مسؤول إسرائيلي يؤكد أن لا بديل عن حماس في غزة ويتوقع مواجهات مستقبلية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

شدد على ضرورة إيجاد حل سريع في القطاع خوفًا من انهيار الأمور

مسؤول إسرائيلي يؤكد أن لا بديل عن "حماس" في غزة ويتوقع مواجهات مستقبلية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مسؤول إسرائيلي يؤكد أن لا بديل عن "حماس" في غزة ويتوقع مواجهات مستقبلية

القائد العسكري في جيش الاحتلال الإسرائيلي لمنطقة قطاع غزة سامي ترجمان
غزة – محمد حبيب

أكد القائد العسكري في جيش الاحتلال الإسرائيلي لمنطقة قطاع غزة، سامي ترجمان، أنه لا يوجد بديل لحركة "حماس" في قطاع غزة، وأن إستراتيجية إسرائيل هي منع حصول فوضى وأزمة إنسانية في القطاع، متوقعا أن تحصل مواجهات أخرى في المستقبل.

وأوضح ترجمان في تصريحات لصحيفة "يديعوت أحرونوت" خلال لقاء عقد في كيبوتس "ناحل عوز" مع رؤساء بلديات إسرائيلية محاذية لغزة الثلاثاء، أنه منذ "فك الارتباط" مع قطاع غزة، فإن إستراتيجية إسرائيل هي منع حصول فوضى وأزمة إنسانية، إلى جانب تحقيق الردع، وأنه لا يوجد لإسرائيل أهداف أخرى.

وأضاف أن "المواجهة مع حركة حماس فحصت قدرة المجتمع الإسرائيلي على الصمود، وأن حركة حماس تبذل جهدها لاستنزاف المجتمع الإسرائيلي، وبالتالي على القيادة الإسرائيلية أن تدرك ذلك".

وفي انتقاده للإعلام الإسرائيلي أثناء الحرب العدوانية الأخيرة على القطاع، في صيف العام الماضي، أوضح ترجمان "لا يحارب الجيش، وإنما المجتمع، وعندما تعرض القناة الثانية تقريرا بعنوان مهجورون في محيط قطاع غزة، فإن ذلك نصر لحركة حماس، لم تحقق حماس نجاحا أكبر من هذا العنوان"، مضيفًا "الأمر نفسه بالنسبة لحزب الله، لأن الجنود والمواطنين يقتلون، وتتحدث العناوين عن كارثة، هذا إنجاز".

واعتبر ترجمان، أنه لا يوجد بديل لحركة "حماس" في غزة، وأضاف "يوجد في قطاع غزة سلطة مستقلة تتصرف كدولة، وفي داخل هذه الدولة يوجد سيادة لحركة حماس، والتي لا بديل لها حتى اليوم، ولا أحد غيرها يستطيع أن يصمد، فالبديل إما الجيش الإسرائيلي أو الفوضى، السلطة الفلسطينية لا تستطيع السيطرة هناك".

وبيّن أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية معنية بأن يكون هناك عنوان سلطوي في قطاع غزة، ولكنها تتوقع حصول مواجهات أخرى مع قطاع غزة في المستقبل، مضيفًا أنه "يجب الوصول إلى فترات هدوء طالما أمكن ذلك، مع العلم أنه ستنشب معركة بين الحين والآخر، ولذلك يجب ألا نفاجأ إذا حصل ذلك مرة كل بضعة أعوام".

وتابع "حفر الأنفاق الهجومية من قطاع غزة إلى داخل حدود إسرائيل كان بهدف اختطاف جنود أو مدنيين، حماس لم تحفر الأنفاق للسياحة أو لحدث واحد ووحيد، وإنما كان ذلك فكرة متكاملة لتنفيذ هجمات حصلت في بعض المواقع بشكل تكتيكي"

وردا على الانتقادات لعدم إخلاء المستوطنات المحيطة بقطاع غزة أثناء الحرب، أكد أن ذلك يجب الاستعداد له تمهيدا لجولة القتال المقبلة، مضيفًا أنه دخل الحرب الأخيرة على قطاع غزة باعتبار أن إخلاء المستوطنين يعتبر انتصارا لحركة "حماس"، وبين أنه في المستقبل سيكون هناك ضرورة لإخلاء مستوطنين بموجب خطة منظمة يجري العمل عليها اليوم.

وادعى ترجمان ، إن لدى إسرائيل وحماس مصالح متبادلة في استمرار الهدوء في غزة وعلى الجبهة الجنوبية بشكل عام، مؤكدًا "أنه لا يمكن هزيمة حماس في غزة، فهي حكومة مستقلة لها سيادتها وتمارس ذلك على أعلى مستوى، وفي الوقت الراهن لا يمكن إيجاد بديل قوي لها في غزة".

وأضاف "لا يمكن لأحد ولا حتى للسلطة الفلسطينية أن تبسط سيطرتها على غزة في ظل وجود منظمات متطرفة كثيرة، ولذلك اعتقد أن أي شخص في غزة يفكر بالانتفاضة ضد حماس، يعرف أن احتمال النجاح منخفض".

وأفاد بأنه "لا يمكن إيجاد حل سريع ينهي حماس، وأن قرار توجيه ضربة لهم يحتاج شهرا من التخطيط"، وواصل "مصالحنا مع حماس مشتركة في تهدئة التنظيمات والوضع في غزة، وهم لا يريدون مجموعات تنظيم الجهاد العالمي وداعش، وحماس لا تريد مشاكل إنسانية في غزة ونحن نرفض أن تتحول غزة لأزمة إنسانية، من يعتقد أن المسألة بيننا مجرد مسألة عسكرية لا يفهمون شيئا، فحماس تعمل كثيرا لإضعافنا واعتقد أنه سيكون لديها مفاجآت عسكرية في المعركة المقبلة".

وأردف ترجمان "لن يكون مفاجئا أن نشهد كل بضع سنوات معركة جديدة، ولكن بعد العدوان الأخير على غزة أتوقع أن تكون فترة الهدوء أطول".

وأضاف "علينا أن نأخذ بالحسبان جوانب أخرى غير حماس ،فهناك منظمات متطرفة تهدد إسرائيل في القطاع، وهم بالطبع مشتركون مع حماس وهذا نذير خطير، وعلينا إيجاد حل سريعا في قطاع غزة خوفا من انهيار الأمور بعد حدوث الأزمة الإنسانية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول إسرائيلي يؤكد أن لا بديل عن حماس في غزة ويتوقع مواجهات مستقبلية مسؤول إسرائيلي يؤكد أن لا بديل عن حماس في غزة ويتوقع مواجهات مستقبلية



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:55 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

مونيكا بيلوتشي متألقة في مسرح "هارموني غولد"

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

95 مليون وجبة للحجاج في الـ 5 أيام الماضية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أبطال الكبريت الأحمر يكشفون أحداث مرعبة في كواليس المسلسل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday