ارتفاع نسبة البطالة في فلسطين إلى 248٪ خلال الربع الثاني من العام الجاري
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

15.4٪ للضفة الغربية و41.5٪ في قطاع غزة نتيجة الحرب والحصار

ارتفاع نسبة البطالة في فلسطين إلى 24.8٪ خلال الربع الثاني من العام الجاري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ارتفاع نسبة البطالة في فلسطين إلى 24.8٪ خلال الربع الثاني من العام الجاري

الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني
غزة – محمد حبيب

كشفت تقارير رسمية صادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، الثلاثاء، عن أنّ نسبة البطالة في فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزة)، بلغت 24.8٪ خلال الربع الثاني من العام الجاري، واقع 15.4٪ في الضفة الغربية، و41.5٪ في قطاع غزة.

ومقارنة مع الفترة المناظرة من العام الماضي، فإن تراجعا في نسبة البطالة للربع الثاني من العام الجاري، نسبته 1.4٪ مقارنة مع الربع الثاني من العام الماضي، انخفاضًا من 26.2٪، بينما بلغ عدد العاملين في السوق المحلية خلال الربع الثاني من العام الجاري 852.2 ألف عامل وعاملة، مقارنة مع 835.3 ألفا في الربع الأول من العام الجاري.

وجاء في البيانات، أنّ الفجوة ما تزال متواصلة في معدلات البطالة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، واقع 15.4٪ في الضفة الغربية، و41.5٪ في قطاع غزة، وبالنسبة إلى الفئات العمرية، سجلت أعلى معدلات للبطالة بين أعمار 20 - 24 عامًا، في فلسطين، نسبة وصلت إلى 41.7٪، بينما يعتبر قطاع الخدمات الأكثر استيعابا للعاملين فيما نسبته 32.5٪ في الضفة الغربية، و 56.3٪ في قطاع غزة.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل في السوق الفلسطينية 320.1 ألف شخص، في الربع الثاني من العام الجاري، موزعين بين 192.4 ألف عاطل في الضفة الغربية، و 127.7 ألفا في قطاع غزة، وتأتي هذه الفجوة في معدلات البطالة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، بسبب الحصار "الإسرائيلي" المفروض على القطاع منذ عام 2007، ومع استمرار تبعات الحرب على غزة، والبطء في إعادة إعمار القطاع والمنشآت الاقتصادية التي دمرت فعل الحرب.

ووصف مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الاقتصادية محمد مصطفى، الاثنين، في تصريح صحافي له، البطالة بـ"القنبلة الموقوتة" في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، نظرا للتبعات الناتجة عن جلوس مئات آلاف الشباب من دون عمل وإنتاج.

وأضاف مصطفى، في كلمة له خلال ورشة عمل اقتصادية، عقدت في مدينة رام الله: البطالة واحدة من القضايا التي تؤرق الاقتصاد الفلسطيني، لذا يتوجب إيجاد اقتصاد مستقل بعيدًا عن التبعية "الإسرائيلية"، وهذا من شأنه أن يخفض من أرقام العاطلين عن العمل.

وتعرض قطاع غزة في الثامن من تموز/يوليو من العام الماضي، إلى حرب عسكرية "إسرائيلية"، استمرت 51 يوما، أدت إلى مقتل 2200 مواطن، وإصابة أكثر من 11 ألفا، وتدمير 5000 منشأة اقتصادية منها 550 منشأة على نحو كامل، وفق أرقام وزارة "الأشغال العامة والإسكان".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع نسبة البطالة في فلسطين إلى 248٪ خلال الربع الثاني من العام الجاري ارتفاع نسبة البطالة في فلسطين إلى 248٪ خلال الربع الثاني من العام الجاري



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:02 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كن دبلوماسياً ومتفهماً وحافظ على معنوياتك

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 15:07 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

نسرين طافش تحتفل بالعام الجديد

GMT 21:39 2016 الجمعة ,08 إبريل / نيسان

فوائد الخيار الرائعة للجسم والوجه وللحامل

GMT 00:09 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مواجهات مع الاحتلال على الحاجز الشمالي لقلقيلية

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday