الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يواجهان معيقات جمة في تقليص معدلات الجوع
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

فلسطين واليمن والعراق وسورية الأسوأ في معدل انتشار نقص التغذية

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يواجهان معيقات جمة في تقليص معدلات الجوع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يواجهان معيقات جمة في تقليص معدلات الجوع

سكان يعانون من الجوع
القاهرة ـ فلسطين اليوم

حققت معظم دول العالم، الأهداف الدولية الرامية إلى خفض نسبة السكان الذين يعانون من الجوع، إلا أن الصراعات والأزمات الطويلة الأمد في العراق والسودان وسورية واليمن، وفي الضفة الغربية وقطاع غزة، جعلت من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المنطقة الوحيدة التي سجلت ارتفاعًا في معدل انتشار نقص التغذية منذ ربع قرن.

وتضاعف عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية المزمن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ العام 1990، ليبلغ حوالي 33 مليونًا.

وأعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو"، أن معدل انتشار نقص التغذية ارتفع من 6.6 إلى 7.5 في المائة وفقا للتقرير الإقليمي للمنظمة حول انعدام الأمن الغذائي.

وصرَّح المدير العام المساعد لـ"الفاو" الممثل الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبدالسلام ولد أحمد، قائلًا: "شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا انتكاسة خطيرة في مكافحتها للجوع. والسبب الأساس لانعدام الأمن الغذائي فيها يعود إلى الأزمات والصراعات الطويلة الأمد".

وأضاف ولد أحمد: "تسجل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العدد الأكبر من الأزمات والاضطرابات في العالم، وخلال السنوات الأخيرة، شهد 12 بلدا في المنطقة شكلا واحدًا من عدم الاستقرار على الأقل، بما في ذلك الاضطرابات المدنية، والحروب والأزمات الطويلة الأمد".

وتبيّن تقديرات أخيرة أن الأزمة السورية خلفت 13.6 مليون شخص في حاجة ماسة إلى معونة غذائية ودعم زراعي، 9.8 مليون منهم داخل سورية، وكذلك الأمر في اليمن، إذ يرتفع معدل انعدام الأمن الغذائي نتيجة الأزمة الطويلة في البلد. ويعاني واحد من كل أربعة أشخاص من نقص التغذية، وتشير التقديرات إلى أن نصف سكان اليمن الذين يبلغون 24 مليوناً في حاجة إلى مساعدات إنسانية مع مطلع العام الحالي، وفي العراق، ارتفع معدل انتشار نقص التغذية من 8 في المائة في 1990 - 1992 إلى 23 في المائة للفترة 2014-2016.

وتابع ولد أحمد: "لكن لا يجدر أن تغلب الصورة العامة على التقدم الذي أحرزه معظم البلدان. علينا أن نشيد بالبلدان الـ15 التي حققت الهدف الإنمـــائي للألفية الخاص بالجوع القاضي بتقليص نسبة الأشخاص الذين يعانـون من نقص التغذية إلى النصف أو أدنى من 5 في المائة. وهذه البلدان هي الجزائر والبحرين ومصر وإيران، والأردن والكويت ولبنان، وليبيا وموريتانيا والمغرب، وسلطنة عمان وقطر والسعودية وتونس، والإمارات العربية المتحدة".

وتفاوت تحقيق الأهداف من بلد إلى آخر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فحقق كل من الكويت وسلطنة عمان الهدفين معًا، الإنمائي للألفية الخاص بالجوع، وهدف مؤتمر القمة العالمي للأغذية الذي ينص على خفض أعداد الجياع.

وعلى الصعيد العالمي، تراجع معدل انتشار نقص التغذية في الدول النامية إلى 12.9 في المائة عالميًا بعدما كان 23.4، مع اختلاف ملحوظ، إذ شهد المعدل انخفاضًا سريعًا في أميركا اللاتينية وغرب أفريقيا وفي جزء كبير من بلدان آسيا، وشهد ارتفاعًا في مناطق مضطربة مثل أفريقيا الوسطى، وفقا لأحدث تقرير عن حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم - 2015، والذي أصدرته منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو"، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، وبرنامج الأغذية العالمي الأسبوع الماضي.

استراتيجية شاملة والتزام جماعي

نظرًا إلى أنَّ أعداد الذين يعانون نقص التغذية لا تزال "مرتفعة في شكل غير مقبول"، شددت "فاو" على ضرورة تجديد الالتزام السياسي والجهود الإقليمية المشتركة، من أجل معالجة نقص التغذية. وأكد تقرير الرؤية العامة الإقليمية حول انعدام الأمن الغذائي أن الأمل لا يزال موجودا وأن التخلص من الجوع أمر يمكن تحقيقه في حال توافر الاستقرار والالتزام السياسي والإقليمي إلى جانب طرح مقاربات متكاملة ومنسقة، مدعومة بموارد وبرامج قابلة للتنفيذ.

 

في الواقع، ارتفع معدل الإمدادات الغذائية، ومنها الواردات، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 10 في المائة من حيث السعرات الحرارية منذ العام 1990، ويعتبر حاليًا أعلى من المعدل العالمي.

وختم ولد أحمد قائلًا: "وبينما نمضي أبعد من الأهداف الإنمائية للألفية نحو تحقيق الأهداف الإنمائية المستدامة (SDGs)، ثمة ضرورة للإدارة المستدامة للموارد المائية الشحيحة والاستثمار في الحماية الاجتماعية بشكل خاص، علينا أن نجد سبلاً لخفض نسبة الضعف من خلال برامج وسياسات شبكات الأمان الاجتماعية والإنتاجية المرتبطة بالأمن الغذائي والتغذوي، من أجل مواجهة التهديدات المتعددة والأخطار، ومن أجل بناء القدرة على المجابهة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يواجهان معيقات جمة في تقليص معدلات الجوع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يواجهان معيقات جمة في تقليص معدلات الجوع



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:22 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفكار تنسيق موضة السترة القصيرة بأسلوب ياسمين صبري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شركة "فيري كيري" توضح قصة نجاحها

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 20:53 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كان ولكن ذلك الحقيقة" أحدث إصدارات دار المدى العراقية

GMT 18:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

قضية الضرائب تهدد كريستيانو رونالدو بالسجن 15 عامًا

GMT 19:07 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

طرق طبيعيّة بسيطة لتعطير غرف المنزل

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة

GMT 13:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

صفقة قرن أم صفقة انتخابات؟

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday