المقاومة الفلسطينية تبارك عملية تفجير الباص في مدينة القدس المحتلة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

"فتح" اعتبرتها ردَّ فعل طبيعي على الممارسات الإسرائيلية

"المقاومة الفلسطينية" تبارك عملية تفجير الباص في مدينة القدس المحتلة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "المقاومة الفلسطينية" تبارك عملية تفجير الباص في مدينة القدس المحتلة

حركة فتح
غزة – محمد حبيب

أكد المتحدث باسم حركة "فتح" في القدس المحتلة رأفت عليان أن ما جرى أمس في الحافلة الإسرائيلية في القدس المحتلة رد فعل طبيعي على الممارسات الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني من قتل واعتقال وحصار واقتحامات متكررة للمسجد الأقصى المبارك .

 وأضاف عليان أننا لا نبحث ولا نريد العنف، لكن في الوقت نفسه نبحث ونريد الحياة بكرامة وأمانن لكن سياسة الحكومة الاحتلالية تريد أن تجر المنطقة إلى دوامة العنف، وحذرنا مرارا وتكرارا حكومة اليمين الإسرائيلي أنها بهذه السياسة التصعيدية لن تجلب الأمن والأمان للإسرائيليين. وختم: إذا كانت إسرائيل تبحث عن حل أمني فلا حلول أمنية مع الشعب الفلسطيني؛ فالحل فقط يتمثل في تنفيذ إسرائيل قرارات الشرعية الدولية .

وباركت فصائل المقاومة الفلسطينية العملية التي وقعت في مدينة القدس المحتلة مساء أمس. وقال الناطق باسم "حماس" سامي أبو زهري إن عملية القدس رد طبيعي على الجرائم الإسرائيلية سيما الإعدامات الميدانية وتدنيس المسجد الاقصى. وقالت حركة "الجهاد" إن عملية القدس رسالة قوية مفادها أن الانتفاضة مستمرة وحيوية المقاومة خيار متجذر في العقل والوجدان الفلسطيني.

وفي غزة صدحت مكبرات المساجد بالتكبير ابتهاجها بالعملية التي أدت إلى إصابة 21 إسرائيليا بجراح متفاوتة. وأشادت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" بالعملية، مؤكدة أنها عملية نوعية جاءت في الوقت والمكان المناسبين، وشددت على أن هذه العملية جاءت لتدحض ادعاءات الاحتلال بأنه نجح في إخماد الانتفاضة، وإعلانه أخيرا أنه استطاع من خلال أساليبه وقبضته الأمنية الحد من العمليات الفلسطينية. كما أن وقوع التفجير في مدينة القدس المحتلة اختراق للمنظومة الأمنية الإسرائيلية التي تفرض طوقا كاملا على مدينة القدس. وأكدت أن هذه العملية تؤكد أن الانتفاضة حالة شعبية عارمة لن يستطيع أحد إجهاضها، مشيرة إلى أن عملية التفجير تؤكد تطور أداء شباب الانتفاضة، ونقلة نوعية في أساليب وأدوات الرد على الاحتلال.

وباركت حركة "المقاومة الشعبية في فلسطين" عملية القدس، وقال القيادي في الحركة هيثم الأشقر "إن عملية القدس والعمليات البطولية حق طبيعي ورد على انتهاكات الاحتلال المستمرة ضد أبناء شعبنا الفلسطيني". ودعا "المقاومين وشباب الانتفاضة للمزيد من العمليات البطولية التي توجع الاحتلال ومستوطنيه".

وباركت "كتائب الأقصى" (لواء العامودي/ الجناح العسكري لحركة فتح) العملية، مؤكدةً أن هذه العملية رد طبيعي على جرائم الاحتلال المتواصلة، ودلالة واضحة على تلبية نداء أحرار الكتائب لندائها بتنفيذ العمليات الاستشهادية بصفتها خيار وحيد للرد على جرائم الاحتلال المتواصلة في الضفة وغزة والقدس. ودعت الكتائب مقاتليها في الضفة والقدس إلى خوض المعارك بكل الوسائل المتاحة، مطالبةً عناصرها بالنفير في جميع نقاط التماس والعمليات المباشرة التي ستجعل المستوطنين في أرض فلسطين تحت مرمي بنادق الكتائب أينما وجدوا. وأكدت أن هذه العملية تشير إلى تمسك شعبنا بخيار الكفاح المسلح لمواجهة الاحتلال بكل الأدوات والوسائل حتى يندحر عن فلسطين خاسئا.

وباركت حركة "الصابرين" العملية، وقالت إنها جاءت في سياقها الطبيعي للرد على جرائم المحتل المستمرة ضد شعبنا في أرجاء الوطن، وتأكيدا لاستمرارية العمل المقاوم وحيوية شعبنا وانتفاضته الباسلة، وسقوط التنسيق الأمني أمام صمود أبناء شعبنا ومقاوميه وإصرارهم على مقاومة المحتل بكل الوسائل الممكنة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المقاومة الفلسطينية تبارك عملية تفجير الباص في مدينة القدس المحتلة المقاومة الفلسطينية تبارك عملية تفجير الباص في مدينة القدس المحتلة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 00:06 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يؤكد بإمكاني أنا أيضا أن أعلن عن فوزي بالرئاسة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 14:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة النصر السعودي ماجد عبدلله يرغب في شراء العالمي

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فوضي كوندليزا رايس طعم ابتلعته شعوبنا لتفتيت وحدتها

GMT 11:43 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ما هي «خطوط الدفاع» عــن العهد والحكومة؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday