70 في المائة من سكان القطاع تحت خط الفقر ووقف عمليات الإعمار
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

في الذكرى الأولى لحرب "الجرف الصامد" على غزة

70 في المائة من سكان القطاع تحت خط الفقر ووقف عمليات الإعمار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 70 في المائة من سكان القطاع تحت خط الفقر ووقف عمليات الإعمار

النائب جمال الخضري
غزة – محمد حبيب

أكد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري أن قطاع غزة يدخل عامه الثاني بعد حرب "الجرف الصامد"، وعمليات إعمار ما دمرته إسرائيل خلال العدوان الإسرائيلي في صيف 2014 لم تبدأ بعد. وشدد الخضري، في تصريح صحي الماءافي صدر عنه الاثنين، على أن آلاف العائلات ما زالت مشردة إما في البيوت الخشبية أوالبيوت المستأجرة، والتي تعد حلولًا مؤقتة لكنها غير مجدية.

وأكد الخضري كارثية الأوضاع في غزة، مشيراً إلى أن أكثر من 70 في المائة ما زالوا يعيشون تحت خط الفقر وهي نسبة تزيد تدريجيًا، مع استمرار آثار العدوان، فيما وصل معدل البطالة إلى 50 في المائة.

وأشار إلى أن أكثر من مليون مواطن يعتمدون على المساعدات الدولية والإغاثية في ظل عدم وجود فرص عمل أو دخل ثابت لهم، وأن معدل دخل الفرد اليومي دولار واحد يوميًا"، مبينًا أن 80 في المائة من مصانع غزة متعطلة بشكل كلي أو جزئي.

وشدد على أن ما تُدخله إسرائيل من مواد البناء لا يلبي سوى 15في المائةمن حاجة غزة بسبب آليات الدخول البطيئة، والتي لم تبن منزلًا واحدًا دمر بالكامل خلال الحرب التي دمرت ٦٠ ألف وحدة سكنية.

ودعا الخضري إلى ضرورة التحرك العربي والإسلامي والدولي تجاه تعزيز صمود قرابة مليوني مواطن يعيشون في غزة والسعي الحقيقي لرفع الحصار وآثار العدوان عنهم وفتح المعابر وتسهيل مرور مستلزمات ومواد البناء بكميات كافية ومن دون إعاقة.

وأضاف رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار: " المطلوب التوحد الفلسطيني لمواجهة التحديات، والعمل عربيًا لتعزيز صمود الفلسطينيين ودعمهم في المحافل الدولية ورعاية الملفات الهامة، بخاصة الشقيقة مصر برعاية ملف المصالحة واستكمال مفاوضات تثبيت التهدئة بحسب ما نص عليه اتفاق وقف إطلاق النار".
وطالب المجتمع الدولي بممارسة ضغط حقيقي على إسرائيل لرفع المعاناة وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وعلى الرغم من مرور عام على الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة وما خلفته من دمار كبير على مدى 51 يومًا، إلا أن الأوضاع الإنسانية مازالت تزداد سوءً بسبب عدم بدء الإعمار.

وتتزامن الذكرى السنوية الأولى للحرب في ظل الحديث عن تهدئة طويلة المدى بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة "حماس" وهو ما تنفيه الأخيرة.
ويرى مراقبون أن الأسابيع المقبلة تشهد اتفاقًا بين حركة "حماس" والاحتلال لثبيت التهدئة التي وقّعت في السادس والعشرين من آب/اغسطس الماضي في القاهرة التي قادت وساطة لوقف الحرب.
وأكدت تصريحات نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، بشأن إبلاغ الاحتلال الإسرائيلي جهات دولية أنه لن يشن عدوانًا جديدًا على قطاع غزة في الوقت الحالي، أن هناك حراك دولي من أجل الوصول لتهدئة..
وأضاف قيادي في "سرايا القدس" أبو أحمد: "نحن في السرايا نعتبر أن المعادلة قد تغيرت وقواعد الصراع تغيرت لمصلحة المقاومة".
ويرى الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف أنه على الرغم من مرور عام على الحرب وعدم فتح المعابر ورفع الحصار وعدم البدء الفعلي في الإعمار، فإن الأمر متعلق بالنوايا وهناك محاولة من أطراف إقليمية ودولية لكي تزرع في عقل المواطن الفلسطيني أن سبب المعاناة هي المقاومة.
يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي شن في السابع من تموز/يوليو الماضي، حربًا واستمرت 51 يومًا، مما أدى إلى استشهاد 2300 مواطنًا وإصابة أكثر من 11 ألفًا آخرين بالإضافة إلى تدمير أكثر من 90 ألف وحدة سكنية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

70 في المائة من سكان القطاع تحت خط الفقر ووقف عمليات الإعمار 70 في المائة من سكان القطاع تحت خط الفقر ووقف عمليات الإعمار



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:51 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المفاعل النووي الإماراتي

GMT 07:41 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

الأم الحقيقية لابنة أنجلينا جولي بالتبني تريد محادثتها

GMT 16:25 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

إيمي سالم تهنئ دنيا عبد العزيز بعيد ميلادها

GMT 00:17 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

"سلالم ترولار" تُعيد صياغة تاريخ الجزائر السياسي

GMT 13:33 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أياكس أمستردام الهولندي يكشف ثمن الثنائي المطلوب في برشلونة

GMT 17:33 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

وفأة مواطن واصابة 4 اخرين في حادث جنوب نابلس

GMT 23:18 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل 5 شواطىء يمكنك الاستمتاع بها على ساحل الريفيرا

GMT 04:39 2018 السبت ,25 آب / أغسطس

تعرف على أفضل 100 وجهة سياحية لعام 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday