رئيس الوزراء اليوناني يدعو مواطنيه على رفض خطة الإنقاذ الأوربية الجديدة
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

الإتحاد الأوروبي يعد بضخ الأموال حال قبول اليونان تدابير التقشف

رئيس الوزراء اليوناني يدعو مواطنيه على رفض خطة الإنقاذ الأوربية الجديدة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رئيس الوزراء اليوناني يدعو مواطنيه على رفض خطة الإنقاذ الأوربية الجديدة

رئيس الوزراء اليوناني أليكسيز تسيبراس
أثينا - سلوى عمر

حث رئيس الوزراء اليوناني أليكس تسيبراس المواطنين في اليونان على رفض الابتزاز حينما يذهبون الاثنين للتصويت على قبول البلاد الشروط الخاصة بـخطة الإنقاذ الجديدة، فهم لديهم القدرة على اتخاذ قرار ما إذا كانت اليونان ستخضع لتدابير التقشف القاسية في سبيل الحصول على أموال جديدة أو تفاقم الأزمة المالية أكثر في البلاد.

وأغلقت البنوك أبوابها طوال الأسبوع مع تقنين عمليات السحب النقدي، فيما حذر قادة الإتحاد الأوروبي من العواقب الوخيمة التي ستحل علي اليونان في حال جاء التصويت بـ"لا"، والتي تطيح بالبلاد من الإتحاد الأوروبي، ولكن تسيبراس أخبر المواطنين من خلال خطاب تليفزيوني قصير بالتصويت في الاستفتاء بـ"لا" ورفض صافرات الإنذار.

وأشار تسيبراس إلى أن وجود اليونان داخل الإتحاد الأوروبي ليس على المحك، مضيفاً أن رفض اتفاق غير مستدام لا يعني قطيعة مع أوروبا حيث سيكون هناك مستقبلاً مشتركاً يوم الاثنين ولن يوجد ما يفرق بين اليونان والإتحاد الأوروبي.

وبلغ مجموع ديون البلاد نحو 229 مليار جنيه إسترليني على أن ثلاثة أرباع هذه الديون مستحقة للإتحاد الأوروبي، المفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي "IMF"، وذكر رئيس إتحاد البنوك اليونانية أن البنوك في اليونان لديها احتياطي نقدي يبلغ واحد مليار يورو حتى صباح الاثنين، وبعد ذلك سوف تؤول إلى البنك الخاص بالمفوضية الأوروبية، وفي الوقت نفسه تم تحذير السائحين بأنه يمكن تركهم من دون غذاء أو عدم تمكنهم فيما بعد خلال أيام من الحصول على الدواء.

ودافع تسيبراس عن استفتاء نهاية الأسبوع الذي يأمل بأن يعيد هذه المفاوضات وخطط إنقاذ بلاده من الوقوع في اضطرابات مالية، كما طالب زعيم الحزب الراديكالي اليساري سيريزا الذي يحكم اليونان من خلال ائتلاف حاكم، الدائنين بالتغاضي عن ثلث دين اليونان مع السماح بوضع أجل لسداد باقي الدين.

وأظهر مسح أجراه مركز "ألكو"، أن الآراء انقسمت داخل البلاد قبيل التوجه إلى التصويت الحاسم على الاستفتاء حيث وصلت نسبة من ينوون التصويت بـ "نعم" وقبول مطالب الإتحاد الأوروبي 44,8 بالمائة بينما بلغت نسبة من ينوون التصويت بـ"لا" نحو 43,4 بالمائة.

ويريد الدائنين من المواطنين بأن يدلوا بـ "نعم" في الاستفتاء وقبول تدابير التقشف الواردة ضمن خطة الإنقاذ، فيما دعا رئيس الوزراء إلى التصويت بـ"لا" على الإنذارات النهائية والانقسامات والخوف، وذكر تسيبراس أن التقرير الصادر أخيرًا من قبل صندوق النقد الدولي والذي يقول بأن اليونان بحاجة إلى تخفيف عبئ الديون تبرير كبير لموقف حكومته بشأن الديون التي لا يمكن تحملها، وأضاف تسيبراس أنه من غير المجدي الاستمرار في فرض خفض على الرواتب ومخصصات التقاعد من أجل فقط التحكم في الدين الخارج عن السيطرة.

ومع وجود تكدس أمام ماكينات الصراف الآلي فقد وعد المصوتون بأن البنوك سوف تفتح أبوابها قريبا بمجرد توصل الحكومة لاتفاق على قرض جديد من منطقة اليورو، فيما دان الشروط التي وصفها بـ"المذلة" التي انتهى إليها الدائنين الدوليين الأسبوع الماضي، وفي غضون ذلك فقد استنكر وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس سياسة التقشف المفروضة على اليونان على مدار الأعوام الخمسة الماضية، معتبرا إياها بمثابة المهزلة.

ووعد فاروفاكيس أنه سوف يتنحى عن منصبه في حال جاءت أغلبية التصويت في الاستفتاء بـ"نعم " مصراً على أن التصويت بـ"لا" من شأنه إعادة إطلاق عملية تفاوضية في البلاد مع دائنيها الدوليين، ولكنه أكد الخميس لهيئة الإذاعة البريطانية "BBC" أن ثمة اتفاق سيتم التوصل إليه من كلا الجانبين، مضيفاً أن نظام الإدارة سيء للغاية في أوروبا ما جعل هذه السياسات المتبعة تعصف بالاقتصاد اليوناني وتؤدي إلى فرض قيود على الأموال التي يتم سحبها من خلال ماكينات الصراف الآلي.

ورفضت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل الدخول في مزيد من المفاوضات حتى بعد التصويت الذي سيجري الاثنين المقبل، والذي سيحدد ما إذا كانت اليونان ستخرج عن منطقة الإتحاد الأوروبي ذات العملة الموحدة.

ووجد المسح أن 74 بالمائة من المواطنين في اليونان يريدون البقاء في منطقة اليورو في حين بلغت نسبة من يريدون الرجوع إلى العملة الوطنية 15 بالمائة، فيما جاءت نسبة من لم يقرروا بعد نحو 11 بالمائة، وذكرت وكالة التصنيف الائتماني "فيتش" أن البنوك في اليونان ستتأثر كثيراً وسوف تفشل في غضون أيام ما لم يساعد البنك المركزي الأوروبي هذه البنوك على مواجهة موجة من المسحوبات النقدية.

ولم يتسنى لعقد الحملات التصويتية سوى القليل من الوقت في الوقت الذي أظهرت فيه المواقع اليونانية أعمال نهب جرت على سوبر ماركت من قبل فوضويين قاموا بإلقاء ملصقات تحمل شعار "لا" تنديدًا بالشروط التي يضعها الإتحاد الأوروبي من أجل الإفراج عن قروض جديدة لليونان.

وفي سياق متصل فقد حجز مستشار الإدارة الذي يقيم حاليًا في سنغافورة طائرة عودة إلى اليونان يصل فيها السبت من أجل التصويت بـ"نعم" وقبول الاتفاق، فيما أكد المدير التنفيذي لمجلس القيادة اليونانية الأمريكية اندي زيمينايدس أنه يعلم بهؤلاء ممن يقومون بتخزين الأغراض الطبية لمنحها لأقاربهم الكبار في السن.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الوزراء اليوناني يدعو مواطنيه على رفض خطة الإنقاذ الأوربية الجديدة رئيس الوزراء اليوناني يدعو مواطنيه على رفض خطة الإنقاذ الأوربية الجديدة



GMT 07:11 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

رئيس مؤسسة النفط يهاجم مصرف ليبيا و"القطط السمان"

GMT 07:26 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

عملة "البيتكوين" تصعد لأعلى مستوى منذ كانون الثاني في 2018
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday