تونس تأمل في أن تكون قصة النجاح الحقيقي الأولى بين دول الربيع العربي
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

التونسيون في الخارج يواصلون التصويت والداخل يحبس الأنفاس

تونس تأمل في أن تكون قصة النجاح الحقيقي الأولى بين دول الربيع العربي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تونس تأمل في أن تكون قصة النجاح الحقيقي الأولى بين دول الربيع العربي

حركة "النهضة" الإسلامية
تونس ـ كمال السليمي

احتشد الجمهور في فندق الأندلس في مدينة بنزرت التونسية المطلة على البحر المتوسط الأسبوع الماضي، في مزاج احتفالي للاستماع للسياسي التونسي المخضرم والمحامي الباجي قائد السبسي، وهتفوا "الشعب يريد السبسي مرة أخرى"، ولكنَّه صحَّح لهم الشعار قائلًا "الشعب يريد انتخابات نظيفة".

ويحتاج التونسيون وكذلك المجتمع الدولي للتصويت، حتى يتمكنوا من المضي قدمًا من دون مفاجآت كبرى، لاسيما أنّ النتائج يجب أن يتقبلها جميع الأطراف، وعلى النقيض من الوضع الدامي في سورية أو القمعي في مصر، بالإضافة إلى عدم الاستقرار في ليبيا، تحاول تونس البقاء على قيد الحياة والظهور على أنَّها قصة الربيع العربي الوحيدة الناجحة، بعد الإطاحة بنظام سياسي استبدادي، يتم الآن انتقال السلطة عبر صناديق الاقتراع.

في الوقت الذي يواصل فيه التونسيون المقيمون في الخارج التصويت في الانتخابات البرلمانية لليوم الثاني على التوالي، تزامنًا مع إعلان الصمت الانتخابي في تونس قبل التصويت غدًا الأحد في عملية من المنتظر أن تفضي إلى اختيار برلمان جديد وإنهاء المرحلة الانتقالية في تونس، التي سينبثق عنها أول برلمان وحكومة دائمين منذ الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في 14كانون الثاني/ يناير 2011.

هناك بعض المخالفات، من طرف الناخبين في المناطق الأكثر فقرًا، إذ يقولون إنَّهم تلقوا الأموال للمشاركة في الانتخابات، رغم ذلك من المتوقع أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة بشكل واسع؛ لكن خطر العنف يخيّم على العملية الديمقراطية الهشة، خصوصًا بعد تحذيرات الحكومة من الهجمات المتطرفة التي قد تستهدف عرقلة التصويت، عقب قتل شرطي وإصابة آخر في هجوم على منزل في أحد ضواحي تونس في مطاردة لمجموعة من المتشددين الإسلاميين المزعومين.

وستشهد الانتخابات التونسية منافسة بين حزب "نداء تونس" بقيادة السبسي، والذي يُنظر إليه بأنَّه امتداد للنظام القديم، وبين حزب "النهضة"، الذي يرأس الحكومة الائتلافية منذ أواخر عام 2011 وحتى كانون الثاني/ يناير المقبل.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أنَّ السبسي البالغ من العمر 87عامًا، وأصبح رئيسًا مؤقتًا للوزراء بعد فترة وجيزة من الثورة، سيحقق نتائج قوية في الانتخابات الرئاسية المقررة في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر.

ويسعى "نداء تونس" إلى حشد الدعم من أولئك الناخبين الذين استفادوا من أيام الحكم الاستبدادي، والذين يشعرون من قلق القوة الانتخابية للإسلاميين، ومع ذلك، يعترف السبسي بأنَّ قلة من التونسيين يرغبون في العودة إلى تلك الأيام والانتخابات المعروفة نتيجتها مقدمًا.

حزب السبسي، يتحدث بلغة حقوق الإنسان والتسامح السياسي، على الرغم من طلاقة بعض الأحزاب الأخرى في تلك اللغة، ولم يطرح حزب النهضة الإسلامي مرشحه الخاص بمنصب رئيس الجمهورية، حيث تم تأجيل القرار حتى النظر لنتيجة الانتخابات البرلمانية المقبلة، حينها سيقرر الحزب المرشح الذي سيلعب به.

وفي حديث له، صرّح زعيم حزب "النهضة" راشد الغنوشي، بأنَّ الإسلام يتعارض مع التطرف، ولكن مثل المرشحين الآخرين، لم يشر إلى الشباب التونسي الذي يقدّر عدده بـ2400 شاب، انضموا إلى "داعش" في سورية وشمال العراق.

وأضاف الغنوشي "بإرادة تونس وإرادة الله، ستصبح تونس أول دولة عربية ديمقراطية، فهم يقولون إنَّ حزب النهضة لم يكن ديمقراطيًا، ولكننا أتينا إلى السلطة بالطرق الديمقراطية، ثم تركناها، ولكنّنا بقينا في قلوب التونسيين".

وأكد حمادي الجبالي وهو سجين سياسي أصبح رئيسًا للوزراء، أنَّ "النهضة" لو فاز من المفضل أن يمارس السلطة في حكومة وحدة وطنية، ويشكّل في النهاية حكومة ائتلافية مع اثنين من الأحزاب الغير الدينية الصغيرة.

ويتهم خصوم "النهضة"، الحزب بغضه النظر عن التطرف الذي شهدته تونس، ففي عام 2013، شهدت البلاد اثنين من الاغتيالات لسياسيين، الزعيم اليساري شكري بلعيد، والنائب محمد براهيمي، وانتسبت الاغتيالات إلى متطرفين إسلاميين، بعدها دعا التونسيون الحزب لترك منصبه وحل المجلس المنتخب.  

ومع أحداث 14 آب/ أغسطس 2013، ومقتل أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، وأنصار جماعة "الإخوان المسلمين" في القاهرة، أفاد المحلل ميشيل عيري، بأنَّ "الخوف ظهر من النتائج الدموية كما هو الحال في مصر، والعودة إلى الأساليب الأمنية في عهد بن علي، ما دفع خصوم 

النهضة إلى التراجع من حافة الهاوية".

واعتقد عيري، أنَّ رئيس الوزراء التونسي المنتهية ولايته مهدي جمعة، ساهم في تقليد قوى المجتمع المدني في تونس لتبقى العملية السياسية في مسارها، عندما قال جمعة لصحيفة "الغارديان" البريطانية هذا الأسبوع إنَّ المواجهة لن تؤدي إلى نتيجة، فالحلول تحتاج إلى الحوار وتقديم تنازلات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تأمل في أن تكون قصة النجاح الحقيقي الأولى بين دول الربيع العربي تونس تأمل في أن تكون قصة النجاح الحقيقي الأولى بين دول الربيع العربي



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday