المجدلاوي يؤكد أنَّ تغيرات الموقف الأميركي تجاه الاحتلال علاقات العامة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

دعا إلى عدم المبالغة في التعويل على خطاب إدارة أوباما الجديد والمعلن

المجدلاوي يؤكد أنَّ تغيرات الموقف الأميركي تجاه الاحتلال "علاقات العامة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المجدلاوي يؤكد أنَّ تغيرات الموقف الأميركي تجاه الاحتلال "علاقات العامة"

المجلس التشريعي الفلسطيني
غزة – محمد حبيب

أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني القيادي في "الجبهة الشعبية" جميل المجدلاوي، مساء الثلاثاء أنّ "الحديث عن تغيرات في الموقف الأميركي تجاه الاحتلال يأتي في سياق العلاقات العامة"، داعيًا إلى عدم المبالغة في التعويل على الخطاب الأميركي الجديد والمعلن.

وأوضح المجدلاوي، الأربعاء، أنّ التجربة تؤكد أنه في كل مرة كان يحدث فيها تباين في الموقف الأميركي تجاه الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي وأزمة الشرق الأوسط بشكل عام، مضيفًا "كانت الأمور تحسم لصالح الاحتلال الإسرائيلي في النهاية، إذ أنَّ الأميركيين إن اختلفوا مع الاحتلال الإسرائيلي يبقى ذلك في سياق رؤيتهم".

ودعا كبير مساعدي الرئيس الأميركي باراك أوباما دينيس مكدوناف، الاثنين، إلى ضرورة انتهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وأن تكون الحدود بين الاحتلال وفلسطين المستقلة على أساس خطوط العام 1967.

وأضاف رئيس موظفي البيت الأبيض مكدوناف، خلال كلمة في مؤتمر "وجي ستريت" وهي جماعة ضغط "لوبي" ليبرالية لليهود الأميركيين إنَّ "الولايات المتحدة تتوقع أن تنهي الحكومة الإسرائيلية المقبلة قرابة 50 عامًا من الاحتلال وأن تفسح الطريق أمام إقامة دولة فلسطينية".

وتعهد بحماية "إسرائيل" وسط هتافات من أعضاء جماعة "وجي ستريت" التي تسعى إلى تعزيز دور القيادة الأميركية لإنهاء الصراع بين الفلسطينيين والعرب من جهة والإسرائيليين من جهة أخرى، فيما انتقد تنصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن إقامة دولة فلسطينية أثناء حملته الانتخابية هذا الشهر.

ويعمل نتنياهو على تشكيل الائتلاف الحكومي المقبل في دولة الاحتلال الإسرائيلي بعدما فاز حزبه "الليكود" في انتخابات الكنيست التي جرت في 17 آذار/ مارس الجاري.

وحول امكانية استفادة الفلسطينيين من التغير بالموقف الأميركي قال المجدلاوي، إنَّ "مبدأ الاستفادة من التناقضات في معسكر الأعداء والخصوم صحيحًا، ولكنني أعتقد أن الوضع الفلسطيني المنقسم يحد كثيرًا من الاستفادة من تلك التناقضات إضافة إلى أنّ ضعف الموقف العربي بشكل عام  لا يُمَكن من البناء على تلك التناقضات".

وبيّن أنّ العودة إلى ذاتيتنا كفلسطينيين أمرًا غاية في الأهمية في الوقت الحالي، مبينًا أنّ الترابط الفلسطيني مع البعد القومي والنجاح في تعزيزه يمكن أن يُساهم في الاستفادة من تلك التناقضات.

وحول اعتماد قيادة السلطة الفلسطينية على الخطاب الجديد للولايات المتحدة الأميركية، أشار المجدلاوي إلى أن تلك القيادة ستراهن على ذلك الموقف بناء على الخط السياسي الذي رسمته منذ البداية، وقال :" من الطبيعي أن يعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن المواقف الأميركية المُعلنة تنسجم مع رهانه السياسي."

وذكر في ختام حديثه أنه من غير المُجدي أن يكون تغير الخطاب الأميركي له نتائج ملموسة على الواقع الفلسطيني، قائلًا بإشارة الدعوة " هناك ضرورة لإخضاع تلك المواقف إلى  الحوار واختبارات الحياة بما يُبقي أبواب الوحدة وإنهاء الانقسام مشرعة أمامنا".

يُذكر أنّ منظمة التحرير الفلسطينية رحبت بدعوة كبير موظفي البيت الأبيض إلى ضرورة انتهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وأن تكون الحدود بين إسرائيل وفلسطين على أساس خطوط عام 1967.

واستطرد عضو اللجنة التنفيذية لـمنظمة التحرير تيسير خالد ، "نرحب بأي تطور في الموقف الأميركي، الذي طالما بقي متطابقا وداعمًا للاحتلال الإسرائيلي"، مضيفًا أنّ تطابق الموقف الأميركي مع الاحتلال الإسرائيلي أدى إلى تعقيد المشهد السياسي وتعطيل العملية السياسية."

وأضاف خالد أنه" إذا كانت الإدارة الأميركية جادة في توجهاتها فعليها التوقف عن توفير الحماية السياسية والدبلوماسية للاحتلال الإسرائيلي في الأمم المتحدة والمحافل الدولية وعن استخدام الفيتو في مجلس الأمن الدولي لصالح الاحتلال الإسرائيلي وسياستها العدوانية التوسعية والاعتراف بدولة فلسطين على الحدود المحتلة عام 1967 والقدس الشرقية عاصمتها وفقًا للقرار الذي صدر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في التاسع والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي ، واحترام قرارات الشرعية الدولية بشأن القضية الفلسطينية.

وعبر عن أمله أن يكون الموقف الأميركي جاداً، قائلًا "رغم أنني لست متفائلاً بتغيير جوهري في العلاقات بين الولايات المتحدة الأميركية والاحتلال الإسرائيلي ".

وفي تطور لاحق لموقف البيت الأبيض ذكر الرئيس الأميركي باراك أوباما، الثلاثاء، أنّ خلافه مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول عملية السلام في الشرق الأوسط هو خلاف حول مسائل أساسية وليس خلافًا شخصيًا."

وصرح أوباما للصحافيين "هذه مسألة تتعلق بكيفية حل خلاف سياسي معقد له تبعات كبيرة على البلدين والمنطقة"، مشيرًا إلى أنه "من الصعب تصور كيف يمكن إقامة دولة فلسطينية بعد التصريحات السلبية لنتنياهو أثناء حملته في الانتخابات الإسرائيلية الاسبوع الماضي."

وسعى نتنياهو للتراجع عن التصريحات التي أدلى بها عشية انتخابات 17  آذار/ مارس عن أنه لن تقام دولة فلسطينية طالما بقي رئيسًا للحكومة، غير أنَّ أوباما قال إنه حتى بعد ذلك "التصحيح" تبدو الفرص ضئيلة للتوصل للاتفاق لإقامة دولتين كحل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجدلاوي يؤكد أنَّ تغيرات الموقف الأميركي تجاه الاحتلال علاقات العامة المجدلاوي يؤكد أنَّ تغيرات الموقف الأميركي تجاه الاحتلال علاقات العامة



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday