سُلطات الاحتلال الإسرائيلي تبدأ في بناء أكبر مستشفى مُحصَّن تحت الأرض
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تحسُبًا لهجوم صواريخ حزب الله وحماس على المُنشآت النوويّة

سُلطات الاحتلال الإسرائيلي تبدأ في بناء أكبر مستشفى "مُحصَّن" تحت الأرض

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سُلطات الاحتلال الإسرائيلي تبدأ في بناء أكبر مستشفى "مُحصَّن" تحت الأرض

حكومة الإحتلال الإسرائيلي
القدس المُحتلّة – وليد أبوسرحان

شرعت سُلطات الاحتلال الإسرائيلي في بناء أكبر مستشفى مُحصّن تحت الأرض في العالم؛ تحسبًا للحرب المُقبلة التي قد تطال فيها صواريخ حزب الله اللبناني أو أيران أو سورية أو حماس مُفاعل ديمونة النووي والمنشآت الكيماوية في ميناء حيفا على البحر الأبيض المتوسط.

ووفق ما كشفته مصادر إسرائيليّة، فإنَّ بناء أكبر مستشفى تحت الأرض في العالم في مدينة حيفا يأتي لخدمة احتياجات حالات الطوارئ، وكواحدة من العِبر المستخلصة من حرب لبنان الثانية.

وأوضح مستشفى رمبام في حيفا، كما أفاد التلفزيون الإسرائيليّ الرسميّ في تقريرٍ أعدّه عن هذا الحدث، أنّه تمّ الانتهاء من وضع أسس المستشفى في عملية دامت 36 ساعة متواصلة، تمّ خلالها صبّ 7 آلاف متر مكعب من الإسمنت المُسلّح.

وبحسب المصادر الإسرائيليّة، يمتد بناء المستشفى على مساحة 20 دونما وبعمق 20 مترًا بمحاذاة شاطئ البحر، وهو بتمويل حكوميّ وتبرعات أثرياء يهود، مشيرة إلى أنه سيكون مستشفى عسكري في زمن حروب إسرائيل، إلا أنّ المبنى سيُستخدم في الأيام العاديّة موقفًا ضخما للسيارات بمساحة 60 ألف مترًا مربعًا، وفي حالات الطوارئ ستُخلى المراكب منه، ويتحول إلى مستشفى طوارئ ويتسع لألفي سرير، وقد تمّ الانتهاء من بناء المستشفى أخيرًا.

ونشر مستشفى رمبام على موقعه الإلكترونيّ، أنّه بسبب ما تعرّضت له إسرائيل في الحروب الماضية، فقد تمّت تدشين أكبر مستشفى مُحصّن في العالم، مُشدّدًا على أنّه خلال 48 ساعة يُمكن للطاقم تحويل المستشفى إلى مستشفى لمُواجهة الحرب الغير التقليديّة؛ حيث يوجد أكثر من ألفي سرير، في حين أنّ أكبر مستشفي في سنغافورة بحسب ما أشار الموقع، يتسّع لـ400 سرير فقط.

وفي مواصلة سُلطات الاحتلال تهيئة الجبهة الداخلية؛ استعدادًا لحرب مُقبلة، يُجرى العمل على قدمٍ وساقٍ لتجهيز وتوسيع مستشفى الجليل الغربي، الواقع في مدينة نهاريا الشماليّة، ومن المقرر أنَّ ينتهِ العمل المكثّف في المستشفى في غضون بضعة أشهر، بحيث سيكون جاهزًا، بحسب المصادر الإسرائيليّة، لمواجهة الحرب الغير التقليدية.

وأشارت مصادر إسرائيلية إلى إقدام وزارة الصحة الإسرائيلية، أخيرًا، على خطوة غير مسبوقة بتوزيع استمارة على جميع أفراد الطاقم الطبي والموظفين والعمال في شتى فروع المستشفيات الإسرائيلية كونها مسؤولة عنها؛ حيث طُلب منهم التصريح كتابيًا ماذا سيفعلون في حال اندلاع الحرب: هل يريدون اصطحاب أفراد عائلاتهم إلى العمل، أم لا.

وكُشف النقاب عن خطة حكوميّة إسرائيليّة لبناء مُجمع في القدس الغربيّة تحت الأرض، يلجأ إليه رئيس الوزراء وباقي أعضاء وزارته، في حال اندلاع حرب، علمًا بأنَّ التخطيط يأخذ بعين الاعتبار تعرُّض القدس لقصف بأسلحة غير تقليدية، وبالتالي فإنَّ المبنى المُخطّط له، سيكون عصيًا حتى على الأسلحة الغير التقليدية، بحسب المصادر في تل أبيب.

وحذّر رئيس بلدية حيفا، يونا ياهف، من مصانع "الأمونيا"، التي تضعها إسرائيل في خليج حيفا، وتحتوي على مواد كيميائيّة وسامّة، مشيرًا إلى أنَّ هذه المصانع تُشكّل خطرًا على سكان المدينة والمنطقة، وفي حال حدوث تدهور أمنيّ في المنطقة، ودخول إسرائيل إلى مرمى صواريخ سورية وحزب الله.

وطالب سُكّان حيفا المسؤولين بتنفيذ القرار، الذي سبق واتخذته الحكومة، بنقل المصانع إلى منطقة الجنوب، بعيدًا عن السكان، وذلك بعد أنَّ كشفت تقارير أنَّ إصابة هذه المصانع من قِبل صاروخ يُطلق باتجاهها، سيؤدي إلى كارثة في حيفا والمنطقة، ويدخل أكثر من ربع مليون إسرائيلي إلى خطر المواد التي ستنبعث من المصانع، عقب إصابتها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سُلطات الاحتلال الإسرائيلي تبدأ في بناء أكبر مستشفى مُحصَّن تحت الأرض سُلطات الاحتلال الإسرائيلي تبدأ في بناء أكبر مستشفى مُحصَّن تحت الأرض



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:58 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

43 مستوطنا يقتحمون الأقصى

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

خطوات تنظيف الملابس الملونة من "بقع الحبر"

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday