متضامن إيطالي يكشف معاناته من الإسرائيليين في الضفة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

ناشد عبر "فلسطين اليوم" الرئيس عباس منحه الجنسية

متضامن إيطالي يكشف معاناته من الإسرائيليين في الضفة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - متضامن إيطالي يكشف معاناته من الإسرائيليين في الضفة

المسيرات الشعبية المناهضة للاستيطان
نابلس - آيات فرحات

كشف متضامنون أجانب عن ممارسات بشعة يرتكبها جنود الاحتلال الإسرائيلي بحقهم، خلال المسيرات الشعبية المناهضة للاستيطان ولجدار الفصل العنصري في قرى كفر قدوم وبلعين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وصرّح المتضامن الإيطالي باتريك البالغ من العمر 30عامًا، بأنَّ الإصابة التي تعرّض لها خلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية شمال الضفة، لن تثنيه عن مواصلة المشاركة في مسيرات مناهضة للعنصرية الإسرائيلية، مؤكدًا "لن أعطيهم الفرصة لقتلي مرة أخرى".

وأضاف باتريك الذي رفض نقله إلى مستشفى إسرائيلي، وأصر على العلاج في مستشفى رفيديا الحكومي الفلسطيني، قائلًا في تصريح إلى "فلسطين اليوم"، "أصبت أثناء رفعي للعلم الفلسطيني خلال المسيرة، رغم وجودي في الخط الثاني وراء الشبان الفلسطينيين، إلا أنَّ الرصاصة جاءت إلي مباشرة ما يعني استهدافي بشكل مقصود، وكيف لي بعد أن أذهب إلى مستشفياتهم للعلاج، هذا ينقص من تضامني مع الفلسطينيين".

وعن إصابته برصاصة "2.2" في صدره يؤكد "باتريك" أنه لم يستطع رفع قضية على الجنود الإسرائيليين، مشيرًا إلى أنَّ المحامي الإسرائيلي أكد له أنَّ فرصة نجاح القضية ضئيلة جدًا، فالجنود قد يشهدوا برميه للحجارة، على عكس الصحافيين، موضحين له أنَّ وجوده في التظاهرات الفلسطينية غير مبرر لدى السلطات الإسرائيلية.

وتابع باتريك في هذا السياق، "ليس لدي أي مشكلة في خسارة القضية بل على العكس، هذا يقوي موقفي أمام الإيطاليين، لأخبرهم عن ممارسات الإسرائيليين وأفعالهم في فلسطين".

واستأنف "الإسرائيليون يعتبرونني رامي حجارة لكن الفلسطينيين لا يشكون في كوني متضامن مع السلام في المنطقة"، معللًا بذلك عدم ذكر اسمه الحقيقي، موضحًا "أريد العودة إلى فلسطين مرة أخرى كي أنهي مشروعي الذي أعمل عليه، وأخاف أن يمنعني الإسرائيليون من العودة بسبب نشاطي في الضفة".

باتريك الذي يزور فلسطين للمرة الأولى متخصص في المجال الزراعي، وقد جاء إلى فلسطين باحثًا عن أشجار الزيتون التي تشكل إيحاءً غير كونها نبات مثمر، وهذا ما وجده في فلسطين، فهذه الشجرة تعني الصمود والمقاومة للأهالي هنا.

وبيّن أنَّه يشارك المزارعين في قطف الزيتون ويتضامن كل الجمعة مع الفلسطينيين في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية، وقد كان موجودًا في مسيرة "ترمسعيا" لزراعة الزيتون شمال رام الله والتي استشهد فيها الوزير الفلسطيني زياد أبو عين، مضيفًا "يظن الإيطاليون أنَّ الصراع في فلسطين بين طرفين متساويين في القوة، وهذا ما ينقله الإعلام لنا هناك، إلا أنَّ ما فوجئت به أنَّ على هذه الأرض طرف يعتدي وآخر يقاوم".

واستطرد "أنا لا أفهم حتى الآن لماذا لم يذهب الفلسطينيون إلى محكمة الجنايات الدولية، لست ضليعًا بالسياسة، ولا أريد معرفتها من القادة، بل من أصحاب هذه الأرض، وأنا أطالب الرئيس محمود عباس بأن يمنحني الجنسية الفلسطينية".

وأردف باتريك قائلًا "نحن كإيطاليين علينا أن نفعل شيئًا، لا أن نأخذ من الإعلام، كل منا يستطيع أن يحقق شيئًا لهذا الشعب، وهناك مشاريع عدة أخطط لها في حال عودتي إلى إيطاليا، أهمها مشروع تواصل بين المزارعين الفلسطينيين والإيطاليين، ومشروع آخر يعتمد على وضع ملصق على علب زيت الزيتون الإيطالي، أوضح للمستهلكين فيها ما يحدث وما يعاني منه الزيتون وأصحابه في فلسطين".

متضامن إيطالي يكشف معاناته من الإسرائيليين في الضفة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متضامن إيطالي يكشف معاناته من الإسرائيليين في الضفة متضامن إيطالي يكشف معاناته من الإسرائيليين في الضفة



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday