الاحتلال يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الشباب الفلسطيني لمجرد الشبهة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تُسيطر حالة من الرعب الشديد بين المستوطنين بسبب عمليات الطعن

الاحتلال يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الشباب الفلسطيني لمجرد الشبهة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاحتلال يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الشباب الفلسطيني لمجرد الشبهة

جانب من انتهاكات الاحتلال بحق الفلسطينيين
القدس المحتلة - ناصر الأسعد

أعلن المتحدث باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلية ميكي روزنفيلد أن "إسرائيليا أُصيب بجروح في هجوم بالسكين في بيت شيميش شنّه مهاجمان تمّ شلّ حركتهما بعد إطلاق النار عليهما، وهما في حالة حرجة".

وتزعم الرواية الإسرائيلية أن المهاجمين "حاولا الصعود إلى حافلة تنقل أطفالًا حيث اعترضهما السائق وركّاب آخرون"، من دون أن تُوضح ما إذا كان بنيّتهما مهاجمة الأطفال، مضيفة أنهما "هاجما بعد ذلك يهوديًا في الـ من عمره 25 بالسكين قرب محطة الحافلات قبل أن تطلق الشرطة عليهما النار".

وأكدت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري أن الشابين كانا يرتديان قمصانًا تحمل شعار كتائب "عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" في قطاع غزة.
وكثرت الروايات الإعلامية الإسرائيلية التي تفضح زيف ادعاءات الاحتلال، حيث ذكرت بعض المواقع بناء على روايات الشرطة وشهود عيان، بأن الشابين حاولا الصعود إلى حافلة للركاب وتم منعهم من قبل عدد من الإسرائيليين، واستمرا في السير في الشارع وقاما بطعن إسرائيلي ومن ثم حضرت الشرطة وأطلقت عليهما النار.

أما الرواية الثانية فتقوم على أن الشابين حاولا الدخول إلى بيت كنيست لتنفيذ عملية طعن في حقّ المصلّين اليهود، وقاما بطعن إسرائيلي قبل أن تُطلق الشرطة الإسرائيلية النار عليهما، في حين قال احد سكان "بيت شيميش" إنه اشتبه في الشابين وقام بملاحقتهما في الوقت الذي اتصلت إسرائيلية كانت معه بالشرطة للتبليغ عن "مخربين"، وادعى هذا الإسرائيلي بأن الشابين حاولا الصعود لحافلة ولم يستطيعا بسبب تدخّل الإسرائيليين، واستمرا بالسير لحين مشاهدة إسرائيلي متديّن وقاما بطعنه، وأكد أن الشرطة وصلت بعد 20 دقيقة إلى الموقع وقامت بإطلاق النار عليهما.

ولم يقف الأمر عند هذا التناقض في الروايات بل في الصور التي نشرتها المواقع العبرية، فقد نشر موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" صورًا متعددة لموقع العملية، ويظهر في إحدى هذه الصور السكاكين التي تمّ استخدامها حسب الموقع في العملية، وإحدى السكاكين بلون أسود فيها ثلاث نقاط بيضاء "براغي"، ولكن موقع صحيفة "nrg" العبري نشر أيضًا صورة تظهر فيها سكين واحدة بلون أسود ولكنها لا تحمل أي نقاط بيضاء وإلى جانبها قفّاز أبيض.

وتُسيطر حالة من الرعب الشديد بين صفوف الإسرائيليين من الطعنات الفلسطينية، فقُتل، ليل الأربعاء-الخميس، مستوطن "بالخطأ عندما تشاجر مع حارسي أمن إسرائيليين في شركة خاصّة طلبا منه إبراز هويته، فحاول الاستحواذ على سلاح أحدهما الذي اشتبه في أنه "إرهابي" فأطلق عليه النار وأرداه.

هذا وواصل المستوطنون استفزاز، فاقتحم عدد منهم، صباح اليوم الخميس، المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بمؤازرة قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ورفعت شرطة الاحتلال مكعبات إسمنتية بين مخيم عايدة ودار جاسر شمال بيت لحم. سياسيًا، أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، الخميس، أن "رباعي" الوساطة في محادثات التسوية في الشرق الأوسط سيجتمع في فيينا غدًا، لحث الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين على التخفيف من حدة تصريحاتهم وتهدئة الوضع على الأرض.
وقالت في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، في برلين: "بوسعي أن أعلن هنا أننا سنعقد غدًا في فيينا اجتماع رباعيا".

وأضافت أنها ستلتقي وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة "لتنسيق رسائل وتوجيه رسالة قوية للأطراف لتهدئة الموقف على الأرض".

والتقى وزير الخارجية الأميركي، اليوم الخميس في برلين محطته الأولى في جولة من المتوقّع أن تشمل أيضًا محادثات مع كبار المسؤولين الفلسطينيين والأردنيين، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتباحث في سبل وضع حد لأعمال العنف المستمرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ ثلاثة أسابيع.

وطالب كيري، في مستهل لقائه بنتنياهو بـ"وقف كل أعمال العنف" المستمرة منذ ثلاثة أسابيع بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وقال كيري: "لا بدّ من وضع حد لكل أعمال التحريض والعنف وإيجاد سبيل يُفضي إلى عملية أكبر وهو ما لا يحصل اليوم"، وتوجّه لنتنياهو قائلًا:" نؤمن بقدرتنا على إحداث فرق وأتمنى أن نُحرز تقدّمًا في هذا الشأن".

وعن مناقشاته مع نتنياهو أوضح: "يمكنني أن أقول عن المشاورات أنها منحتني شيئًا من التفاؤل الحذر بإمكان طرح شيء على الطاولة خلال الأيام المقبلة" من أجل "تهدئة الوضع والمضي قدما".

وأعرب كيري عن ثقته بأن "مختلف الأطراف يرغبون في المساهمة في التهدئة"، مبديًا أمله في "أن يتحقق ذلك". وكان كيري يأمل بإقناع نتنياهو بـ"الابتعاد عن التصريحات التي تؤجج الموقف" بعد تصريحاته المثيرة للجدل بأن مفتي القدس الراحل "الحاج أمين الحسيني هو الذي أقنع الزعيم النازي أدولف هتلر بإبادة اليهود".

ومن المقرر أن يلتقي كيري، نهاية هذا الأسبوع، الرئيس الفلسطيني محمود عباس والملك الأردني عبد الله الثاني، كون المملكة الأردنية تشرف على المسجد الأقصى وفق الوضع القائم منذ العام 1967. وأضاف كيري "أتطلع بفارغ الصبر إلى لقاء الملك عبد الله والرئيس عباس وآمل.. أن نتمكن من اغتنام الفرصة والتراجع عن حافة الهاوية".

بدوره، قال نتنياهو، الذي تحدث أولًا إلى الصحافيين، إن "موجة الهجمات نتيجة مباشرة لتحريض صادر عن حماس والحركة الإسلامية في إسرائيل وكذلك، مع الأسف، عن الرئيس (الفلسطيني محمود) عباس والسلطة الفلسطينية"،

مضيفًا: "أعتقد أن الوقت حان كي يطلب المجتمع الدولي بوضوح من الرئيس عباس وقف الأكاذيب بخصوص إسرائيل"، في إشارة إلى قواعد الوضع الحالي المطبّقة في الحرم المقدسي.

ويجاز لليهود دخول الحرم في أوقات محددة لكن لا يمكنهم الصلاة هناك. أما المسلمين فيحق لهم أداء الصلوات هناك لكنهم خاضعون للقيود الإسرائيلية.

وفي عمّان استقبل الملك الأردني، اليوم، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي اختتم زيارة إلى فلسطين المحتلة التقى خلالها المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين، حيث دعا الجانبين إلى التحرك بسرعة لوقف "تصاعد العنف".

وعند وصوله إلى العاصمة الأردنية، أعرب بان كي مون، في مداخلة عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة مع مجلس الأمن الدولي لاحقًا، عن "عدم تفاؤله" بعد محادثاته مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين، مؤكدًا بعد لقائه الملك عبدالله الثاني، "مسؤولية المجتمع الدولي في العمل على إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية".

ورأى أن الهوّة تتّسع بين الطرفين وانه يتعيّن الإسراع في التحرّك لتفادي المزيد من التصعيد حيث يخشى من اندلاع انتفاضة جديدة.

وقرّر مجلس الأمن الاجتماع الخميس لبحث الوضع في الشرق الأوسط بحضور بعض الوزراء برئاسة وزير الخارجية الاسباني.

وكان بان كي مون قد نشر، الأربعاء، ملخّصًا لنماذج أنظمة حماية دولية سابقة لمناطق متنازع عليها، على الرغم من أنه أوضح أنه لا يُوصي بأي منها للمواقع المقدسة في القدس المحتلة.

وطالب الفلسطينيون بهذه اللائحة. وهم يعتبرون أن نشرها في مجلس الأمن يُعطي ثقلًا لطلبهم الملحّ بتأمين حماية دولية لسكان الأراضي المحتلة وخصوصًا نشر مراقبين في القدس الشرقية.

وفي رسالة أُرفقت مع الوثيقة، أوضح بان كي مون أن "الأمر لا يتعلق باقتراح نظام معين للحماية للأراضي الفلسطينية المحتلة" ولا البدء باتخاذ "خيارات"، مشيرًا إلى أن هذه الوثيقة "الداخلية" ما هي إلا تذكير بـ"الحالات التاريخية السابقة".

وتُعارض الحكومة الإسرائيلية كليًا أي وجود دولي في القدس الشرقية المحتلة خصوصًا حول الأماكن المقدسة.

ومن ناحيته، شدد عبد الله الثاني في اللقاء: "على دور الأردن في الدفاع عن القدس الشريف، استنادًا إلى واجبه الديني والتاريخي والوصاية الهاشمية على مقدساته الإسلامية والمسيحية"، بحسب بيان للديوان الملكي.

كما حذر "من أية محاولات للمساس بالوضع القائم في المسجد الأقصى والحرم الشريف"، معتبرا أن "تحقيق السلام العادل والشامل، وفق حل الدولتين، هو المخرج الأساس للأزمات التي تشهدها المنطقة، ما يتطلب من جميع الأطراف بذل كل الجهود التي تدعم التوصل إليه"

وفي باريس، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، رومان نادلا، إن جدول أعمال فابيوس كان "حافلا بالاتصالات مع نظرائه هذا الأسبوع"، مشيرًا إلى محادثة أمس مع جون كيري، ومشاورات صباح اليوم مع الأمين العام للأمم المتحدة، ومشاورات خلال النهار مع نظيره السعودي.

وبحسب أوساط وزير الخارجية الفرنسي فإن "اتصالات جديدة ستجري نهاية الأسبوع الحالي". ووفقا للمصدر نفسه، فإن المحادثات مع كيري وبان تركزت على النزاع الإسرائيلي الفلسطيني وسورية.

وأوضحت الأوساط انه "في الوقت الحالي" لا زيارة مرتقبة لفابيوس إلى الشرق الأوسط، وان هدف اتصالاته هو "القيام بكل شيء لوضع حد للعنف"، والدعوة إلى "تعاون دولي" وتأكيد ضرورة "التحرك المشترك".

من جهة ثانية، دانت حركة "حماس"، اليوم الخميس، مزاعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بتحمل مفتي فلسطين الراحل أمين الحسيني، مسؤولية المحرقة اليهودية "الهولوكست".

وقال المتحدث الرسمي باسم الحركة سامي أبوزهري، في بيان، إن "حركة حماس تدين وترفض هذا الاتهام الإسرائيلي للحاج أمين الحسيني".

واعتبر أبو زهري، أن "التناقض في الرواية الإسرائيلية في شأن المحرقة اليهودية، يشكك في حقيقة الادعاءات الإسرائيلية حولها".

وشغل الحسيني منصب مُفتي القدس العام 1921م، وكان أحد أبرز الشخصيات الفلسطينية في ذلك الوقت، وتوفي في القاهرة في العام 1974.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الشباب الفلسطيني لمجرد الشبهة الاحتلال يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الشباب الفلسطيني لمجرد الشبهة



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:57 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 05:54 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

"كاديلاك" تطرح سيارة "سيدان" وتؤجل أخرى حتى 2020

GMT 01:44 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

داكوتا بفستان طويل دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

GMT 06:20 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

اجعلي من السروال العريض إطلالتك لهذا الموسم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday