خبراء في الاقتصاد يحذّرون من انهيار القطاع المصرفي العراقي قريبًا
آخر تحديث GMT 07:05:29
 فلسطين اليوم -

الضعف والارتباك في تعليمات البنك المركزي وضآلة رؤوس الأموال

خبراء في الاقتصاد يحذّرون من انهيار القطاع المصرفي العراقي قريبًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبراء في الاقتصاد يحذّرون من انهيار القطاع المصرفي العراقي قريبًا

البنك المركزي العراقي
بغداد ـ سناء سعداوي

أجمع خبراء عراقيون على تخلّف المصارف عن مواكبة التطور في العمل المصرفي بنواحيه المتنوعة، وأكدوا ضرورة أن يكون للبنك المركزي العراقي دور أقوى وأفعل في إدارة السياسات المتصلة بتحديث هيكلية المؤسسات وفي تعزيز الرقابة.

وعزا الخبير المصرفي موفق حسن محمود، أسباب تخلف القطاع المصرفي العراقي بهيكليته الحالية، إلى عوامل كثيرة من بينها "الضعف والارتباك في عدد غير قليل من التعليمات التي يصدرها البنك المركزي العراقي بين الحين والآخر، وسحبها أو تعديلها بعد أيام". ولم يغفل "تدني كفاءة الرقابة المصرفية ولا مهنيتها بل عدم جديتها".

واعتبر أن هذه الأساليب الرقابية على المصارف "لم تواكب تطور البنوك المركزية في الدول المتقدمة ولا في الدول المجاورة ومنها الرقابة الوقائية، إضافة الى افتقار النظام المصرفي إلى قواعد الحوكمة اللازمة لمراقبة أداء مجالس الإدارة وتلك التنفيذية، والتثبت من التزام القوانين والأنظمة والتعليمات، وافتقار القطاع لثقافة الأخطار المصرفية وسبل تقويمها وإدارتها وطرق التخفيف أو الحد منها". وشملت الأسباب أيضًا وفقًا لمحمود "ظهور مجالس إدارة وإدارات مصرفية غير مهنية لا صلة لها ولا خبرة ولا معرفة بالعمل المصرفي، كما تفتقد المؤهلات ولا تملك سوى ثروات مالية مفاجئة تحوم الشبهات حول مصادرها".

ولفت محمود في مداخلة قدمها خلال ندوة نظمها "معهد التقدم للسياسات الإنمائية" حول العلاقة بين المصارف الخاصة والبنك المركزي العراقي، وشارك فيها خبراء في المال والاقتصاد، إلى أن هذا القطاع "صغير وهامشي لا تتجاوز مساهمته في الناتج المحلي نسبة 1.5 في المئة". وقال: "إذا أضفنا اليه القطاع المالي ترتفع النسبة الى 1.75 في المئة، وهو يواجه مشكلة هيمنة المصارف الحكومية على ما بين 85 و90 في المئة من موجودات القطاع". واعتبر أن ذلك "يعرقل تطور المصارف الخاصة، الذي يسجل ضآلة في الائتمان الممنوح قياسًا إلى الناتج، اذ بلغت قيمة ما منحته المصارف من تسليفات 23.6 تريليون دينار (نحو 23 بليون دولار) خلال عام 2013 أي 8.7 في المئة من الناتج، في مقابل 55 في المئة في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ووصلت حصة المصارف الحكومية منها إلى 72 في المئة، في حين أن حصتها من رؤوس أموال القطاع هي 19.5 في المئة فقط".

وأشار إلى مشكلة أخرى تواجه القطاع المصرفي "وتتمثل بضآلة رؤوس الأموال التي لا تفي بحاجات التنمية، فضلًا عن مصادر التمويل الأخرى". ولفت إلى أن عدد المصارف العاملة "هو 54 بينها سبعة حكومية و30 مصرفًا خاصًا منها 23 مصرفًا تجاريًا و7 إسلامية، فيما يبلغ عدد فروع المصارف الأجنبية 17".

ورأى الخبير الاقتصادي أحمد الأبريهي، أن "أحد مظاهر الفشل في العراق يتمثل بعدم قدرة الحكومة على فرض القانون، كما يعجز البنك المركزي لوحده عن فرض الرقابة وتقويم مستوى الأداء المصرفي".

وأكد المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، أن السوق المصرفية "غير متجانسة في ظل استقطاب المصارف الحكومية لرؤوس الأموال والودائع مستحوذة على 90 في المئة منها، ليبقى لتلك الخاصة 10 في المئة". وأوضح أن "المصارف الحكومية متأخرة والخاصة تعمل وفق أنظمة القرن التاسع عشر". وأعلن أن "نسبة البالغين الذين يحصلون على ائتمان تبلغ 12 في المئة، ومع كل إخفاق معاملة مصرفية بسبب التعثر تُسحب 32 معاملة"، إذ إن المصارف الأهلية "متحفظة جدًا والحكومية عكس ذلك، ويتضح ذلك من حجم القروض الكبيرة التي منحتها الأخيرة".

وتطرق صالح إلى ملف مزاد العملة، معتبرًا أنه "مهم وضروري"، وسأل "هل يمكن إنشاء مصرف للقطاع الخاص يكون من مهماته فتح الاعتمادات بمركزية والتحول تدريجًا لتغطية الواردات"؟

أما الخبير المصرفي سمير النصيري فحذّر من "انهيار النظام المصرفي في العراق قريبًا في حال لم تُعالج المشاكل التي يواجهها خلال هذه السنة". وأكد أن انهياره "يعني انهيار الاقتصاد". وأشار إلى أن نتائج البحوث والدراسات والمؤشرات "لا تحظى بالاهتمام بدليل التراجع في الودائع الذي سجله أكبر خمسة مصارف في العراق، فضلًا عن تدنّي السيولة والتشغيل والائتمان وتوظيف الأموال والأرباح، من دون إغفال انخفاض الموجودات". وشدد على أن هذه المؤشرات "خطيرة".

ووصف النائب مهدي الحافظ الرقابة التي يُفترض أن يمارسها البنك المركزي بـ "الضعيفة والمشوشة". وأعلن أن عملية بيع الدولار من قبل البنك المركزي "تمثل قضية حساسة بالنسبة إلى المواطن، إذ يفترض أن تكون عملية تحويل المبالغ عادية وسهلة كما هي الحال في سائر البلدان". وشدد على "عدم الفصل بين ما هو قائم في تعاملات القطاع المصرفي والبنك المركزي، وبين الفساد الموجود في الدولة". وأكد أن "القرارات والتوجهات المتخذة بعد عام 2003 كانت مختلفة عما هي عليه الحال اليوم، إذ كان اتفاق على تمكين البنك المركزي من لعب دور جديد".

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء في الاقتصاد يحذّرون من انهيار القطاع المصرفي العراقي قريبًا خبراء في الاقتصاد يحذّرون من انهيار القطاع المصرفي العراقي قريبًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء في الاقتصاد يحذّرون من انهيار القطاع المصرفي العراقي قريبًا خبراء في الاقتصاد يحذّرون من انهيار القطاع المصرفي العراقي قريبًا



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني تتألق بفستان مُزيَّن بقَصّة الـ"Peplum"

واشنطن ـ رولا عيسى
انضمَّت المحامية أمل كلوني، المتخصصة في القانون الدولي وحقوق الإنسان، إلى كبار المدعوين والمشاركين في حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام لعام ٢٠١٨ التي أقيمت الإثنين، في العاصمة النرويجية أوسلو. أحيطت المحامية البالغة من العمر 40 عاما، بنظرائها من المشاهير وذوي العقلية المشابهة، إذ جلست في الصفوف الأولى لمشاهدة العرض التقديمي لهذا الحدث المرموق في حالة معنوية جيدة. وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية برزت أمل كلوني بين حشد كبير من المشاهير في العرض، حيث تألقت بإطلالة أنيقة وجذابة وارتدت فستانا متوسط الطول باللون القرمزي مزينا بقصة الـPeplum. وحافظت أمل التي تزوجت من المثل العالمي جورج كلوني، على ارتداء إكسسوارات بسيطة حتى لا تطغى على الثوب الملون، بينما ارتدت زوجا من الأحذية ذا كعب مسطح، في حين أضفت الأقراط المرصعة بالماس بعض اللمعان، وأكملت إطلالتها بلمسة من أحمر الشفاه اللامع، في حين صففت شعرها في شكل موجات فضفاضة. يذكر

GMT 02:08 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استلهمي تصميم عباءتك من أشهر دور الأزياء العالمية
 فلسطين اليوم - استلهمي تصميم عباءتك من أشهر دور الأزياء العالمية

GMT 03:48 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي الأبيض والأزرق في ديكور أثاث غرفة النوم
 فلسطين اليوم - استخدمي الأبيض والأزرق في ديكور أثاث غرفة النوم
 فلسطين اليوم - الكشف عن علاقة تجمع ما بين الأمير بن سلمان وصهر الرئيس ترامب

GMT 02:32 2015 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة بدينة تتحدّى العقبات وتنافس في سباقات عالميّة

GMT 09:43 2016 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

أستاذ بريطاني يبتكر معادلة رياضية لصناعة "رجل الثلج" المثالي

GMT 04:36 2017 الجمعة ,02 حزيران / يونيو

الورد الجوري الأحمر يتطغى على عطر INTENSE من "برادا"

GMT 16:15 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

مجموعة من الطرق الرائعة لتصميم جلسات خارجية

GMT 11:32 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرار إسرائيلي بمنع الأطفال من اللعب في باحات الأقصى

GMT 21:57 2017 الجمعة ,02 حزيران / يونيو

هاني سلامة يبحث عن زوجته وابنه في "طاقة نور"

GMT 03:45 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب بألوان توحي بالإيجابية

GMT 20:25 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

دبي تشهد انطلاق سباق السفن الشراعية المحلية السبت
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - خبراء في الاقتصاد يحذّرون من انهيار القطاع المصرفي العراقي قريبًا
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday