يديعوت أحرنوت تكشف أن الجيش الاسرائيلي يستعد لحرب مع غزة خلال الصيف المقبل
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

أعلنت أن تل أبيب يئست من اللعب مع حماس وستفعل كل شيء من اجل القضاء عليها

"يديعوت أحرنوت" تكشف أن الجيش الاسرائيلي يستعد لحرب مع غزة خلال الصيف المقبل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "يديعوت أحرنوت" تكشف أن الجيش الاسرائيلي يستعد لحرب مع غزة خلال الصيف المقبل

الجيش الاسرائيلي يستعد لحرب مع غزة خلال الصيف المقبل
غزة - محمد حبيب

كتب المحلل العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية اليكس فيشمان، والمعروف بصلاته مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن الجيش يستعد لجولة عنف أخرى في غزة خلال الصيف القادم، قائلاً: "لقد حدد رئيس الأركان موعدًا لتجهيز الجيش، والكل يركزون على استكمال المخططات والفجوات في المعدات والتدريبات ولا يعرف أحد متى ستحدث المواجهة والسبب المباشر لها، لكنه من الواضح للجميع أن الطقوس شبه السنوية يحتمها الواقع، وهذا لا يتوقف على التفكير الإسرائيلي فقط".

وقال فيشمان: "سكان غزة الذين يخرجون من القطاع ويلتقون بالإسرائيليين يتركون الانطباع بأن هذا القضاء والقدر، يسود في الجانب الثاني، ايضا وبالنسبة لهم، فان المواجهة العسكرية مؤكدة وهم ايضا يؤمنون بأنها ستكون اكثر عنفاً هذه المرة، وان إسرائيل يئست من اللعب مع حماس وستفعل كل شيء من اجل القضاء عليها، بينما ستفاجئ حماس اسرائيل بقوة نيرانها واصابتها للمدنيين في محاولة لكسر الوضع الراهن والحصار وحين يقتنع الجانبان بأن هذا ما سيحدث، فان القيادات لن تخيب الآمال".

وتابع: "لكن يبدو أنه في الجولة التي يجري طبخها، يمكن للقيادات أن تفاجأ بأنها لن تسيطر على الأحداث ومن الممكن جدًا أن لا تندلع المواجهة بسبب خطأ، استفزاز، أو خطوة عسكرية مخططة، ذات منطق سياسي"، موضحًا: "هناك فرصة كبيرة بأن يحدد جمهور غزة قوة المواجهة وموعدها، وأن ينفجر ذلك في وجه حماس ويمتد إلينا، وحتى إلى الضفة ومصر".

وقال: "لقد تحولت غزة إلى مختبر بشري يجري فيه كل يوم فحص نقطة انكسار الجمهور وفي إسرائيل يكثرون من وصف أزمة البنى التحتية في القطاع – الكهرباء، الماء والمجاري وهذا هو الديكور فقط، الجمهور في غزة يبث حالة تفكك شخصي، ونسبة الانتحار غير المسبوقة، عدد حالات القتل داخل العائلة، تتزايد (هناك مثلا حالات تطعن فيها النساء ازواجهن العاطلين عن العمل) وكل مواطن ثالث يستخدم أدوية العلاج النفسي وظواهر مزعجة كزواج الصبايا من المسنين الذين يستطيعون إعالتهن، لتكن بذلك الزوجة الثانية أو الثالثة، ومن جهة أخرى لا يتوفر المال، والشبان يقللون من الزواج وجيل المتزوجين يتزايد".

وقال: "السلطة الفلسطينية المسؤولة عن تحويل أموال التبرعات لا تحول إلى غزة الأموال للصحة والتعليم بشكل منظم ولا توجد في غزة خدمات الطب النفسي الملائمة وهناك ارتفاع في عدد المواليد المصابين بعاهات، والذي ينسب الى ازدياد حالات زواج الأقارب".

وقال: "أمام أزمة اللاجئين العالمية، تحصل الأونروا على مبالغ مالية أقل، ما يؤدي بالتالي إلى تقلص عدد العائلات التي تنجح بالعوم على سطح المياه وفوق هذا كله يسود الخوف المرعب من هجوم إسرائيلي، والغزيون لا يملكون ملاذا، لا مكان يهربون إليه، ولا تأثير لهم على الأحداث".

وأوضح أن الشبان الذين تم القبض عليهم أثناء محاولتهم اجتياز السياج إلى إسرائيل، قالوا أنهم فعلوا ذلك لأنه لا يوجد طعام في البيت وبعضهم هربوا بسبب العنف العائلي و50% من الشبان في غزة صرحوا في الاستطلاعات المختلفة بأنهم يريدون الهجرة من القطاع إلى الأبد، وجنود الجيش الإسرائيلي شهود على هذه الظاهرة،  فالطلاب الجامعيين الذين حظوا بترخيص يسمح لهم بعبور حاجز ايرز، يخرجون من القطاع ويقبلون الأرض وبالنسبة لهم تحرروا من السجن، زاعمًا "أسطورة العودة تحطمت دعوهم فقط يهربون".

وتابع: "حتى منتصف 2015، هربت الكثير من العائلات التي سمحت لها ظروفها المادية بذلك، عبر الأنفاق إلى مصر أو ليبيا، وبحثت عن سفينة تنقلهم إلى أوروبا ومئات الفلسطينيين غرقوا في هذا المسار، وتمكنت مصر من التغلب على غالبية الأنفاق وتم إغلاق هذا المسار، والآن يزداد عدد الناس الذين يزيفون نماذج طبية كي يخرجوا للعلاج في الضفة ولا يرجعون إلى القطاع".

وتساءل فيشمان: "كم من الناس في قطاع غزة أقدموا على إحراق أنفسهم احتجاجًا على الأوضاع ففي تونس أدى حدث كهذا إلى اندلاع الربيع العربي، وغزة أيضًا ستشتعل وصحيح أن الجمهور المتدين، التقليدي، يميل أكثر إلى التسليم بمصيره، ولكن هنا أيضًا تمتلئ كأس السم، وحين ستنفجر هذه الشحنة البشرية، لن يكون هناك أي رادع، والشظايا ستصيبنا جميعًا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يديعوت أحرنوت تكشف أن الجيش الاسرائيلي يستعد لحرب مع غزة خلال الصيف المقبل يديعوت أحرنوت تكشف أن الجيش الاسرائيلي يستعد لحرب مع غزة خلال الصيف المقبل



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:55 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

مونيكا بيلوتشي متألقة في مسرح "هارموني غولد"

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

95 مليون وجبة للحجاج في الـ 5 أيام الماضية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أبطال الكبريت الأحمر يكشفون أحداث مرعبة في كواليس المسلسل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday