التحرير تطالب القيادة الفلسطينية بسحب مشروع القرار المقدِّم لمجلس الأمن
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

وسط ضغوط سياسية لاستيعاب تعديلات بشأن اللاجئين

"التحرير" تطالب القيادة الفلسطينية بسحب مشروع القرار المقدِّم لمجلس الأمن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "التحرير" تطالب القيادة الفلسطينية بسحب مشروع القرار المقدِّم لمجلس الأمن

اللاجئون الفلسطينيون
رام الله ـ وليد أبوسرحان

طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، تيسير خالد، القيادة الفلسطينية، الاثنين، بسحب مشروع القرار الذي تقدم به الجانب الفلسطيني إلى مجلس الأمن الدولي في 17 كانون الأول/ ديسمبر الجاري. وبرَّر خالد موقفه بقوله: "يبتعد مشروع القرار عن الموقف الفلسطيني الذي أقرّته اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وتجنبًا للأخطار السياسية المترتبة على الاستمرار في عرض المشروع للتداول، في ظل ضغوط سياسية يتعرض لها الجانب الفلسطيني لاستيعاب تعديلات إضافية تخفض من سقف الموقف السياسي الفلسطيني المنخفض أصلاً في كل ما يتصل بالقدس الشرقية واللاجئين والاستيطان والحدود والموارد الطبيعية".

وجاءت مطالبة خالد بسحب مشروع القرار من مجلس الأمن، على ضوء ما أدلى به وزير الخارجية الفلسطينية، الدكتور رياض المالكي، بأنه سيتم إدخال تعديلات على مشروع القرار في مجلس الأمن قبل التصويت عليه.

وكشف المالكي، الأحد الماضي، عن اعتزام السلطة إدخال تعديلات جوهرية على مشروع القرار الفلسطيني، الذي قدم إلى مجلس الأمن، بهدف تعزيزه وتقويته وحتى يكون أكثر وضوحًا فيما يتعلق بالموقف من القضايا الأساسية وخصوصًا القدس والاستيطان.

وأضاف المالكي: "هذه قضايا كلما راجع المرء في مشروع القرار شعر أنَّ من الممكن تقويته وتثبيته في بعض الجوانب، والجيد في مشروع القرار أنه لا زال قابلاً للتعديل باستمرار من قِبل الجميع، وبالتالي نعتقد أنه من خلال المراجعة المستمرة فإنَّ في الإمكان أنَّ يتم إدخال بعض التعديلات التي تعزز من صيغة مشروع القرار وتعكس الموقف الفلسطيني عمومًا وتحدد الثوابت الأساسية التي من المفروض أنَّ يرتكز عليها مشروع القرار".

وتابع: "هذا ما نعمل عليه ونأمل أنَّ هذا سينعكس أيضًا في بعض الصياغات التي سوف تتقدم بها الأردن من أجل تعديلات على الصيغة اللغوية لمشروع القرار الذي يوجد الآن باللون الأزرق".

واستغرب خالد تصريحات المالكي التي توحي وكأن جهة أخرى قد تقدمت بمشروع القرار إلى مجلس الأمن الدولي، وأنَّ الجانب الفلسطيني يسعى لتدارك الثغرات بإدخال تعديلات عليه من أجل تقويته وتعزيزه ليكون أكثر وضوحًا فيما يتعلق بالموقف من القضايا الأساسية، الأمر الذي ينطوي على مناورات سياسية بائسة وعلى عمل من أعمال الهواة في السياسة في قضايا مصيرية تتصل بالحقوق والمصالح والثوابت الوطنية الفلسطينية.

وأضاف خالد أنَّ مشروع القرار المطروح على جدول أعمال مجلس الأمن الدولي ابتعد كثيرًا عن الموقف الذي أقرته اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بالتوجُّه إلى مجلس الأمن ودعوته لتحمل مسؤولياته في الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران العام 1967 ووضع سقف زمني لا يتجاوز العامين لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضي دولة فلسطين تحت الاحتلال، بما فيها القدس الشرقية المحتلة كأساس لمفاوضات على أساس قرارات الشرعية الدولية تفضي إلى تسوية سياسية شاملة ومتوازنة للصراع الفلسطيني– الإسرائيلي توفر الأمن والاستقرار لشعوب ودول المنطقة بما فيها دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة وتصون حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها بالقوة العسكرية.

وأكد أنَّ مشروع القرار المذكور لم يبحث أصلاً في أي من الهيئات القيادية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمر الذي يجرده من أي غطاء سياسي وطني، فضلاً عن كونه ينطوي على خفض سقف المواقف والمصالح والحقوق الوطنية الفلسطينية في نصوص وروح مشروع القرار، الذي تؤكد نصوصه بتفاصيلها بأنه قاعدة لانطلاق مفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بمحددات واضحة تخفض سقف الحقوق والمصالح والمطالب الفلسطينية سلفًا وقبل أنَّ تبدأ العملية التفاوضية أساسًا، كما هو واضح من النصوص الخاصة بالقدس والحدود والاستيطان وتبادل الأراضي واللاجئين وإنهاء المطالب.

وأكد تيسير خالد أنَّ "الظروف الحساسة والدقيقة، التي يمر بها النضال الوطني الفلسطيني وتمر بها القضية الوطنية الفلسطينية تملي على الجميع العودة إلى سياسة التوافق الوطني والتوقف عن سياسة الانفراد والتفرُّد في الشأن الوطني وإعادة الاعتبار لمؤسسات منظمة التحريرالفلسطينية ومهماتها وفي المقدمة منها اللجنة التنفيذية للمنظمة ودعوة الإطار القيادي الفلسطيني المؤقت للبحث في الأوضاع الفلسطينية الراهنة والتوافق على استراتيجية وطنية فلسطينية جامعة نحمي من خلالها حقوق ومصالح الشعب الفلسطيني ونخوض من خلالها كذلك معاركنا على الصعيد الوطني في مواجهة سياسة حكومة إسرائيل الاستيطانية والعدوانية التوسعية وعلى الصعيد الدولي لتعزيز مكانة دولة فلسطين وتأمين انضمامها إلى المنظمات والوكالات الدولية، وفي المقدمة منها محكمة الجنايات الدولية ومطالبة المجتمع الدولي، بما في ذلك مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤولياته بوضع سقف زمني لنهاية الاحتلال الإسرائيلي وتمكين الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره بحرية أسوة بباقي شعوب الأرض وحفظ حقوق اللاجئين في العودة إلى ديارهم التي هجِّروا منها بالقوة العسكرية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحرير تطالب القيادة الفلسطينية بسحب مشروع القرار المقدِّم لمجلس الأمن التحرير تطالب القيادة الفلسطينية بسحب مشروع القرار المقدِّم لمجلس الأمن



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:58 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

43 مستوطنا يقتحمون الأقصى

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

خطوات تنظيف الملابس الملونة من "بقع الحبر"

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday