الاستخبارات الأميركية تكشف أن أبو محمد العدناني المشرف على أحداث بيروت وباريس
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

قمة بين أوباما وهولاند لتكثيف التعاون الاستخباراتي بين البلدين

الاستخبارات الأميركية تكشف أن "أبو محمد العدناني" المشرف على أحداث بيروت وباريس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاستخبارات الأميركية تكشف أن "أبو محمد العدناني" المشرف على أحداث بيروت وباريس

الاستخبارات الأميركية
واشنطن - رولا عيسى

كشفت الاستخبارات الأميركية أن اعتداءات باريس وتفجيرات ضاحية بيروت بتاريخ 12 من الشهر الجاري خضعت لإشراف قيادي التنظيم في سورية والمكلف بالعمليات الخارجية "أبو محمد العدناني".
 
وذكرت الاستخبارات الأميركية أن اعتداء باريس سبقته اتصالات إلكترونية بين العقل المدبر للاعتداء عبد الحميد أباعود الذي قتلته الشرطة الفرنسية الأسبوع الماضي، وقادة "داعش" في سورية.
 
وأبلغ مسؤولون في الاستخبارات الأميركية صحيفة «نيويورك تايمز» أن تفجيرات بيروت أيضًا أشرف عليها قادة من التنظيم من داخل سورية، ونفذها عملاء على الأرض. في حين ان عملية تحطم الطائرة الروسية فحصلت عبر تحرك مستقل لخلايا "داعش" في مصر بلا تنسيق مباشر مع سورية.
 
ونقل مسؤولون فرنسيون للصحيفة أن أباعود عمل وتدرب مع العدناني، وكان من الملازمين الأقرب لأبو بكر البغداداي، عندما كان في مدينة اعزاز في محافظة حلب شمال سورية عام ٢٠١٤، مشيرين الى أنه نال إعجاب البغدادي الذي لقبه بـ "أمير" للإشراف على المقاتلين الأجانب في المدينة، ثم بعدها انتقل أباعود الى دير الزور. حيث يستمر الجدل حول "داعش" في الولايات المتحدة وسط مخاوف من اعتداء داخلي.
 
وأفاد استطلاع أجرته صحيفة "واشنطن بوست" وقناة "أي بي سي" أن ٨٣ في المئة من الأميركيين يتوقعون اعتداءً مشابهًا لباريس على أرضهم، فيما اعتبر 50 في المئة من المستفتيين أن المرشحة الديموقراطية للرئاسة في 2016 هيلاري كلينتون هي الأقوى للتعامل مع قضايا التطرف، في مقابل ٤٢ في المئة للمرشح الجمهوري دونالد ترامب و٤٣ في المئة لنظيره جيب بوش.
 
 
وستركز قمة أوباما-هولاند على تكثيف التعاون الاستخباراتي وتحسين تبادل المعلومات وأدوات الرصد مع الأوروبيين، كما ستحاول واشنطن منع هولاند من الانعطاف في اتجاه روسيا التي يلتقي هولاند رئيسها فلاديمير بوتين غد الخميس، وكسر الالتحام الأوروبي ضد سياسات بوتين في اوكرانيا وشرق اوروبا.
 
وتعهّد الرئيس الفرنسي بعد لقائه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون في الإليزيه تكثيف الغارات الجوية على "داعش" في سورية. وذكر "سنختار اهدافًا تلحق الدمار الأكبر بهذا الجيش المتطرف"، في حين عرض كاميرون استخدام فرنسا قاعدة اكروتيري العسكرية البريطانية في قبرص، وأعلن انه سيُطالب برلمان بلاده الخميس بتوسيع غارات بلاده على "داعش" من العراق الى سورية.  وصوت البرلمان البريطاني في 2013 ضد اقتراح كامرون شن غارات جوية على قوات النظام السوري.
 
وأعلنت السلطات القبرصية أمس انها ستبعد الى سويسرا "خلية سداسية" يحمل اعضاؤها جوازات فرنسية أوقفوا في مطار لارنكا قادمين من بازل في سويسرا ويشتبه بارتباطهم مع مجموعات متطرفة.
 
وذكرت الشرطة ان الرجال الستة الذين تتراوح اعمارهم بين 25 و33 عامًا احتجزوا مساء السبت بعد وصولهم الى الجزيرة على متن طائرة للرحلات الزهيدة الثمن واصلة من بازل. حيث لم يُعرف ما إذا كان هؤلاء يسعون الى شن هجمات في الجزيرة ضد مصالح روسية او ضد قاعدتين بريطانيتين فيها.
 
ورغم شن السلطات البلجيكية نحو 25 عملية دهم في انحاء البلاد اسفرت عن اعتقال 21 مشبوها في اعتداءات باريس، لكن الملاحق الأول صلاح عبد السلام الذي تعتقد اجهزة الأمن الفرنسية بأنه شارك في الاعتداءات قبل ان يتوجه الى بلجيكا، لا يزال فارًا.
 
ورفعت ألمانيا درجة التأهب الأمني على حدودها بعد تقارير إعلامية عن مشاهدة عبد السلام في مدينة لييج البلجيكية. حيث استمر في بلجيكا لليوم الثالث على التوالي فرض حال الإنذار القصوى في العاصمة في بروكسيل المهددة بهجمات وشيكة على غرار اعتداءات باريس. حيث جاب جنود شوارع العاصمة، وتولوا حراسة مقر الاتحاد الأوروبي، في وقت لا تزال تحذر من هجمات وشيكة محتملة على غرار اعتداءات باريس. لكن وزير "الداخلية" جان جامبون أكد بأن "العاصمة لم تستسلم، فالقطاع العام عمل بشكل عادي، وفتحت شركات عدة أبوابها".
 
ونشرت السلطات في فرنسا، دعوة للتعرف على الانتحاري الثالث في الهجوم قرب استاد دو فرانس في ضاحية باريس، مرفقة بصورة له، الذي مرّ مع انتحاري آخر لم تعرف هويته في جزيرة ليروس.
 
وجرى التعرف حتى الآن على انتحاري واحد من ثلاثة فجروا أنفسهم قرب استاد دو فرانس، وهو الفرنسي بلال حدفي في العشرين من العمر والذي عاش في بلجيكا سابقًا.
 
وصرّح وزير "الخارجية" الفرنسي لوران فابيوس خلال زيارته برازيليا أن "عناصر "داعش" وحوش لكنهم 30 ألفًا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستخبارات الأميركية تكشف أن أبو محمد العدناني المشرف على أحداث بيروت وباريس الاستخبارات الأميركية تكشف أن أبو محمد العدناني المشرف على أحداث بيروت وباريس



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday