولياته لدعم صموده في وجه الاحتلال".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتداءاته على أراضي المزارعين في غزة الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتداءاته على أراضي المزارعين في غزة



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday