كوبلريدعو الأطراف الليبية لتسريع المسار السياسي أكثر من التوسع العسكري لداعش
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

منح فرصة 10 أيام للسراج لتشكيل حكومة وفاق جديدة

كوبلريدعو الأطراف الليبية لتسريع المسار السياسي أكثر من التوسع العسكري ل"داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كوبلريدعو الأطراف الليبية لتسريع المسار السياسي أكثر من التوسع العسكري ل"داعش"

رئيس بعثة الامم المتحدة الى ليبيا مارتن كوبلر
طرابلس ـ مفتاح السعدي

حذر رئيس بعثة الامم المتحدة الى ليبيا مارتن كوبلر من ان المسار السياسي الهادف الى توحيد السلطات في هذا البلد يسير ببطء اكثر من التوسع العسكري لتنظيم "داعش" في ليبيا. وقال كوبلر في مؤتمر صحافي عقده في تونس الأربعاء "اعتقد ان المسار السياسي اكثر بطءا" من المسار العسكري، رغم انه من المفترض ان يكون المسار السياسي اسرع من التوسع العسكري لداعش".واضاف "القوى السياسية تناقش مواد اتفاق السلام الليبي، لكن داعش والقوى الارهابية الاخرى لا تناقش اي مسائل، بل تتحرك وتقوم بسرقة الاراضي من الشعب الليبي".وتشهد ليبيا منذ اكثر من سنة ونصف نزاعا داميا على الحكم بين سلطتين اغرق البلاد في فوضى امنية وسياسية سمحت لجماعات متطرفة على راسها تنظيم "داعش" بالسيطرة على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) ومحاولة التوسع نحو مناطق اخرى.

وتحاول الامم المتحدة توحيد هاتين السلطتين في حكومة وفاق وطني بموجب اتفاق سلام وقعه برلمانيون وشخصيات سياسية وممثلون عن المجتمع المدني في المغرب منتصف كانون الاول/ديسمبر. ورفض البرلمان المعترف به دوليا في شرق البلاد الاثنين تشكيلة وزارية لحكومة الوفاق تضم 32 حقيبة وزارية، وامهل فايز السراج، رجل الاعمال الذي سمي ببركة دولية لتشكيل الحكومة، عشرة ايام لتقديم تشكيلة حكومية جديدة مصغرة.

وفي الجلسة ذاتها التي عقدت في مدينة طبرق في اقصى الشرق الليبي، صوت البرلمان لصالح رفض فقرة في اتفاق السلام تنص على شغور المناصب العسكرية والامنية ما ان تنال حكومة الوفاق الوطني ثقة البرلمان.ورغم هذا التصويت، اعتبر كوبلر ان البرلمان ابدى موافقة مبدئية على الاتفاق السياسي الذي جاء ثمرة اكثر من عام من المفاوضات بين الاطراف الليبية المتنازعة برعاية الامم المتحدة.

وقال الدبلوماسي الالماني "ارحب بقرار مجلس النواب بالموافقة المبدئية على اتفاق السلام الليبي"، مشيرا الى ان "العديد من النواب الذين كانوا يقاطعون الجلسات، حضروا الى طبرق وشاركوا في التصويت، وهذا قرار شجاع". ويحظى هذا الاتفاق بدعم الدول الكبرى ومجلس الامن الدولي، الا ان رئيسي البرلمان المعترف به في الشرق عقيلة صالح والبرلمان الموازي غير المعترف به في طرابلس نوري ابوسهمين يرفضانه.

وبحسب مصادر اوروبية، يدرس الاتحاد الاوروبي امكانية فرض عقوبات على ابوسهمين ورئيس الحكومة غير المعترف بها دوليا في طرابلس خليفة الغويل، مع احتمال ان تشمل ايضا هذه العقوبات التي تتركز تجميد الارصدة وحظر السفر، عقيلة صالح، على اعتبار ان هذه الشخصيات "تعرقل جهود تشكيل حكومة وحدة وطنية".وقال كوبلر ان مسالة فرض عقوبات مماثلة على شخصيات ليبية "لا تناقش على مستوى الامم المتحدة حاليا".لكنه شدد على ان الدول الكبرى "لم تعد قادرة على الصبر"، وان هذه الدول تنظر الى المسار السياسي على انه "بطيء جدا وتعتقد ان السبب وراء ذلك هو بعض الشخصيات".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كوبلريدعو الأطراف الليبية لتسريع المسار السياسي أكثر من التوسع العسكري لداعش كوبلريدعو الأطراف الليبية لتسريع المسار السياسي أكثر من التوسع العسكري لداعش



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 07:16 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "بيت الأشباح البلجيكي" في الرياض

GMT 00:00 -0001 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

50 مشروعاً طلابياً في "يوم التسامح" في جامعة أبوظبي

GMT 00:47 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

منى عبد الغني تُبيّن تفاصيل دورها في "أفراح إبليس 2"

GMT 08:06 2016 السبت ,16 تموز / يوليو

فوائد البندق لحماية العظام

GMT 01:22 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

معبد "بيل" الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday