تجدد الاشتباكات في جوبر وجرود القلمون ومحيط مطار دير الزور
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بصرى الشام تشهد 40 غارة أقاها الطيران الحربي

تجدد الاشتباكات في جوبر وجرود القلمون ومحيط مطار دير الزور

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تجدد الاشتباكات في جوبر وجرود القلمون ومحيط مطار دير الزور

جانب من الاشتباكات
دمشق - نور خوام

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع عدد البراميل المتفجرة إلى 30 التي ألقاها الطيران المروحي على مناطق في بلدة بصرى الشام، بينما نفذ الطيران الحربي عشر غارات على أماكن في البلدة، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة لليوم الرابع على التوالي بين الحكومة ومقاتلي التطرف في بلدة بصرى الشام.

 وتمكن الأخير من التقدم في المنطقة، وسط معلومات أولية عن حركة نزوح للمواطنين من مناطق سيطرة قوات النظام إلى المناطق المجاورة.

وأسفرت الاشتباكات الثلاثاء، عن سقوط المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، ليرتفع  إلى ما لا يقل عن 19  بينهم قائد لواء ونائب قائد فرقة مقاتلة وناشط إعلامي عدد مقاتلي الفصائل المتطرفة والمقاتلة الذين استشهدوا في هذه الاشتباكات والقصف الذي رافقه، بينما قصفت قوات الحكومة مناطق في مدينة إنخل وأماكن أخرى في بلدات جاسم وسملين والجيزة ومنطقة تل الحارة في ريف درعا. وفتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في مدينة إنخل وبلدة عتمان، كذلك جددت قوات النظام قصفها بقذائف الهاون على مناطق في درعا البلد، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى اللحظة.

وقتل ما لا يقل عن 20 عنصرًا من قوات النظام، في محافظة إدلب، جراء تفجير ثلاث عربات مفخخة عند حواجز لقوات النظام في محيط مدينة إدلب، من قبل ثلاثة مقاتلين اثنان منهما من جنسيات خليجية من مقاتلي تنظيم جند الأقصى، والأخير مقاتل من جبهة النصرة، وخلال اشتباكات عنيفة مع "جبهة النصرة" وتنظيم "جند الأقصى" وحركة "أحرار الشام الإسلامية" وفصائل عدة أخرى،  فيما استشهد ما لا يقل عن 11 عنصرًا من حركة "أحرار الشام الإسلامية".

وأصيب أكثر من  20 آخرين بجراح خلال اشتباكات عنيفة مع قوات النظام في محيط مدينة إدلب، ومعلومات مؤكدة عن استشهاد ومقتل عدد من مقاتلي "جبهة النصرة" وبقية الفصائل المتطرفة، في الاشتباكات العنيفة التي دارت في محيط مدينة إدلب مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، والتي تمكن فيها المقاتلون من السيطرة على سبعة حواجز على الأقل لقوات النظام في محيط مدينة إدلب، إلا أنَّ الأخير تمكن من استعادة السيطرة على أربع منها.

 ووردت معلومات مؤكدة عن أسر النصرة لعدد من عناصر قوات النظام خلال الاشتباكات ذاتها، والتي ترافقت مع قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين، سبقها قصف بعشرات القذائف والأسطوانات المتفجرة من قبل مقاتلي النصرة والفصائل الإسلامية على مدينة إدلب والتي أسفرت عن استشهاد وجرح ما لا يقل عن 15 شخصًا، في حين نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في مدينة بنش وبلدة سراقب، ما أدى لاستشهاد سيدة وابنتها في بلدة سراقب وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بس وجود جرحى بعضهم في حالات خطرة ومعلومات عن وجود مفقودين تحت الأنقاض، كما قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة سرمين ما أدى لاستشهاد شخص، ومعلومات عن سقوط عدد من الجرحى.

واستمرت الاشتباكات عنيفة بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني وعناصر "حزب الله" اللبناني، ومقاتلي التطرف و"جبهة النصرة" في جرود القلمون، وانباء عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

ودارت اشتباكات بين مقاتلي "جبهة النصرة" والكتائب المتطرفة والمقاتلة، وقوات النظام في حي جوبر، وسط قصف من قبل قوات النظام على مناطق في الحي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى اللحظة.

وأشار المرصد إلى أنه دارت اشتباكات بين قوات النظام وتنظيم "داعش" في محيط مطار دير الزور العسكري، بالتزامن مع قصف من قبل قوات النظام على أماكن  في قريتي الجفرة والمريعية القريبتين من مطار دير الزور العسكري، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى اللحظة.

ولفت المرصد أنه دارت اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب النتطرفة و"جبهة النصرة" وجبهة "أنصار الدين"، وقوات النظام في محيط قرية باشكوي في ريف حلب الشمالي، وسط قصف متبادل بين الطرفين، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وقصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين مناطق في قرية عكش الريف الشرقي لحماه، ولم ترد معلومات إلى الآن عن خسائر بشرية.

وأبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أنَّ ما لا يقل عن 28 عنصرًا من تنظيم “داعش” لقوا حتفهم خلال عملية نوعية نفذها مقاتلون من وحدات حماية الشعب الكردي في قرية الجلبية الواقعة داخل محافظة الرقة.

كما تمكنت وحدات الحماية من سحب جثث عناصر التنظيم، كما أبلغت المصادر المرصد عن مقتل 20 آخرين من عناصر التنظيم في العملية ذاتها، حيث تمكن التنظيم من سحب جثثهم، وتشهد المنطقة منذ أسابيع اشتباكات بين التنظيم من طرف والوحدات الكردية من طرف آخر، في محاولة من الأخير التقدم في المنطقة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجدد الاشتباكات في جوبر وجرود القلمون ومحيط مطار دير الزور تجدد الاشتباكات في جوبر وجرود القلمون ومحيط مطار دير الزور



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:57 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 05:54 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

"كاديلاك" تطرح سيارة "سيدان" وتؤجل أخرى حتى 2020

GMT 01:44 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

داكوتا بفستان طويل دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

GMT 06:20 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

اجعلي من السروال العريض إطلالتك لهذا الموسم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday