مراقبون يؤكّدون مخاوف المستثمرين من تدهور الاقتصاد في تركيا
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

سياسات أردوغان وراء زيادة القلق من اضطراب الأسواق

مراقبون يؤكّدون مخاوف المستثمرين من تدهور الاقتصاد في تركيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مراقبون يؤكّدون مخاوف المستثمرين من تدهور الاقتصاد في تركيا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
أنقرة ـ جلال فواز

أثارت تصريحات الرئيس رجب طيب أردوغان الأخيرة جدلا كبيرًا في تركيا إذ عبّر عدد من المستثمرين عن قلقهم من التوترات السياسية الحادة داخل البلاد، ويرى مراقبون أن عصر "النمو على الطريقة الصينية" للاقتصاد التركي تراجع بشكل كبير.

وأوضح مراقبون أن القفزة المذهلة التي حقّقتها تركيا منذ وصول "حزب العدالة والتنمية" إلى الحكم، مع تسجيل مستويات قياسية للنمو تجاوزت 8 في المئة عامَي 2010 و2011، تشكّل أحد مفاتيح استمرار أردوغان على رأس البلاد وحجّته الرئيسة للحفاظ على موقعه. لكن قبل 4 أشهر من استحقاق الانتخابات التشريعية المقبلة، تضرّرت هذه الحصيلة إلى حدّ كبير بسبب أزمة منطقة اليورو والنزاعات المجاورة في العراق وسورية.

وتسبّب استمرار التوترات السياسية الحادة داخل البلاد في الحدّ كثيراً من حماسة الأسواق ونشاطها، لا سيما أنها تتعلّق مباشرة برئيس الدولة الذي يخوض منذ أشهر، حرباً مع البنك المركزي الذي يتّهمه بالإبقاء على نسب فائدة مرتفعة مضرّة بالنمو. وساهمت تصريحاته في هذا الخصوص، في إضعاف الليرة التركية التي تدهورت هذا الأسبوع إلى أدنى مستوياتها التاريخية، ليجري تداولها بمعدل 2.50 ليرة تركية للدولار قبل أن تعاود التحسّن.

واعتبر المحلل وليام جاكسون من مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس"، أن "من الصعب معرفة ما إذا كان الأمر متعلقاً بوضع سابق للانتخابات، أو أنه أمر آخر أكثر خطورة. لكن ذلك يطرح في مجمل الأحوال مشكلة استقلالية المؤسسات في تركيا". وإضافة إلى الشكل، فإن تصريحات رئيس الدولة تسبّبت في اضطراب الأسواق لجهة أفكاره الاقتصادية غير التقليدية.

وأشار أردوغان إلى أن نسب الفائدة المرتفعة التي أبقتها المؤسسة المالية، هي المسؤول المباشر عن التضخّم المستمر (8017% عام 2014)، فيما تقول النظرية الاقتصادية إن خفض نسب الفائدة يشجّع على ارتفاع الأسعار، من خلال زيادة كمية المال المتوافر في الاقتصاد.

وردّ عليه حاكم البنك المركزي أردم باشتشي الذي يستهدفه رئيس الدولة مباشرة، قائلاً "إن أفضل مساهمة في النمو هي الحفاظ على استقرار الأسعار".
وسعى نائب رئيس الوزراء المكلّف ملّف الاقتصاد علي باباجان، إحدى الشخصيات النادرة في "حزب العدالة والتنمية" الذي احتفظ بثقة الأسواق، إلى تهدئة الخواطر بإشارته إلى خطر جعل نسب الفائدة "موضوعاً يومياً في الجدل السياسي".

وبيّن كاتب الافتتاحية الاقتصادية في صحيفة "حرييت" أردال ساغلام باسف، أن مواقف الرئيس "تضر بالمستقبل الاقتصادي والسياسي" للبلاد، لأنها تثير قلق المستثمرين الأجانب الذين يُعتبرون عنصراً ضرورياً لضمان الصحة الاقتصادية.

وانضمت تركيا التي تترأس هذه السنة مجموعة العشرين التي تضم الدول الأكثر ثراء في العالم، إلى نادٍ آخر هو نادي الدول الناشئة التي يعدّ اقتصادها أكثر ارتباطاً بالاستثمارات الأجنبية، وتضمّ الاقتصادات "الخمسة الهشة" المعروفة، وهي البرازيل والهند وإندونيسيا وجنوب أفريقيا. ولخّص وليام جاكسون الوضع بقوله:"يمكن القول إن "المعجزة الاقتصادية" التركية في الألفية الثانية انتهت، وما لم يحصل تحسّن كبير سأكون مندهشاً لرؤية النمو التركي يتجاوز 3% خلال فترة طويلة".

لكن انخفاض أسعار النفط حمل نفحة "أوكسيجين" إلى أنقرة، التي تستورد معظم مصادر طاقتها، وتعاني عجزاً كبيراً في حساباتها الجارية، التي تدهورت العام الماضي بنسبة 29% لتصل إلى 45.8 بليون دولار. لكن هذه النعمة لن تكون كافية.

فقد لفتت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني، إلى "قدرات إعادة التوازن" للاقتصاد التركي، لكنها حذرت من أن صموده سيكون "على المحك في 2015"، بفعل السياسة المالية الأميركية والوضع الجيوسياسي، ما يبدو مسيئاً إلى الهدف الطموح الذي حدّده الرئيس أردوغان، الذي يرغب في رفع بلاده من المرتبة الثامنة عشرة إلى المرتبة العاشرة في السلم الاقتصادي العالمي، مع حلول الذكرى المئة عام 2023، لتأسيس الجمهورية التركية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراقبون يؤكّدون مخاوف المستثمرين من تدهور الاقتصاد في تركيا مراقبون يؤكّدون مخاوف المستثمرين من تدهور الاقتصاد في تركيا



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday