خاطف الطائرة المصرية يؤكّد أن الدافع الرئيسي لعملية الخطف هو  لقاء أسرته
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

احدى المضيفات أكدت أنه طالب بإطلاق سراح 63 سجينة مصرية

خاطف الطائرة المصرية يؤكّد أن الدافع الرئيسي لعملية الخطف هو لقاء أسرته

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خاطف الطائرة المصرية يؤكّد أن الدافع الرئيسي لعملية الخطف هو  لقاء أسرته

خاطف الطائرة المصرية سيف الدين مصطفى
القاهرة محمد الشناوى

أكد خاطف الطائرة المصرية، سيف الدين مصطفى، إن دافعه الرئيسي كان الرغبة في لقاء زوجته السابقة وأطفاله المقيمين في قبرص الذين لم يرهم منذ 24 عاما.
وجاءت تصريحات مصطفى خلال جلسة عقدتها محكمة قبرصية صباح الأربعاء 30 مارس/آذار، لتمديد اعتقاله.

وذكرت صحيفة "سايبروس ميل" القبرصية أن مصطفى كان يدافع عن مصالحه أمام المحكمة بنفسه دون أن يساعده محام.
ونقلت الصحيفة عن المواطن المصري قوله أمام المحكمة: "إذا لم يقابل الرجل أسرته منذ 24 عاما وأراد أن يلتقي زوجته وأطفاله، ولم تسمح الحكومة المصرية له بذلك، فماذا عليه أن يفعل؟".

وتناقلت وسائل الإعلام في تغطية شخصية مصطفى معلومات مفادها، أن طليقته تعيش وأطفالهما الثلاثة في قبرص، علما بأنه كان لدينهما طفل رابع توفي قبل 10 سنوات.

هذا وأعلنت النيابة القبرصية الأربعاء 30 مارس/آذار عن تمديد اعتقال مصطفى 8 أيام لاستكمال التحقيق. وأوضحت في بيان عنها أن التهم المنسوبة إليه تشمل القرصنة، والاختطاف، وحيازة المتفجرات بلا ترخيص، وانتهاك القوانين الخاصة بمحاربة الإرهاب، فيما من المرجح أن يبقى قيد الحبس الاحترازي في السجن المركزي في العاصمة القبرصية نيقوسيا.

هذا، وتعرضت طائرة ركاب مصرية من نوع "إيرباص 320" الثلاثاء للخطف وهي في رحلة داخلية من مطار برج العرب في الإسكندرية إلى القاهرة، وعلى متنها 81 راكبا بمن فيهم أفراد طاقمها، لتهبط في مطار لارنكا القبرصي تحت وطأة تهديد خاطفها بتفجير حزام ناسف تزنّر به.

 وكان خاطف الطائرة يريد مقابلة طليقته القبرصية، وطلب من المسؤولين القبرصيين نقل رسالة من 4 صفحات إليها. وبعد مفاوضات استمرت لساعات وافق على تحرير جميع الركاب وأفراد الطاقم والاستسلام للسلطات القبرصية.

إحدى مضيفات الطائرة: مصطفى طالب بإخلاء 63 سجينة مصرية!

أكدت ياسمين سبل مضيفة طائرة "مصر للطيران" التي تعرضت للخطف، أنها لعبت دورا رئيسيا في المفاوضات مع الخاطف مصطفى.

وكشفت المضيفة في تصريحات صحفية عن أن مصطفى طالب في البداية بتوجيه الطائرة إلى لارنكا أو تركيا أو أثينا، وأكد أنه لا يريد وقوع خسائر بشرية ووصف نفسه بأنه "صاحب فكر وقضية".

وأشارت المضيفة إلى أن مصطفى كان يتسم بالهدوء طيلة الرحلة، إذ ظل في مقعد بعيد عن الركاب الآخرين، الأمر الذي لم يثر الذعر على متن الطائرة.

وبعد هبوط الطائرة في لارنكا وموافقة الخاطف على تحرير عدد من الركاب، طلب مصطفى من المضيفة جمع جوازات سفر الركاب المصريين والأجانب وبدأ بفرزها وظل في غاية الهدوء، حتى بدأ الحديث عن فتح باب الطائرة، لتبدو عليه علامات القلق والتوتر.

ونقلت المضيفة عن مصطفى قوله: "أنا صاحب فكر وقضية ولدى ظرف أريد أن أسلمه للاتحاد الأوروبي وأريد مسؤولا من الاتحاد الأوروبي يلتقي بي على متن الطائرة وأريد مترجمة معينة أعرف اسمها".
وذكرت المضيفة، أنها تفحصت محتويات الظرف بسرعة، وتبين أن بداخلة ورقة دوّن عليها أسماء  63 امرأة طالب بالإفراج عنهن من السجون المصرية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خاطف الطائرة المصرية يؤكّد أن الدافع الرئيسي لعملية الخطف هو  لقاء أسرته خاطف الطائرة المصرية يؤكّد أن الدافع الرئيسي لعملية الخطف هو  لقاء أسرته



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday