حماس تؤكد فشل حكومة التوافق وتطالب بحلّها بحسب اتفاق القاهرة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

اعتبرت الحركة نشر أسماء المواطنين "أسلوب غير أخلاقي"

"حماس" تؤكد "فشل" حكومة التوافق وتطالب بحلّها بحسب اتفاق القاهرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "حماس" تؤكد "فشل" حكومة التوافق وتطالب بحلّها بحسب اتفاق القاهرة

حكومة التوافق الوطني
غزة– محمد حبيب

طالب القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل رضوان، بحلّ حكومة التوافق متهمًا إياها بـ"الفشل"، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

ودعا رضوان، خلال تصريح صحافي الأحد، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية كبديل عن هذه الحكومة، كي تؤدي واجباتها تجاه شعبنا الفلسطيني"، موضحًا أنه "بحسب اتفاق القاهرة؛ فإنَّ المدة القانونية لحكومة التوافق اقتربت على الانتهاء".

وينص اتفاق القاهرة على أنه إذا لم تجرى انتخابات خلال ستة شهور، فإنه يتمّ حل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأرجع رضوان هذه الدعوة إلى العديد من الأسباب؛ منها "فشل الحكومة في تنفيذ مهماتها ومسؤوليتها تجاه قطاع غزة وأبناء شعبنا الفلسطيني؛ برفع الحصار، وفتح المعابر، وإعادة الإعمار، وتوحيد مؤسسات السلطة، وحلّ إشكاليتها العالقة"، على حد قوله.

وبيّن القيادي في "حماس" أنَّ حكومة التوافق "لم تُمنح التفويض ولا الثقة من المجلس التشريعي الفلسطيني"، مؤكدًا أنَّ "حكومة توافق وطني فقط، تنتهي بانتهاء ستة شهور، ليتم تشكيل حكومة وحدة وطنية، أو نذهب جميعًا إلى خيار الانتخابات".

وفي حال عدم موافقة حركة "فتح" على حل الحكومة أو الذهاب لانتخابات جديدة؛ فإنَّ حماس، بحسب رضوان، لديها "خيارات كثيرة، وهي قيد الدراسة مع القوى الوطنية لحلّ هذه الإشكالية"، وتابع: "لابد من توافق فلسطيني للخروج من هذا المأزق".

وتشكلت حكومة التوافق الوطني الفلسطيني بعد مشاورات مع الفصائل الفلسطينية كافةً في 2 حزيران/ يونيو 2014، وهي أول حكومة وفاق وطني فلسطيني منذ 2007.

وفي السياق ذاته، ذكرت كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية التابعة لحركة "حماس" إنَّ "استئناف تعطيل عمل المجلس التشريعي يضر بالمصلحة الوطنية الفلسطينية"، مشددة على أنها لن تسمح لأي أحد بتعطيل انعقاده.

وفي مؤتمر صحافي، أكد رئيس الكتلة في المجلس التشريعي، المستشار محمد فرج الغول، الأحد، أنَّ "تفعيل المجلس التشريعي استحقاق دستوري ووطني، فهو المظلة القانونية للوجود وعمل الحكومة، وهو ما أكد عليه القانون الأساسي، واتفاقات الدوحة والشاطئ الموقّعة بين "حماس" و"فتح".

ونصّ اتفاق الشاطئ على دعوة المجلس التشريعي للانعقاد خلال شهر من تاريخ تشكيل الحكومة 6/2/2014، وعقد جلسة للمجلس التشريعي بعد 5 أسابيع من تشكيل الحكومة.

وبحسب الغول، فإنَّ "الكتلة أجرت أخيرًا سلسلة اتصالات لتفعيل المجلس بشكل كامل بمشاركة القوائم والكتل البرلمانية، وقد مضى الموعد الأدنى والأقصى السبت الماضي، دون جدوى، رغم أننا أجرينا"

واتهم رئيس كتلة حماس البرلمانية، حركة فتح بالتسويف ووضع العراقيل أمام هذا الاستحقاق الذي لا يحتمل التسويف".

وذكر إنَّ المستفيد من وراء تعطيل المجلس فضلاَ عن الاحتلال هو المسيطر على سلطة الدولة والمتحكم بها والمتفرد بالقرار السياسي دون وجه حق.

وطالب الغول حركة فتح إلى الالتزام ببنود القرار القانون الأساسي الداعي للفصل بين السلطات، وعدم تجاوز اتفاقات المصالحة المؤكدة على ذلك.

ودعا إلى تحديد إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني في تزامن وفي آن واحد، بحسب ما نصت عليه اتفاقات المصالحة، إذ إنَّ الانتخابات هي الحكم الشعبي بين الكل الوطني الفلسطيني.

ووفق الغول، دعا رئاسة المجلس التشريعي إلى استئناف جلساته بجلسة موحدة تجمع كل القوائم والكتل البرلمانية، معتبرًا "دعوتها للحضور مجتمعة في هذه الجلسة كاستحقاق دستوري قانوني ووطني من استحقاقات المصالحة لممارسة حقه بالتشريع وسنّ القوانين ومحاسبة الحكومة والرقابة عليها.

وشدَّد الغول على أنَّ كلته "لن تسمح لأحد بتعطيل التشريعي بعد اليوم"، مشددًا على أنَّ تعطيله هدف للاحتلال وخدمة مجانية له.

وأكد رئيس كتلة الغيير والإصلاح أنَّ المجلس التشريعي الذي نجح في توحيد الفصائل الفلسطينية في وثيقة الوفاق الوطني الفلسطيني سيبقى المرجع المؤسسي الرسمي الشرعي والذي لا يمكن تجاوزه.

ودعا الغول الكتل البرلمانية والقوائم كافةً للالتئام تحت مظلة التشريعي؛ تحقيقًا للوحدة الوطنية وإنفاذًا للمصالحة والتزامًا بالقانون.

من جهة أخرى، اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الأحد، نشر حركة فتح أسماء مواطنين على مواقعها الإعلامية واتهامهم زورًا بالمسؤولية عن عبوات الصوت التي أصابت بعض منازل الحركة، أنه أسلوب غير أخلاقي ويزيد من حالة الاحتقان.

وأكد الناطق باسم الحركة سامي أبوزهري، في تصريح نشره على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إنَّ "على حركة فتح أنَّ تتوقف عن تلك الاتهامات الباطلة"، محمّلاً حركة فتح المسؤولية الكاملة عن التداعيات المترتبة على أسلوبها الأهوج.

وكانت مواقع إعلامية تابعة لحركة فتح نشرت، الجمعة الماضية، أسماءً نقلًا عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة" تؤكد أنها متورطة في حادثة تفجير المنازل في غزة، على حد قولها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس تؤكد فشل حكومة التوافق وتطالب بحلّها بحسب اتفاق القاهرة حماس تؤكد فشل حكومة التوافق وتطالب بحلّها بحسب اتفاق القاهرة



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday