حماس تطالب حكومة التوافق بالاستقالة إذا لم تؤدي المهام المطلوبة منها
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

أكدت أن "الحمدالله" يتجاهل قطاع غزة ويأتمر بتعليمات "فتح"

"حماس" تطالب حكومة التوافق بالاستقالة إذا لم تؤدي المهام المطلوبة منها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "حماس" تطالب حكومة التوافق بالاستقالة إذا لم تؤدي المهام المطلوبة منها

حكومة التوافق الوطني
غزة ـ محمد حبيب

طالب القيادي في حركة حماس والنائب الأول لرئيس المجلس التشريعي،  أحمد بحر، حكومة التوافق الوطني برئاسة الدكتور رامي الحمدالله، بالاستقالة إذا لم تؤدي المهام المطلوبة منها والتي تم التوافق عليها، مثل إعادة إعمار قطاع غزة ودفع رواتب جميع الموظفين.

فيما أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس سامي أبوزهري أن رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد لله لازال يأتمر بتعليمات حركة فتح وينفذ قراراتها ويتجاوز الوفاق الوطني.

وأضاف أبوزهري في تصريح صحافي، اليوم الجمعة، أن "الحمدالله لازال يأتمر بتعليمات حركة فتح وينفذ قراراتها ويتجاوز الوفاق الوطني ويتجاهل حقوق أهل غزة ومعاناتهم وهو ما يكرس الانقسام ويزيد من فشل الحكومة".

من جهته أوضح القيادي أحمد بحر خلال حفل تكريم لأهالي الشهداء في مدينة رفح، اليوم الجمعة، أنه "إذا لا تريد الحكومة ووزرائها أن يأتوا لغزة ويخدموا أبناء الشعب الفلسطيني عليهم الاستقالة"، مشيرًا إلى أنّ الحمدالله لم يتصل بغزة قبل وأثناء وبعد الحرب.

وتساءل بحر: "ألا يستحق المسعفون ورجال الدفاع المدني والأطباء الذين كانوا يتسابقون في إنقاذ شعبهم أن يأخذوا معاشاتهم، وقد استشهد منهم الكثير وهم يدافعون عن إخوانهم وأهلهم، أم أن الحكومة ستصنفهم بأنهم غير شرعيين؟".

وأكد بحر أن الإعمار كان يجب أن يبدأ منذ أول يوم بعد انتهاء الحرب، ولكن هناك مساومة على هذا الإعمار بأن يكون مقابل نزع سلاح المقاومة، مشددًا أنّ هذه المساومات الرخيصة ستسقط وسيعاد البناء.

وجدد بحر تأكيده أنّ سلاح المقاومة سيظل مشروعًا حتى تحرير فلسطين وكنس آخر جندي إسرائيلي عن أرض فلسطين ولن تستطيع أي قوة أن تنزع سلاح المقاومة.

وتابع بحر: "من يريد أن يعمل بالمقاومة السلمية والشعبية فليعمل، ومن أراد أن يقرع الطناجر فليقرعها"، محذرًا من المس بسلاح المقاومة ومن المجاهدين العظماء الذين حققوا النصر لأمتنا ودافعوا عن شرف الأمة.

وأضاف بحر: أن "الشعب الفلسطيني صاحب قضية عادلة، وسيقدم البيوت والأبناء والقادة والشهداء في سبيل الله ونصرة هذه القضية المباركة"، لافتًا إلى أنّ الضامن لاتفاق التهدئة هو وحدة الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الفلسطينية، الذين توحدوا لأول مرة في الميدان والمفاوضات، ولا بد أن يواصلوا العمل والإعداد لاسترداد حقوق شعبنا المسلوبة.

ورأي بحر أنّ الطريق مع اليهود طويل، مستدركًا قوله "هذه الحرب مميزة وتاريخية لأنها جلعت اليهود يفكرون ألف مرة قبل الاعتداء علينا، وهي معركة لبداية تحرير أسرانا ومن ثم القدس"، داعيًا في الوقت ذاته للالتزام بطريق الجهاد والرباط لأنه طريق النصر والتحرير.وأكد أنّ المعركة القادمة هي الفاصلة لكنس الاحتلال عن الأرض الفلسطينية.

من جهته كشف أبومرزوق، أن الحركة لا تريد حربًا أخرى مع إسرائيل، إلا أنه أشار إلى أن مزيدًا من القتال سيصبح أمرًا لا مفر منه ما لم يتم التوصل إلى اتفاق لإنهاء غلق المعابر الحدودية لقطاع غزة مع مصر وإسرائيل.

وأصر أبومرزوق، في تصريح صحافي، اليوم الجمعة، على أن حماس فازت بالحرب على الرغم من الانتكاسات العسكرية الظاهرة، مضيفًا أنّ شعبية الحركة زادت بين الفلسطينيين ومن الممكن أن تهزم عباس وفتح لو أجريت الانتخابات اليوم.

وحذر أبومرزوق من أن الفشل فى التفاوض على اتفاق غزة الجديد ورفع الحصار من الممكن أن يؤدى إلى حرب أخرى، مضيفًا: "لا نريد هذا، وأعتقد أن الإسرائيليين لا يريدون أن يروا هذه الحرب مرة أخرى".

وأكد أبومرزوق أن شعب غزة عاش وضع صعب قبل الحرب نتيجة الحصار، مضيفًا لا نستطيع أن نضع الفلسطينيين بعد الحرب فى وضع مماثل، وعلى الإسرائيليين أن يغيروا سياستهم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس تطالب حكومة التوافق بالاستقالة إذا لم تؤدي المهام المطلوبة منها حماس تطالب حكومة التوافق بالاستقالة إذا لم تؤدي المهام المطلوبة منها



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday